مجلات ثقافية

"آفاق ثقافية": أيام الشارقة المسرحية

عمان-الغد- صدر عدد جديد من مجلة "آفاق ثقافية" التي يصدرها مجلس دبي الثقافي باللغتين العربية والإنجليزية. وجاء العدد بمواضيع عدة في الأبواب الثابتة، إلى جانب تغطية لعدد كبير من الأخبار الثقافية المتنوعة.

اضافة اعلان

تناولت الإفتتاحية بعض ما جاء في كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في خطة دبي الإستراتيجية حتى العام 2015، وأهمية الإرتقاء بالحياة والحركة الثقافية في دبي وتحديث هذا القطاع.

جاء في حدث الشهر "معرض دبي الدولي لفن الخط العربي" جانب مشرق من الحضارة العربية، واستضافته 21 خطاطا من 9 دول واستحداثه لجائزة الإسهامات المتميزة.

 وجاء في الجولة، ندوة الثقافة والعلوم تنتقل إلى مبناها الجديد، و1061 مرشحاً لجوائز "العويس"، ويوسف نبيل يعرض 45 صورة في "ثيرد لاين غاليري". أما باب الفعاليات فتضمن، "معرض لغات الصحراء" جسر تواصل بلغة الفن، ومؤتمر ومعرض "الحفاظ العمراني" يبحث أهمية التراث المعماري، و"جماعة الجدار" تجتمع بعد فراق في مؤسسة سلطان العويس، ولوحة السنوات الماضيات لعبد القادر الريس بما يقرب مليون درهم. وعنون باب المسرح "أيام الشارقة المسرحية تنطلق بعرض الإسكندر الأكبر لسلطان القاسمي" وتناول بعض المسرحيات التي ستشارك في الأيام برعاية المجلس، وجاء في التشكيل "الغاليريات" حلقة الوصل بين الفنان والمتلقي وإلقاء الضوء على الحركة التشكيلية والغاليريات في دبي، وفي الشعر قدمت آفاق ثقافية لمحة عن حياة وتجربة الشاعر والصحافي ظاعن شاهين، وقصيدة من قصائده بعنوان "سأبقى للهوى حلماً".

أما باب الموسيقى فقد خصصته المجلة لإلقاء الضوء على بعض الفعاليات في الإمارات، مثل "موسيقى الجاز على مسرح دبي الاجتماعي" و"عروض نار الأناضول تسافر بالحضور إلى الماضي".

 ووجاء في باب السينما "700 فيلم في سينما الطريق و120 في المسابقة الرسمية" ولقاء مع السينمائي مسعود أمر الله مدير مسابقة أفلام من الإمارات، وفي باب خارج دائرة الضوء فقد تم تسليط الضوء على المصور الفوتوغرافي الإماراتي خميس الحفيتي وتناول المعلم الثقافي لهذا العدد "مركز الوثائق والبحوث"... تاريخ المنطقة الحافل بالتحولات.

وجاء كتاب الشهر بعنوان "الغوص واللؤلؤ في دولة الإمارات" إعداد وتقديم جمعة خليفة بن ثالث، ليتناول جانبا مهما من تراث الدولة، أما أجندة هذا الشهر فضمت الفعاليات والأنشطة التي ستقام في الشهر الحالي ومنها معرض أبو ظبي الدولي للكتاب، والمنتدى العالمي للفنون برعاية مركز دبي المالي العالمي، وفي النهاية ضم العدد ألبوم صور، تنوع محتواه بين المناسبات الثقافية ومعارض الفن التشكيلي والتصوير، التي رصدتها عدسة آفاق ثقافية.

 دورية "المنار": ثقافة الحوار

عمان-الغد- صدر عدد الشتاء من الدورية الفصلية المنار الجديد والتي يترأس تحريرها جمال سلطان متضمنا عدة دراسات حول العلاقة بين المسلمين وغيرهم.

 وافتتح العدد أستاذ العلوم السياسية الكويتي د. عبدالله بن فهد النفيس بمقالة حول" الحالة الاسلامية في قطر".

 كما نشرت المجلة دراسة بعنوان "نحن والآخر- نحو علاقة أفضل بين مكونات المجتمع الانساني" لرئيس اتحاد المنظمات الاسلامية في أوروبا الدكتور أحمد الراوي والتي يقول فيها "من المؤسف اليوم أن نتناول هذه المسألة في ظل موجة جديدة من التوتر على خلفية قضية الرسوم المسيئة للمقام النبوي الشريف".

 ويرى الراوي أن "ادراكنا لأنفسنا لا يأتي بمعزل عن ادراكنا للآخر وفهمنا له، لكن يجب علينا أن نبدي شيئا من الحذر من مغبة تصنيف حالة التنوع البشري ضمن نسق من الأضداد والمتناقضات".

 ثم يقوم الكاتب "بوضع أسس ومداخل لعلاقة تفاعلية بناءة بين مكونات المجتمع الانساني ومنها ادراك التنوع في الدائرة الواحدة، وتبني نهج التعارف الانساني واستلهام دروس الماضي وتجارب الحاضر، وتعزيز القواسم المشتركة، بين الحضارات وحماية التنوع واصلاح التعليم والثقافة".

 وتأتي الدراسة الثانية للدكتور أحمد عبدالرحمن أستاذ فلسفة الأخلاق المصري، حول" ثقافة الحوار في اطار الهوية العربية والاسلامية" يرى فيها أن الحوار" أصبح مسلما به كمنهج وحيد لتسوية النزاعات في الأرض".

وانه يتأسس على أربعة مبادئ، وهي أن "الفرد الواحد لا يستطيع أن يمتلك كل المعارف الممكنة المتعلقة بعلم معين، وأن نجاح الانسان في حياته العملية مرهون بصحة معارفه وأن تكون العملية التربوية في المجتمع قائمة على الحوار غير مكتفية بالسرد والمحاضرات وكذلك فان الحوار يؤكد المعارف"، ثم يقوم الباحث بتناول الهوية العربية الاسلامية، وأهم خصائصها حيث أنها تستمد من وحي السماء، ثم يضع "ضوابط ثقافة الحوار وهي المرجعية حيث يجب أن يكون الحوار مرجعيته للقرآن والسنة اذا كان بين مسلمين واذا لم يتفق المتحاورون على مرجعية معينة فإن الحوار يتحول الى مهاترات لا تفيد شيئا، وكذلك فان من أهم هذه الضوابط أن يكون الحق هو الباعث على اجراء الحوار، وأن يكون بالتي هي أحسن وتحديد موضوع النزاع".

 ثم يقوم الباحث المصري د. عمرو عبد الكريم بعرض لدراسة عن الدولة الاسلامية، في رؤية الاخوان المسلمين ويتناول فيها القوى الاجتماعية والنخبة الحاكمة ومعالم البرنامج الاقتصادي والعلاقة بدول الجوار.