ناجح حسن يحاضر حول واقع وآفاق صناعة الأفلام في المملكة

ناجح حسن يحاضر حول واقع وآفاق صناعة الأفلام في المملكة
ناجح حسن يحاضر حول واقع وآفاق صناعة الأفلام في المملكة

الزرقاء-قال الزميل الناقد السينمائي ناجح حسن إنَّ الفيلم السينمائي يعتبر وثيقة تاريخية صالحة لكل زمان ومكان ويشكل صورة عن حياة وثقافات الأمم والشعوب.

اضافة اعلان

واشار حسن في محاضرة بمركز الملك عبدالله الثاني مساء أول من أمس نظمتها مديرية ثقافة محافظة الزرقاء إلى أنَّ قيمة الفيلم السينمائي تأتي من تلك الجماليات والاساليب التي يقدمها صانعه وتوظيفه لمفردات لغته البصرية والفكرية.

ورأى أنَّ متابعة الأفلام عبر نسخها الاصلية وداخل صالات العرض المخصصة تفوق ظاهرة عرض الافلام عبر الفضائيات أو الاقراص المدمجة.

وقال في الأمسية التي أدارها الناقد محمد المشايخ وحضرها مدير الثقافة نعيم حدادين وعدد من الكتاب والشعراء والمهتمين ان العروض السينمائية لعبت دورا اساسيا في تشكيل ثقافة العديد من المبدعين في مدينة الزرقاء، حيث أنَّ صالات العرض التي كانت موجودة في المدينة لعبت دورا مشهودا في التعريف بنوعيات متباينة من السينما العالمية وغدت من بين كلاسيكيات الفن السابع.

وتحدَّث عن نماذج من النجاحات التي حققتها السينما الأردنية في الآونة الاخيرة لافتا الى الحضور الكبير للمخرجين الأردنيين في المهرجانات العربية والدولية التي لفتت انظار النقاد رغم بساطة الميزانيات التي انجزت بها الا انها خاضت غمار منافسة ناجحة مع افلام العالم وقطفت العديد من الجوائز.

وأشار إلى أنَّ من بين تلك الأفلام الأردنية الروائية والتسجيلية الطويلة والقصيرة أفلام: "الشاطر حسن"، و"إعادة تدوير"، و"هذه صورتي"، و"أنا ميت" للمخرج محمود المساد، و"الشراكسة" للمخرج المخضرم محي الدين قندور، و"مدن ترانزيت" لمحمد الحشكي، إضافة إلى تجارب المخرجين الشباب حازم البيطار ويحيى العبدالله وديما عمرو ودارين سلام ووداد شفاقوج وغيرهم.