"مجمع اللغة العربية" يفتح باب الترشح لجائزة "الشارقة للدراسات"

مجمع اللغة العربية بالشارقة
مجمع اللغة العربية بالشارقة
أعلن مجمع اللغة العربية بالشارقة، فتح باب المشاركة في الدورة السابعة من "جائزة الشارقة للدراسات اللغوية والمعجمية"، أمام الباحثين والأكاديميين والمتخصصين، لتقديم الدراسات والكتب المطبوعة والمنشورة، في محوريها الرئيسين: الدراسات اللغوية والدراسات المعجمية، حيث يستمر استقبال البحوث حتى نهاية شهر تموز (يوليو) المقبل.اضافة اعلان
وحددت الجائزة موضوعي الجائزة لدورتها السابعة، إذ اختارت "كتب التراث اللغوية المحققة في جميع فروع علوم اللغة العربية" لمحور الدراسات اللغوية، و"المعاجم المتخصصة في العلوم الإنسانية والشرعية" لمحور الدراسات المعجمية، بما يساعد الباحثين والطلاب على الوصول إلى معاني وتعريفات دقيقة ومعتمدة لتلك المصطلحات المستخدمة في هذه العلوم، ويشارك في إثراء التراث اللغوي القديم لعلوم اللغة العربية.
وتمنح الجائزة، التي يبلغ قدرها 100 ألف دولار، مناصفة بين محوري الدراسات اللغوية والدراسات المعجمية، لأربعة فائزين؛ حيث يحصل كل من الفائزين بالمركز الأول في كل محور على 30 ألف دولار، في حين ينال كل واحد من الفائزين بالمركز الثاني من كل محور 20 ألف دولار.
وحرصاً على تحفيز العلماء والباحثين في القطاعات المعرفية اللغوية، قررت جائزة الشارقة للدراسات اللغوية والمعجمية أن تقبل البحوث والدراسات المنشورة ابتداء من كانون الثاني (يناير) 2015 إلى تموز (يوليو) 2024، حيث مددت الشرط الذي يقتضي بأن "لا يمر على نشر الكتاب أكثر من سبع سنوات" إلى "تسع سنوات"، بهدف تشجيع الباحثين على الاستمرار في إثراء المعرفة وتطوير المعارف اللغوية العربية والعلوم المعجمية.
وفي تعليقه على فتح باب التسجيل لدورة هذا العام، قال الدكتور امحمد صافي المستغانمي، الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة: "تعكس جائزة الشارقة للدراسات اللغوية والمعجمية رؤية الشارقة بقيادة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في دعم اللغة العربية وتعزيز مكانتها، وتكريم البحوث المميزة، وتشجيع الباحثين على الاستمرار في تطوير المعارف اللغوية والمعجمية".
وأضاف: "يؤكد محورا الجائزة عمق العربية وثراء علومها ومعارفها؛ إذ تعد كتب التراث اللغوي المحققة مصدراً غنياً للمعرفة، حيث توثق الفروق الدقيقة في اللغة وتحيل إلى تطورها واستخداماتها، بما يثري المكتبة العربية بخلاصة أفهام الأولين من العلماء الراسخين، الذين وضعوا أسس التصنيف اللغوي، كما أن المعاجم المتخصصة في العلوم الإنسانية والشرعية تلعب دوراً حيوياً في تحديد معاني مصطلحات هذين القطاعين وتفسيرها بدقة وشمولية؛ وتسهم في تطوير النتاج المعرفي للمعاجم المتخصصة، التي تعد أداة حيوية للباحثين، وتسهم في وضع موازين لغوية معتمدة تساعدهم على اختيار الألفاظ بدقة عند الكتابة في تلك الموضوعات".