مستشفى الشونة الجنوبية.. اكتظاظ بالمراجعين ونقص بالكوادر

اكتظاظ للمراجعين في أحد أقسام مستشفى الشونة الجنوبية - (_)
اكتظاظ للمراجعين في أحد أقسام مستشفى الشونة الجنوبية - (_)
حابس العدوان

يشكل تزايد أعداد المراجعين لمستشفى الشونة الجنوبية تحديا للكوادر العاملة وضغطا هائلا على الخدمات الصحية والبنية التحتية اللازمة لمواكبة هذا التزايد.

ويطالب مراجعون بضرورة رفد المستشفى بالمزيد من الكوادر التمريضية والفنية والإدارية، مشيرين الى أن نقص الكوادر ينعكس سلبيا في نوعية وجودة الخدمات الصحية المقدمة لهم، اضافة الى ما يشكله من ضغط على الكوادر العاملة حاليا. ويبين عمر العدوان، ان المستشفى يعد الركيزة الأساسية للخدمة الصحية في اللواء، الذي يزيد عدد سكانه على 70 الف نسمة، موضحا ان تراجع الخدمات التي تقدمها المراكز الصحية، نتيجة نقص الأطباء العامين ونقص الأدوية زاد من عدد مراجعي العيادات الخارجية وقسم الاسعاف والطوارئ بشكل ملحوظ العام الفائت. ويعزو العدوان نقص الكوادر إلى ان غالبية التعيينات تكون من خارج اللواء والتي غالبا ما تتمكن من الانتقال الى اماكن عمل قريبة من مناطق سكناهم دون توفير بدائل، مشيرا الى ان الاستمرار في هذا النهج سيؤدي الى تراجع مستوى الخدمات الصحية في المستشفى الذي يخدم العاملين في قطاعات حيوية مهمة كالقطاعين السياحي والزراعي بما فيها العمالة الوافدة واللاجئين. ويؤكد عودة الجعارات ان زيادة اعداد المراجعين وقلة الكوادر تؤدي الى تأخر عمليات التسجيل والكشف الطبي حتى الحصول على العلاج اللازم، ما يضطر البعض الى الانتظار لوقت طويل، لافتا الى ان مبنى العيادات الخارجية يشهد ازدحاما مستمرا، الأمر الذي يزيد أوجاع المرضى والمراجعين خاصة كبار السن والنساء. ولفت الى ان المستشفى بحاجة ماسة لاضافة ابنية جديدة وتوسعة بعض الاقسام الموجودة حاليا كقسم غسيل الكلى والمختبرات وايجاد مبنى للطب الشرعي، ناهيك عن الحاجة الماسة لفنيي مختبر واشعة وسجلات طبية وغيرها من الكوادر الاخرى التي يحتاجها المستشفى للوصول الى الخدمة الفضلى، مشيرا الى ان بعض المرضى يضطرون لمراجعة المستشفيات الخاصة او المستشفيات المركزية للحصول على الخدمات الصحية غير المتوفرة في المستشفى في اختصاصات الامراض الصدرية والاعصاب والجراحة العامة وجراحة العظام وغيرها. من جانبه، اكد مصدر في مستشفى الشونة الجنوبية، ان ادارة المستشفى تحرص كل الحرص على أن تكون الخدمة المقدمة للمرضى والمراجعين بمستوى جيد دون ان تتأثر تحت أي ظرف، لافتا الى أن جميع الكوادر العاملة تقوم بواجباتها لخدمة المراجعين على اكمل وجه حتى وان كان على حساب وقتهم وجهدهم. واضاف ان اعداد المراجعين خلال العام الماضي شهدت ارتفاعا ملحوظا، اذ بلغ عدد المراجعين حوالي 100 الف مراجع، 56 ألفا منهم للعيادات الخارجية و36 الف مراجع لقسم الاسعاف والطوارئ، اضافة الى ما يزيد على 6 آلاف جلسة غسيل كلى وأكثر من 500 عملية جراحية وما يقارب من 4 آلاف حالة دخول و1600 حالة ولادة. ويبين المصدر، أنه يوجد نقص في بعض الكوادر التمريضية والفنية والإدارية والذي يتوقع ان يتم تعويضه من خلال التعيينات القادمة، موضحا ان المستشفى بحاجة إلى عدد من التوسعات في البنية التحتية كتوسعة وحدة غسيل الكلى والعيادات الخارجية وانشاء مبنى للطب الشرعي، لافتا إلى انه توجد حاجة لرفد المستشفى بعدد من الاجهزة الطبية في قسم الولادة والخداج واسرة المرضى.

اقرأ المزيد : 

اضافة اعلان