"تمكين المرأة" في ماحص.. جهود وآمال يبددها غياب الدعم

جانب من فعاليات وأنشطة نظمتها سابقا وحدة تمكين المرأة في ماحص- (الغد)
جانب من فعاليات وأنشطة نظمتها سابقا وحدة تمكين المرأة في ماحص- (الغد)

البلقاء- في مثل هذا الوقت من العام الماضي، تم الإعلان عن تأسيس وحدة تمكين المرأة في منطقة ماحص بمحافظة البلقاء، وكان الأمل حينها بأن تحدث الوحدة نقلة نوعية في واقع المجتمع المحلي، لا سيما فيما يتعلق بالقطاع النسائي وكذلك الشبابي والأطفال.

اضافة اعلان

 
لكن الوحدة التي تتبع إداريا لبلدية ماحص، ورغم تنفيذها العديد من الأنشطة والفعاليات، إلا أنها وبعد مرور عام، تجد نفسها مكبلة في ظل غياب الدعم المالي الذي يمكنها من التوسع أكثر فأكثر في رؤيتها ما ينعكس بالتالي على نشاطاتها من حيث الكم والنوع.
وفي حديثها لـ "الغد"، قالت منسقة الوحدة ميسون العبادي، إن الأنشطة والفعاليات التي أقامتها الوحدة على مدار عام، كان على نفقتها الشخصية، بالإضافة لسكرتيرة الوحدة عبير ارتيمة، وتبرعات من أعضاء الوحدة التي تضم سيدات من المجتمع المحلي ورؤساء دوائر حكومية ومديرات ومعلمات مدارس، فضلا عن تبرعات أفراد من المجتمع المحلي، مشددة على أن هذا الأمر ليس منهجيا ولا مستداما، ويهدد إلى حد كبير بتراجع أداء الوحدة وتغييب نشاطها.
وأضافت العبادي، أن الطموحات والرؤى لتحقيق مزيد من النهوض في واقع المجتمعي بمختلف فئاته وأطيافه موجودة عند الجميع في ماحص ولا تحتكرها الوحدة، إلا أن التمكين المالي بالدرجة الأولى غائب، وكذلك أشكال دعم أخرى أساسية تتعلق بكيفية ترجمة الأفكار والطروحات لجهة تجويد نوعية الفعاليات ومفرزاتها، خصوصا فيما يتعلق بإقامة مشاريع تزيد المشاركة الاقتصادية للمرأة وتمكنها من إيجاد مصدر دخل خاص لها، أو تنظيم وتطوير عمل ودخل من يعملن في المنتجات اليدوية والمنزلية وما شابه. 
وقالت، "لا يمكن إنكار الدعم الإسنادي الذي توفره بلدية ماحص كإعطاء الموافقات على إقامة النشاطات والفعاليات وإتاحة قاعات البلدية لتنفيذها، إلا أنه ووفقا للتعليمات المتعلقة بعمل البلديات، فإنه لا يحق للبلدية صرف مخصصات مالية للوحدة، فضلا عن أن موازنة البلدية بالأساس محدودة ولا تكاد تكفي للقيام بمشاريع أو تقديم الخدمات الأساسية في المنطقة".   
لذلك، ترى العبادي أنه من الضروري في ظل التوجه الرسمي لتمكين المرأة الأردنية ودعم انخراطها أكثر فأكثر في سوق العمل والمشاركة الاقتصادية، أن تخصص الحكومة وفق آليات واضحة وثابتة دعما ماليا وإسناديا عاما، يمكن الوحدات المختصة بتمكين المرأة من تطوير أدائها وتحقيق نتائج إيجابية ملموسة على أرض الواقع.
وحول طبيعة الأنشطة والفعاليات التي نفذتها الوحدة، قالت العبادي إن أبرزها عقد جلسات حوارية مع أعضاء المجتمع المحلي والجمعيات الخيرية لوضع الخطوات الواجب التقدم بها لتمكين المرأة، والالتقاء مع مديرات ومعلمات المدارس لتمكين المرأة تعليميا من خلال توفير بيئة مدرسية مناسبة، حيث تم رصد احتياجات المدارس وترتيبها حسب الأولويات لمخاطبة الجهات المختصة بشأنها، والتنسيق بهذا الخصوص مع عضو مجلس محافظة البلقاء عن منطقة ماحص عبد المجيد العيسى الشبلي.


وأضافت، أنه من بين الأنشطة الأخرى، تكريم المعلمات في يوم المرأة العالمي ويوم الأم، وذلك بتشكيل وفد لزيارة المدارس وتقديم الهدايا التذكارية لهن، وتمكين 10 سيدات بالتعاون مع مديرية ثقافة السلط من العمل كمدربات للحرف المختلفة، والقيام بدورهن بعقد دورات تدريبية بمعدل 10 سيدات لكل مدربة.


وأشارت العبادي، إلى أنه تم تحت رعاية وزيرة الثقافة، إقامة بازار لعرض منتجات السيدات اللواتي استفدن من تلك الدورات التدريبية، وكذلك عرض منتجات لعدد من الجمعيات الخيرية في مدينة ماحص.


وقامت الوحدة وفق العبادي، بعمل يوم طبي مجاني، وذلك للاهتمام بصحة المرأة والمواطنين داخل لواء ماحص والفحيص، من خلال أطباء يمثلون اختصاصات مختلفة، لافتة إلى أنه كان معدل من عولجوا في ذلك اليوم ما يقارب 320 شخصا من مختلف شرائح المجتمع، وذلك بالتشاركية مع مدرسة ماحص الأساسية المختلطة التي أقيم اليوم الطبي بداخلها.


وقالت إن الوحدة وسعيا منها لتمكين المرأة نفسيا ورفع الروح المعنوية لديها، عمدت إلى تكريم شرائح عدة من سيدات المجتمع المحلي كموظفات البلدية في يوم المرأة العالمي وتوزيع عدد من الهدايا عليهن، وكذلك تكريم المعلمات في اليوم نفسه ويوم الأم، وذلك بزيارة المدارس وتوزيع الهدايا عليهن بحضور رئيس بلدية ماحص، بالإضافة لتكريم سيدات فاضلات من المجتمع المحلي بمناسبة يوم كبار السن، وذلك بتوزيع الهدايا عليهن وذلك بمسجد ماحص القديم.


وقامت الوحدة بحسب العبادي، بالتشاركية مع منتدى ماحص الثقافي بالاحتفال بعيد جلالة الملك عبدالله الثاني، برعاية محافظ البلقاء الدكتور فراس أبو قاعود، وحضور متصرف اللواء ورئيس البلدية وعدد كبير من المجتمع المحلي، مثلما أقامت احتفالات بالمناسبات الوطنية والدينية، كذكرى معركة الكرامة، وذكرى الإسراء والمعراج، وعيد المولد النبوي، والعديد من الأنشطة الأخرى كتوزيع طرود خيرية تحتوي مواد غذائية بتبرع من فاعل خير في شهر رمضان، وإطلاق مبادرة لحفظ القرآن الكريم في الشهر ذاته، وعقد دورة توعوية بالتعاون مع مدير الدفاع المدني ضمن مبادرة "سلامتك بتهمنا"، تناولت كيفية استخدام الطفايات اليدوية وتقديم الإسعافات الأولية والاستخدام الآمن للمدافئ ونصائح عامة تتعلق بفصل الشتاء.


وتطرقت أيضا، إلى قيام الوحدة بعمل ناد صيفي للأطفال من عمر 5 إلى 12 عاما، استفاد منه 140 طفلا وطفلة، وإقامة يوم طبي مجاني بالتعاون مع مستشفى الاستقلال في مبنى البلدية، وإقامة ندوة بالتعاون مع وزارة التنمية السياسية حول قانوني الانتخاب والأحزاب الجديدين.

 

اقرأ أيضا:

  العلي: 14 وحدة لتمكين المرأة في الوزارات والمؤسسات