ملتقى النحت العالمي السادس ينطلق في عمان بعنوان "ذاكرة السرو"

منظمو ملتقى النحت العالمي السادس يتحدثون في مؤتمر صحفي أمس - (بترا)
منظمو ملتقى النحت العالمي السادس يتحدثون في مؤتمر صحفي أمس - (بترا)

عمان - ينظم المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة بالشراكة مع أمانة عمان الكبرى والجامعة الأردنية  في الفترة بين الثامن والثاني والعشرين من الشهر الحالي، ملتقى النحت العالمي السادس في حرم الجامعة الأردنية وذلك تحت عنوان "ذاكرة السرو".اضافة اعلان
وعقد منظمو الملتقى أمس الخميس مؤتمرا صحفيا في مقر المتحف بينوا فيه أهمية إقامة الملتقى الذي يهدف الى إيجاد نوع من التفاعل بين الفنانين
الأردنيين والعرب والأجانب، في مجالات النحت والإنشاءات الفراغية، مما ينعكس إيجابيا على أداء الفنانين المحليين بالإضافة لدوره الفاعل في تجميل
ساحات وحدائق العاصمة عمان وبقية المحافظات في المملكة.
وقال مدير عام المتحف الدكتور خالد خريس في المؤتمر إن اشتغالات المشاركين بالملتقى ستكون من مادة الخشب والتي تتوافر بكثرة من مخلفات
جذوع أشجار السرو والصنوبر التي اقتلعت نتيجة العاصفة إليكسا التي ضربت المنطقة الشتاء الماضي، حيث سيجري تحويلها الى أعمال إبداعية
ونصبها كمعالم جمالية في العديد من الأماكن الأردنية.
وبين خريس أنه تم توجيه الدعوة لفنانين محترفين من أرجاء العالم للمشاركة بأيام الملتقى الذي يعقد دوراته مرة كل عامين، مشيرا الى مشاركة العديد
من الفنانين الأردنيين والعرب والعالميين من بينهم: سامية الزرو، جمال الجقة، غسان مفاضلة، أنيس المعاني، حلا الطوال، كاتيا التل، إدريس الجراح، والمغربي عبدالحي الدايدي، والفلسطينيان أحمد كنعان وعماد خوري، والبحريني جمال عبدالرحيم والعماني أيوب البلوشي، والإسبانية فرانشيسكا مالراتي، والألمانية آنا هيل، والفرنسي جان نيكوليا نيلز.
واعتبر المهندس كرام النمري من كلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية أن الملتقى يعمل على تعزيز المناخ الثقافي والفني للعاصمة، ويثري جمالياتها، داعيا الى تطوير أعمال الملتقى من خلال طرح مبادرات ترتقي الى تلك الإنجازات والمعالم الفريدة التي حققتها فنون النحت بأرجاء العالم.
وبين مدير الثقافة في أمانة عمان المهندس سامر خير أحمد أن الملتقى يشكل صورة حضارية للعاصمة عمان، بذلت فيه الأمانة الكثير من أوجه الدعم لاستمراريته، حيث تشكل فعالياته ألوانا فريدة من الإبداع الإنساني.
ورأى أحد المشاركين في الملتقى، الفنان المعماري جمال الجقة أن ثمة أسئلة تواجه الفنان في المادة الخام لموضوع الملتقى بهذه الدورة، لافتا الى أن اتخاذ مخلفات أشجار السرو والصنوبر مادة أساسية لأعمال الملتقى لا بد أن يفرض نوعا من التحدي على الفنانين المشاركين حيث حجم الجذع وطول الشجرة ومتانة هذا النوع من الأخشاب.
يشار الى أن ملتقى النحت العالمي انطلق العام 2000 ثم أخذ في الاتساع بمشاركة فنانين أردنيين وأقرانهم من أرجاء العالم، حيث يتبادلون في دوراته خبرات وتجارب في عوالم النحت والفنون الجميلة.-(بترا)