البلقاء.. عيون الشباب تترقب المدينة الرياضية المتكاملة

ملعب كرة القدم بمجمع الأمير الحسين الرياضي في السلط - (أرشيفية)
ملعب كرة القدم بمجمع الأمير الحسين الرياضي في السلط - (أرشيفية)
محمد سمور البلقاء - يترقب القطاع الشبابي في محافظة البلقاء، وبشغف كبير، ما يطرأ من تطورات على ملف المدينة الرياضية المتكاملة، التي تقرر قبل نحو 5 أشهر إقامتها في مدينة السلط. شبان وفتيات، أكدوا لـ"الغد"، أن المدينة الرياضية، ستشكل بالنسبة لهم متنفسا مهما للاستفادة من أوقات فراغهم، وتحديدا في ممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة، مشيرين إلى أنهم يترقبون باهتمام بالغ، أي تطورات تتعلق بهذا الخصوص، وصولا للانتهاء من هذا المشروع. وتطرقوا إلى أن غالبية الأندية والهيئات الرياضية في المحافظة، تعاني من ندرة المرافق الرياضية التي تمكنهم من إقامة نشاطاتهم الرياضية والشبابية المختلفة. كما أشاروا إلى أن المدينة الرياضية، ستخفف من الاكتظاظ في المنشآت الرياضية الأخرى في مدينة السلط، نظرا للكثافة السكانية، وستتيح خيارات أكثر لمحبي الرياضات المختلفة، مطالبين الجهات المعنية بضرورة الإسراع في إنجاز المشروع، بحيث لا يطول كثيرا، علما أن مجلس المحافظة قام سابقا بالتنسيب إلى مجلس الوزراء والجهات ذات الصلة، للإسراع في التنفيذ. الشاب رامي وهدان، يقول إنه أحد الممارسين لرياضة الدراجات الهوائية بانتظام، وتمنى أن تشتمل المدينة الرياضية بالفعل على منطقة مخصصة لممارسة هذا النوع من الرياضة، طبقا لما تم الإعلان عنه من قبل مسؤولين. ولفت وهدان، إلى أنه والعديد من أصدقائه، يمارسون رياضتهم المفضلة بقيادة الدراجات في الشوارع، الأمر الذي يعرضهم لخطر الدهس من قبل المركبات. الشاب محمد الحياري، أبدى تمنياته أن ينجز المشروع في أسرع وقت ممكن، وألا يمتد لسنوات طويلة، كما حدث في مشاريع أخرى شهدتها المحافظة. واعتبر الحياري أن المدينة الرياضية في حال إنجازها كما هو مخطط لها، ستكون مشروعا مهما ينعكس إيجابا على شبان وفتيات المحافظة من جوانب كثيرة. أما الشابة سارة حجاوي، فأكدت أهمية تنويع الرياضات في المدنية، بحيث لا تقتصر على كرة القدم، مشيرة إلى أن الكثير من الفتيات يمارسن رياضات أخرى، في مقدمتها كرة التنس والسباحة والمشي والدراجات الهوائية. ورأت حجاوي أن المدينة الرياضية، ستشجع كثيرين، سواء شبان أو فتيات على الاهتمام بممارسة الرياضة والقضاء على أوقات الفراغ، وفي مكان مهيأ وآمن ومجاني، لافتة إلى أن البعض يلجأ للتسجيل في نواد رياضية مقابل اشتراكات مالية، إلا أن هناك من لا يسعفه وضعه المادي لممارسة الرياضة في تلك النوادي. من جهتها، أكدت مديرة شباب البلقاء، الدكتورة أحلام العبادي لـ"الغد"، أن وزارة الشباب، ماضية بإنجاز المشروع، وحصلت بالفعل على موافقة مبدئية من وزارة التربية والتعليم لاستملاك الصالة الرياضية في مجمع الأمير حسين الرياضي بمدينة السلط، في حين تواصل التباحث والتشاور أيضا مع "التربية"، بخصوص أراض أخرى محيطة بالصالة، من شأنها خدمة مشروع المدينة الرياضية والتوسع بها. ووفق العبادي، سيجري قريبا طرح عطاءات لتنفيذ صيانة شاملة للصالة الرياضية بعد استكمال الإجراءات اللازمة مع وزارة التربية بشكل رسمي، لا سيما تغيير أرضية الصالة وصيانة المدرجات، بحيث يتم الانتقال بعدها إلى مرحلة أخرى بالمشروع الذي أكدت أنه يعد حيويا ويخدم جميع أبناء محافظة البلقاء. ولفتت إلى أن الصالة الرياضية ستكون متعددة الأغراض، مع وجود ناد خاص لخدمة المجتمع المحلي، فضلا عن وجود حديقة وجلسات ومسارات مخصصة للمشاة، وغير ذلك من الأفكار التي تحقق أهداف المشروع وغاياته بما يلبي الطموحات قدر الإمكان وحسب الإمكانات المتاحة. ووفق المعلومات المعلنة سابقا بخصوص المشروع، فمن المقرر أن تشتمل المدينة الرياضية، على ملعب كرة قدم دولي، وصالة رياضية كبرى، إلى جانب العديد من المرافق الرياضية الأخرى، ومن أبرزها (ملاعب الخماسي، وملاعب التنس الأرضي، والمسابح)، في حين تقدر كلفة المرحلة الأولى من المشروع بمليون دينار. ومن المقرر أيضا، أن يضم المشروع حديقة بيئية ومضمارا لممارسة رياضة المشي ومنطقة لعب للأطفال ورياضة الدراجات الهوائية.اضافة اعلان