"كرسي عرار" يكرم أول معلمة أردنية بعهد الإمارة "زينب أبو غنيمة"

جانب من التكريم -(من المصدر)
جانب من التكريم -(من المصدر)

أحمد التميمي

إربد – كرم كرسي عرار للدراسات الثقافية والأدبية في جامعة اليرموك بالتعاون مع المكتب التنفيذي لاحتفالية إربد عاصمة الثقافة العربية 2022، أول من أمس، "أول معلمة أردنية في عهد الإمارة (زينب أبو غنيمة)"، وذلك في الندوة التي نظمها كرسي عرار.اضافة اعلان
وقال نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الدكتور رياض المومني: "إن عقد فعاليات هذه الندوة يأتي من منطلق الرسالة التي قامت عليها جامعة اليرموك بالوفاء للمجتمع وللرموز النابغة من أبنائه وبناته، مثمنا جهود كرسي عرار في الجامعة في عقد الفعاليات التي تذكر بعطاء الرواد وتكريمهم على منجزاتهم الوطنية".
وأشار إلى أننا اليوم نحتفي بسيدة جليلة من سيدات إربد كان لها شرف الريادة بخدمة الأفواج الأولى من أبناء الأردن، وبرزت في وقت كانت المرأة فيه في منطقتنا بعامة، مسلوبة من حقوقها في التعليم والعمل والانخراط في الشأن العام"، فكان لها ولمجموعة من زميلاتها القدر الكبير مما نشهده اليوم من دورٍ أساسي ومتقدم للمرأة في بلادنا في جميع جوانب حياتنا الخاصة والعامة تربوياً واجتماعياً، واقتصادياً، وسياسياً، وقيمياً، حتى أصبحت المرأة الأردنية تحتل مكانة مرموقة في شتى المحافل المحلية والإقليمية والدولية.
بدوره تحدث شاغل كرسي عرار بالجامعة الدكتور نبيل حداد عن عائلة المعلمة زينب أبو غنيمة ودورها المهم في مسيرة التعليم في الأردن، ومأسسة وتمكين المرأة الأردنية، لافتا إلى حرص كرسي عرار على عقد الفعاليات التي تسلط الضوء على رواد الحركة التعليمية والثقافية والأدبية في الأردن تحقيقا لرسالة الكرسي وأهدافه.
مدير ثقافة إربد الدكتور عاقل الخوالدة شكر جامعة اليرموك على جهودها الكبيرة في دعم الحركة الأدبية والثقافية في محافظة إربد، لافتا إلى أن اليرموك في الآونة الأخيرة عقدت العديد من الأنشطة والفعاليات النوعية والمتميزة التي تجسد الدور الاجتماعي للجامعة وتندرج في سياق توثيق ذاكرة مدينة إربد.
من جانبها أشارت رئيسة لجنة المرأة في احتفالية إربد عاصمة للثقافة العربية للعام 2022 آمنة الزعبي إلى أن الراحلة زينب أبو غنيمة نشأت في بيت مستنير جمع بين عراقة الأصل وروح القيادة، لافتة إلى أن تكريم الراحلة زينب هو تكريم للوطن، فهؤلاء الرواد شموعا أضاءت عتمة العقل والروح التي خيمت على البلاد، وقاموا بدور مساندة الدولة في نشأتها وتركوا آثارهم لأجيال متعاقبة ومدوهم بأسباب التقدم والارتقاء.
وتضمنت الندوة عقد جلسة ترأستها الدكتورة آمنة خصاونة، وتحدثت فيها هدى أبو غنيمة عن سيرة الراحلة زينب أبو غنيمة وتجربة الريادة في التعليم بالأردن، كما شاركت فايزة الزعبي كمعقبة في الجلسة.