نقل الشاعر أحمد فؤاد نجم لمستشفى بالقاهرة للاشتباه بجلطة دماغية

نقل الشاعر أحمد فؤاد نجم لمستشفى بالقاهرة للاشتباه بجلطة دماغية
نقل الشاعر أحمد فؤاد نجم لمستشفى بالقاهرة للاشتباه بجلطة دماغية

مصادر طبية تؤكد استقرار حالته

القاهرة - قالت مصادر طبية بمستشفى السلام الدولي بالقاهرة إن شاعر العامية المصرية البارز أحمد فؤاد نجم تجاوز أزمة صحية، حيث يتلقى حاليا علاجا بقسم المخ والأعصاب بعد الاشتباه بجلطة في المخ أدت الى فقدانه الوعي مساء أول من أمس.

اضافة اعلان

وأضافت المصادر أن نجم انتقل الى المستشفى نحو السابعة مساء أول من أمس وأجريت له فحوص "وأفاق واسترد الوعي بعد التأكد من عدم وجود جلطة" وسوف تجرى له عدة فحوص وصور أشعة تتحدد في ضوئها أسباب المرض.

وقال الناشر محمد هاشم لرويترز إن نجم (78) عاما ظل مع أصدقائه حتى ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء الماضي ولم يبد أنه مريض "وفوجئنا اليوم بمرضه".

ويعد نجم من أبرز شعراء القصيدة ذات الطابع السياسي وشكل مع الملحن والمطرب الشيخ امام عيسى ثنائيا منذ نهاية الستينيات وأزعجت قصائد نجم التي غناها أمام السلطات المصرية وأدت الى اعتقالهما في عهدي الرئيسين الراحلين جمال عبدالناصر وأنور السادات.

وقدم الكاتب المصري صلاح عيسى تأريخا لهذه القصائد وسياقها السياسي في كتاب صدر منذ أيام بعنوان "شاعر تكدير الأمن العام.. الملفات القضائية للشاعر أحمد فؤاد نجم.. دراسة ووثائق".

ويقدم نجم منذ سنوات على قناة دريم الفضائية المصرية الخاصة برنامج "يعيش أهل بلدي" وهو مأخوذ من عنوان احدى قصائده.

ورأى مثقفون أنه استغنى به عن الشعر لكنه عاد للظهور في مظاهرات تنظمها حركة "كفاية" التي ترفع شعار "لا للتجديد" للرئيس حسني مبارك (79) عاما "لا للتوريث لابنه جمال".

ونظم نجم ايضا قصائد ساخرة منها "ألف سلامة لضهر سيادتك" بعد أن أغشي على مبارك خلال إلقائه كلمة في مجلس الشعب في  تشرين الثاني(نوفمبر) من العام 2003. وأجريت له جراحة في الظهر في ألمانيا في  حزيران(يونيو) من العام 2004. وكتب أيضا قصيدة "عريس الدولة" بعد اعلان خطوبة جمال مبارك.

يذكر أن الشاعر أحمد فؤاد نجم ولد في العام 1929 وعمل في معسكرات الجيش الانجليزي متنقلا بين مهن كثيرة: كوّى.. لاعب كرة.. بائع.. عامل انشاءات وبناء.. ترزي. و"في فايدو" احدى مدن القنال التي كان يحتلها الانجليز التقى بعمال المطابع وكان في ذلك الحين قد علم نفسه القراءة والكتابة وبدأت معاناته الطويلة تكتسب معنى. واشترك مع الآلاف في المظاهرات التي اجتاحت مصر في العام 1946 وتشكلت اثناءها اللجنة الوطنية العليا للطلبة والعمال.

وعن بدايته الثقافية يقول نجم "كانت أهم قراءاتي في ذلك التاريخ هي رواية الأم لمكسيم غوركي, وهي مرتبطة في ذهني ببداية وعيي الحقيقي والعلمي بحقائق هذا العالم, والأسباب الموضوعية لقسوته ومرارته. ولم أكن قد كتبت شعرا حقيقيا حتى ذلك الحين وإنما كانت أغاني عاطفية تدور في اطار الهجر والبعد ومشكلات الحب الاذاعية التي لم تنته حتى الآن".

وفي الفترة ما بين العام 1951 الى العام 1956 اشتغل نجم عاملا في السكك الحديدية. وبعدها بدأ في نشر دواوينه وسجن عدة مرات بتهم مختلفة وما زال نجم يسكن حجرة متواضعة في حارة "حوش قدم" بعد أن اختارته المجموعة العربية في النداء العالمي من أجل مكافحة الفقر ليكون سفيرا لفقراء العالم.