مبدعون أردنيون يباركون انتفاضة القدس ويدعون إلى دعمها

عزيزة علي

عمان - بارك كتاب ومبدعون أردنيون الهبة التي يحييها الشعب الفلسطيني في أراضيه المحتلة ضد الآلة العسكرية الإسرائيلية الغاشمة، داعين العالم العربي إلى دعم هذه الهبة، واتخاذ موقف واضح ما يجري في فلسطين المحتلة.
وقال المبدعون في لقاءات أجرتها "الغد" مؤخرا، بعد الوقفة التضامنية التي أقامتها رابطة الكتاب الأردنيين على دوار باريس في جبل الويبدة، إن الرابطة تؤكد على موقفها المبدئي في تخندقها في صف الانتفاضة ودعمها بكل السبل المتاحة.
ورأى الكتاب أن الأحداث التي اشتعلت داخل فلسطين المحتلة، تعبر عن غضب وسخط الشعب الأردني والفلسطيني والعربي برمته إزاء ما آلت إليه "تراجيديا" أوسلو وتفرعاتها، وما آل التنسيق الأمني "الكارثي" الذي تقوم به السلطة الفلسطينية مع العدو الصهيوني.
 جاءت الوقفة التضامنية مع صمود الشعب في فلسطين المحتلة استجابة للدافع الوطني والقومي، حسب ما قاله رئيس رابطة الكتاب الأردنيين د.زياد أبو لبن.
وأضاف أبو لبن لـ"الغد" أن القدس ليست وحدها التي تتعرض لأعنف هجمة شرسة من العدو الصهيوني، فـ"القتل بدم بارد، والانتهاكات للمقدسات الدينية صارخ، والتهويد والاستيطان على أشده، وتزوير التاريخ والواقع يأتي بكل الوسائل، في محاولة لتضليل الرأي العام العالمي".
وشبه أبو لبن صمود الفتيات قبل الفتيان بـ"الأسطوري، فهن يسطرن أفعالهن بماء الذهب"، مبينا أن هناك "شهداء يهرولون للارتقاء للعلا".
وأعلن أبو لبن باسم الرابطة أنهم مستمرون برفع صوتهم عاليا حتى يصل إلى الجهات الرسمية، "ولن تهدأ نفوس الشعب الأردني إلا بطرد السفير الإسرائيلي من عمان واستدعاء سفيرنا من تل أبيب، وإلغاء اتفاقية وادي عربة".
وتنسق الرابطة مع النقابات المهنية خطوات عملية فاعلة سصار إلى إقرارها في مجلس النقابات، مع الهيئة الشعبية لحماية المقدسات، ومقاومة التطبيع، وفق أبو لبن، الذي اعتبر أن الجبهة الثقافية هي من جبهات المقاومة التي لا تنفصل عنها السياسة.
وتقع مسؤولية المنعطف التاريخي الذي تتعرض له الشعوب العربية وعلى رأسها الشعب الفلسطيني، وفق أبو لبن، على "المثقفين والكتاب العرب بإسهاماتهم المستمرة في  رفع الوعي لدى الشارع العربي حول القضية الفلسطينية".
من جانبه، دعا عضو الرابطة الباحث والكاتب عليان عليان، الكتاب والمثقفين في الأردن إلى أن يجسدوا التضامن مع الشعب الفلسطيني من خلال مجموعة من العوامل تدفع على دحر الاحتلال وإحقاق الحقوق الشرعية للشعب في وطنه المحتل، من أبرزها "إعلاء راية المقاومة وثقافتها، وتعبئة الجماهير الأردنية والعربية، وتجذير ثقافة مقاومة التطبيع مع العدو".
واعتبر عليان أن المثقفين والكتاب الأردنيين يلعبون دورا مركزيا في كشف أخطار الاستمرار في نهج المساومات والمفاوضات المستند إلى اتفاقات أوسلو ومشتقاتها.
وقال عليان "نحن لا نعتبر أنفسنا داعمين للانتفاضة بل نحن جزء من مشروعها، كلنا فلسطينيون في الهم الفلسطيني، وأردنيون في الهم الأردني"، معتبرا البعد القومي هو "عمل أساسي في استمرار النضال الفلسطيني من أجل تحقيق أهدافه".
وتتمثل الانتفاضة وأهدافها عبر التواصل مع الهيئات الثقافة العربية والدولية المناظرة، والعمل على توفير الدعم اللوجستي للانتفاضة من أجل الإدامة، حسب قول عليان.
من جانبه، رأى الشاعر سلطان الزغول أن أي فعل تضامنيّ أمام ما يقوم به شبابنا وشاباتنا في ساحات فلسطين، يعتبر "لا شيء" أمام تضحياتهم الكبرى بأرواحهم وأجسادهم.
وبين الزغول أن "الفعل الحقيقي للسكين التي يحملها شباب آمنوا بأن هذه الأرض تستحق الفداء لتحيا بحرية وكرامة، وليس من طريق لحياتها إلا عبر التضحية بأرواحهم"، فهم يدفعون ضريبة الدم ونحن نقف بكامل عجزنا حائرين أمام إصرارهم على تحقيق الحياة عبر الموت. وقال إن "هؤلاء الذين يسطرون صفحات زمن عربي جديد، ويصنعون ربيعا حقيقيا لشرقنا بعد أن أُغرق بالطائفية والتعصب"، متسائلا عما يمكن أن تقدم لهم الكلمات مهما كانت حماسية وصاخبة في مساندة فعل التضحية وبذل الدم في سبيل الكرامة. وأضاف "يمكن أن ألخص ما قلته بجملة واحدة: المجد للسكين".
فيما وجه أمين العلاقات الخارجية في الهيئة الإدارية للرابطة د.ربحي حلوم، تحية إلى أرواح الشهداء الأبرار الذي ارتقوا إلى العلياء، مقدمين حياتهم دفاعاً عن شعبهم ووطنهم وقدسهم، موجها تحية إلى المقاومة الشعبية البطولية التي يقوم بها هؤلاء الشباب والشابات في مواجهة جرائم وانتهاكات الكيان الصهيوني والاعتداءات الوحشية التي يمارسها جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه.
ورأى حلوم أن التنسيق الأمني "الكارثي" الذي تقوم به السلطة الفلسطينية مع العدو الصهيوني، "شجع هذا الغاصب على التمادي في غيه وتكثيف إجراءاته العدوانية والاستيطانية والتهويدية ضد شعبنا في فلسطين المحتلة، والاستمرار في فرض سياسة الأمر الواقع وأعمال القتل والحرق والاعتقال والترويع ضد أهلنا".
وشدد حلوم على أن الهيئة الإدارية للرابطة قررت رفع مذكرة لرئيس الوزراء تحث على إعلان موقف تاريخي جريء وشجاع نضجت ظروف استحقاقه، وحان أوان اقتناص فرصته المواتية.

اضافة اعلان

[email protected]