تفاقم أزمة المرور داخل مدينة السلط

طلال غنيمات

البلقاء - طالب مواطنون في مدينة السلط بإيجاد آلية جديدة للتخلص من الأزمة المرورية في شوارع المدينة التي باتت تؤرقهم، خصوصا شارع البلدية السفلي والعلوي الميدان وشارع ساحة العين ومدخل مدينة السلط.اضافة اعلان
وقالوا إن المدينة تشهد أزمة مرورية خانقة، وانفلاتا مروريا ناجما عن العشوائية في اصطفاف المركبات، مبينين أنّ الجهات المعنية تعجز عن وضع حلول مجدية للمشكلة التي تشتد وطأتها خلال شهر رمضان المبارك.
ولم يقتصر الأمر على الإزعاج والفوضى المرورية داخل المدينة، بل تعداه إلى عزوف وهجرة المتسوقين إلى أسواق بديلة لعدم وجود أماكن لوقوف مركباتهم جراء الاصطفاف العشوائي لمركبات الموظفين العاملين خارج المدينة، ما يخلق ركوداً عاماً في حركة الشراء ويخيب آمال التجار وانتظارهم موسم الأعياد الذي تنتعش فيه الأسواق.
ويزداد الأمر سوءا مع تعديات أصحاب المحلات التجارية على الأرصفة، حيث يقومون بعرض بضائعهم على حرم الشارع الذي يعقّد المسألة كون طبيعة الشوارع داخل مدينة السلط ضيقة ولا يمكن توسعتها، فضلا عن السلوكيات الخاطئة التي يقترفها بعض سائقي المركبات نتيجة الاصطفاف بشكل عرضي ما يعيق حركة السير.
وأثبتت الحلول المطروحة خلال الأعوام السابقه لحل أزمة المرور فشلها، كمشروع الأوتوبارك، المواقف المدفوعة الأجر مسبقا، وتحويلات الطرق وبناء الجزر الوسطية، وإنشاء التقاطعات.
سكان في المدينة ألقوا باللوم على إدارة السير والبلدية والمحافظة بسبب تعقيدات الإجراءات التي يتم اتخاذها من قبل تلك الجهات.
المواطن بلال خليفات قال إنّ شارع البلدية السفلي تسوده الفوضى والبسطات التجارية التي أخذت جزءا كبيرا من الشارع، إضافة إلى السيارات المتوقفة على الجانبين، وهو ما أسهم بشكل كبير في زيادة الأزمة الخانقة.
وطالب خليفات الجهات المعنية بوضع حلول ناجعة للمشكلة التي تعاني منها المدينة منذ أعوام، لافتا الى أنه من الصعب توسعة شوارع المدينة والتي أنشئت قبل عقود طويلة وأقيمت على جانبيها محال تجارية وبيوت للمواطنين.
المواطن محمد خريسات قال إنّ المعاناة من الأزمة المرورية في وسط المدينة مستمرة منذ عدة أعوام، بسبب الاصطفافات المزدوجة والعشوائية. مصدر أمني في شرطة البلقاء اعتبر أنّ السير في السلط "معضلة"، كون طبيعة شوارع مدينة السلط ضيقة وبنيتها التحتية لا تسمح بالتوسع، لافتا إلى أنّ الازدحام والأزمة المرورية لا يقتصران على شوارع مدينة السلط بل يتعدانها إلى ضواحي المدينة والمناطق المجاورة والتي تشهد حركة سير نشطة، خاصة وقت الذروة.
وأكد المصدر أن هناك خطة يتم وضعها من قبل إدارة السير بالتنسيق مع مديرية شرطة محافظة البلقاء لمواجهة أزمة السير خلال الشهر الفضيل، ودراسة الثغرات والمناطق التي تشهد ازدحامات مرورية لزيادة عدد مراقبي السير داخل المدينة وضواحيها، حفاظا على الأمن والنظام وضمان التسهيل على المواطنين وحرية التنقل بكل سهولة ويسر.

[email protected]