الشونة الجنوبية: مطالبات بتوفير البنية التحتية للمقبرة الجديدة في "النهضة"

حابس العدوان

الشونة الجنوبية - بعد سنوات من المطالبات المتكررة، افتتحت بلدية الشونة الوسطى، مؤخرا، مقبرة النهضة لتنهي معاناة ما يزيد على 5 آلاف نسمة جراء نقل موتاهم الى مقابر المناطق المجاورة.اضافة اعلان
المقبرة التي استقبلت في يوم افتتاحها أربع وفيات، ثلاثة منها أطفال قضوا في حريق منزل، ما تزال، بحسب مواطنين، غير مخدومة؛ إذ تفتقر إلى سور ومظلة وغرفة خدمات، مطالبين البلدية بالإسراع في بناء سور أو تشييك المقبرة للحفاظ على حرمة الأموات.
وبين المواطن عبدالله عياد، أن جميع أهالي المنطقة كانوا يضطرون إلى دفن موتاهم في مقابر الروضة أو الجوفة أو الكرامة، وجميعها تبعد بما يزيد على 10 كم وتصل إلى 30 كم، ما زاد من معاناتهم خلال السنوات الماضية، مثمنا قيام البلدية باستصلاح قطعة أرض لإنشاء المقبرة.
وأشار المواطن أحمد أبوصافي، إلى أن إنشاء مقبرة في البلدة سيقلل من معاناة المواطنين سواء خلال الدفن أو زيارة قبور موتاهم، لافتا إلى أن معاناتهم كانت لا توصف جراء الدفن في مقابر البلدات المجاورة التي بالكاد تجد فيها مكانا لحفر قبر.
وشدد أبوصافي وعياد على ضرورة العمل على حماية حدود المقبرة وحرمة القبور، بإنشاء سور أو شيك، إضافة إلى قيام البلدية بالإشراف على عملية حفر القبور تلاشيا للدفن العشوائي.
ومن جانبه، أكد رئيس بلدية الشونة الوسطى إبراهيم فاهد العدوان، أن البلدية قامت باستصلاح ما يقارب 15 دونما من أراضي النهضة، مع إمكانية زيادتها مستقبلا وتأهيلها كمقبرة إسلامية، مضيفا أنه تم حفر وتجهيز عدد من القبور للتسهيل على المواطنين. وأوضح أن البلدية تقوم على خدمة جميع مقابر اللواء وصيانتها وإحاطتها بأسوار، بما يحافظ على حرمة الأموات، مشيرا الى أنه سيتم خلال الأيام المقبلة، العمل على تشييك مقبرة النهضة وزراعتها بالأشجار وعمل البنية التحتية اللازمة لها.
وأضاف أنه جرى إنشاء مقبرة إسلامية جديدة في منطقة الكرامة، مشيرا الى أن العمل جار لاستصدار قرار من سلطة وادي الأردن بالموافقة على توسعة مقبرة الكفرين.