فنانون ينتقدون الاعتداء على موسيقيين و"الأمانة" تصف الحدث بـ"سوء تفاهم"

غيداء حمودة

عمان - استهجن فنانون اقدام موظفي مركز الحسين الثقافي مساء أول من أمس على ضرب موسيقيين خلال أمسية الموسيقية غيا ارشيدات بعنوان "موسيقى تصويرية"، في وقت وصف مدير المركز عبدالهادي المجالي الحادثة بأنها "سوء تفاهم ومشادات كلامية". اضافة اعلان
ارشيدات قالت لـ"الغد" إن "بعض موظفي مركز الحسين أقدموا بعد انتهاء الحفل على ضرب الموسيقيين باستخدام الستاندات والكراسي"، فضلا عن إطلاقهم "للعديد من الشتائم والمسبات".
وعن تفاصيل الواقعة، قال الموسيقي طارق الجندي، الذي شارك بالأمسية. "المشكلة بدأت بعد انتهاء الحفل، عندما منع موظفو المركز بعض الأصدقاء من الصعود إلى المسرح لإلقاء التحية، فسألتهم عن السبب، حيث بدأ النقاش يحتد بين الطرفين".
واستطرد قائلا "استمر حال النقاش حتى جاء مدير المركز عبدالهادي المجالي وسألني (شو مالك) ، فرددت بكل جدية (بردان)".
وكان الجندي قد أبدى تعليقا قبل البدء بعزف مقطوعة خاصة به على حالة البرد داخل المركز بـ"والله مش عارف أقدم المقطوعة، شكلوا الديزل مرفوع حتى على الحكومة".
وأشارت ارشيدات إلى ان القاعة كانت "باردة جدا"، حتى أنها "اثرت على أداء الموسيقيين وحدت من مقدرتهم على العزف بتقنية عالية".
ووفق الجندي، فقد حال أحد أصدقائه دون تعرضه للضرب من قبل موظف بالمركز، الذي "حاول ضربي بستاند توضع عليه النوتات الموسيقية.
وأضاف الجندي بأن موظفي المركز، الذين زاد عددهم على عشرة أشخاص، قاموا بضرب من على المسرح.
بدوره، أكد الموسيقي يعرب اسميرات الذي كان حاضرا للحفل، أن موظفي المركز هم من بدأوا بالضرب، وكان هو ممن تلقوا الضربات على ظهره بـ"استخدام الأيدي".
وأشار اسميرات إلى أن الموسيقيين قاموا بالانسحاب من المسرح، وتوجهوا إلى مركز أمن المدينة في وسط البلد لتقديم شكوى.
واستعرضت ارشيدات أن المجالي ومجموعة من موظفين المركز قدموا إلى مركز المدينة، حيث اقترح مدير مركز المدينة "التصالح" وسحب الشكوى.
واستغرب الجندي "توجيه تهم رمي العلم الأردني والسب على رئيس الوزراء له"، مؤكدا عدم حدوث ذلك على الإطلاق.
واعتبر "الصلح مبادرة من الموسيقيين لتصغير الفضيحة التي لحقت بمؤسسة ثقافية مثل مركز الحسين الثقافي".
بدوره، اقتصر أمين عمان عقل بلتاجي تصريحه إلى "الغد" حول ما حصل بقوله "لا تعليق"، مشيرا إلى أن ما وصله عن الموضوع أنه "سوء تفاهم وتم حله". 
وكانت أمانة عمان أصدرت بيانا مساء أول من أمس ورد فيه "إن ما حدث في مركز الحسين الثقافي خلال استضافة المركز لحفل موسيقي بمشاركة مجموعة من الموسيقييين ناتج عن سوء تفاهم".
وأوضحت الأمانة في البيان "أنها ستبقى كما عهدتموها الداعم الرئيسي للحركة الثقافية في الأردن من خلال إتاحة كامل مرافقها للفعاليات الرسمية والثقافية وغيرها".
وأهابت بالجميع "تناول ما حدث بموضوعية والبعد عن التجربة والشخصنة وتداول الإشاعات التي تسيء إلى مجمل المشهد الثقافي ولمركز الحسين الثقافي كمرفق ثقافي كبير احتضن العديد من الفعاليات الثقافية التي أثرت على الحراك الثقافي والفني في المدينة".