فيستون موانزا ينقل بكتاباته حيوية بلده الكونغو الديمقراطية

الروائي فيستون موانزا  -(أ ف ب)
الروائي فيستون موانزا -(أ ف ب)

كينشاسا - يعيش فيستون موانزا بين عالمين، أوروبا حيث يقيم وجمهورية الكونغو الديمقراطية بلده "المفعم بالحياة" الذي لا يفارقه ابدا والذي يسعى من خلال رواياته الى اظهار الحيوية الكبيرة التي تميز مجتمعه.اضافة اعلان
وقال هذا الرجل المتحدر من لوبومباشي، ثاني كبرى مدن الكونغو الديموقراطية في جنوب شرق البلاد، خلال زيارة له الى العاصمة كينشاسا "لقد علمونا ان نقول الكثير من الامور السيئة عن انفسنا، ان نحمل صورة سلبية عنا وعن بلدنا".
واضاف "خلال فترة الاستعمار، النظرة للكونغو كانت منحازة"، لكن هذه النظرة "بدأت تتغير".
موانزا المولود العام 1981 سليل عائلة تفرد للكتاب مكانة خاصة.
وقال "درست في مدارس يديرها كهنة وكان هناك دائما مكتبة، ومن هنا نشأ شغفي بالكتب".
وقد بدأ بالكتابة في اواخر التسعينيات، بين الشعر والقصص القصيرة والمسرح. ومنذ 2009، يعيش في غراز جنوب شرق النمسا حيث يحضر لاطروحة دكتوراه في الادب.
وقد صدرت اولى رواياته "ترام 83" نهاية آب (اغسطس)، وحظيت سريعا باهتمام النقاد. وبحسب دار ميتاييه الفرنسية الناشرة للرواية، فإن النسخ الخمسة آلاف و500 من الاصدار الأول للكتاب بيعت كلها في فرنسا وبلجيكا وكندا وسويسرا، واعيد طبع الفين نسخة من الكتاب.
وتدور احداث الرواية في "مدينة-بلد" غريبة، وهو تعبير مجازي بحسب موانزا للدلالة الى كينشاسا الصاخبة والحالمة.
ويصور الكاتب اثنين من رواد حانة "ترام 83"، ويلتقي فيها خلال ساعات الليل والنهار على السواء طلاب وقاصرون ومومسات: وهذان الشخصان هما لوسيان الكاتب الشاب الحالم وروكوييم المغامر الرأسمالي الذي لا يهتم سوى بالمناجم واحتساء الخمر والجنس.
ولا يتشارك هذان الصديقان منذ الطفولة بشيء. فبالنسبة لروكوييم، فإن تجديد البشرية لشبابها يمر باهترائها. اما بنظر لوسيان فوحده الادب قادر على انقاذ العالم. وبين هاتين النظريتين، يسعى موانزا الى استخلاص العبر.
وأكد الكاتب انه يستطيع من مقر سكنه في اوروبا ان يفهم بشكل افضل واقع بلاده، قائلا "اقامتي في الخارج تسمح لي بأن ادرك انني آت من بلد مدمر بانواع عدة من الاضطرابات السياسية لكنه يملك طاقة مذهلة" على الصعيد الثقافي.
وقد بدأ استقلال البلاد العام 1960 بحرب أهلية انتجت حكما ديكتاتوريا فاسدا خرجت منها الكونغو البلجيكية السابقة بحالة مزرية بعد 32 عاما على اثر نزاع مهد لنظام أكثر سوءا. اليوم، تعتبر الكونغو الديمقراطية من اقل الدول تقدما في العالم، وتنشر ميليشيات عدة في شمال البلاد الرعب، كما ان الأكثرية الساحقة من السكان يعيشون في فقر مدقع.
لكن للمفارقة، "تعين علي المجيء الى أوروبا لاكتشاف وتشرب النتاج الادبي والعلمي للكونغوليين"، بحسب موانزا الذي تحدث خصوصا عن الفيلسوف موديمبي والكاتب بيوس نغاندو نيكاشاما والمؤرخ ايزيدور ندايويل.
وبموازاة الحديث عن "فضيحة جيولوجية" في مطلع القرن العشرين لتوصيف حقول النحاس في جنوب شرق البلاد، اعتبر موانزا ان الكونغو تمثل ايضا "فضيحة ثقافية".
وابدى موانزا اسفه لغياب أي سياسة ثقافية حقيقية تركز ليس فقط على الموسيقى ومن بينها الرومبا الكونغولية الشهيرة المحببة في افريقيا وخارجها، لكن ايضا الرسم والنحت والادب بطبيعة الحال. وقد شهد النتاج الادبي لهذا البلد انقساما بين كتاب قاطنين في الكونغو الديمقراطية واخرين "في المنفى"، كما ان هذا النتاج يتميز بتنوعه اللغوي اذ انه يكتب بالفرنسية وباللغات الاربع المسماة وطنية (لينغالا وكيكونغو وتشيلوبا والسواحلية).
ولفت موانزا الى انه يوفق بين "انفتاحه على العالم" و"تمسكه" بارضه الام. وقال "الكونغو بلد ثقيل. لا يمكن نسيانه منه بسهولة. استطيع الذهاب إلى أي مكان لكنني اعود دائما الى الكونغو الديمقراطية". -(أ ف ب)