الرؤية الملكية تدعم السياحة.. والقطاع يحتاج مزيدا من الحوافز

محمد أبو الغنم- طالب عاملون في قطاع السياحة بضرورة تطوير المنتج السياحي الأردني وتأهيل المواقع السياحية والأثرية وخفض الكلف في ظل الاهتمام الملكي في هذا القطاع الذي يعد رافدا رئيسيا للاقتصاد الوطني.

اضافة اعلان

وأكد سياحيون أن العمل ضمن هذه الخطوات يؤهل القطاع، الذي يحظى باهتمام جلالة الملك عبد الله الثاني، للمنافسة على مستوى الإقليم لاسيما فيما يتعلق بخفض الكلف.


وقال رئيس إقليم سلطة البترا التنموي السياحي د.سليمان الفرجات إن جلالة الملك عبدالله الثاني يهتم بشكل مباشر بالقطاع السياحي بشكل عام والبترا بشكل خاص.


ولفت إلى الاهتمام الملكي من خلال الزيارات المتكررة للمدينة الوردية التي وضعها جلالة الملك من ضمن أولوياته السياحية.


وأشار الفرجات إلى أنه تحقق في عهد جلالة الملك عبد الله الثاني عدد من الإنجازات السياحية في البترا كان من أهمها الحرص على زيارة مدينة البترا الأثرية ووضعها ضمن جداول الزيارات الرسمية المتكررة واهتمامه الشديد بضيوفه الرسميين من عرب وأجانب.


وبين الفرجات أن الاهتمام الملكي من خلال استقبال العديد من رؤساء الدول في البترا ودعوتهم لزيارتها كانت بمثابة ترويج وتسويق لرؤية هذا الموقع الأثري التاريخي الذي هو من عجائب الدنيا السبع.


وبين أهمية الدور الملكي في السعي لاختيار البترا ضمن عجائب الدنيا السبع الجديدة والدعوات المتكررة لاتباع أفضل الوسائل والخيارات المتاحة من أجل تحقيق أفضل سبل التنافسية لانجاحها والارتقاء بالمنتج السياحي والعمل على تنويعه لغايات جذب أكبر عدد ممكن من السياح وزيادة مدة اقامة السائح.


وقال منسق السياحة في رؤية التحديث الاقتصادي د.فارس البريزات إن "السياحة من أهم أولويات جلالة الملك عبدالله الثاني".


وأضاف أن القطاع السياحي بمختلف مواقعه كان محط أنظار جلالة الملك منذ أن كان أميرا في الجيش العربي إذ كان يقدم وينظم الجولات العسكرية في المواقع السياحية مثل وادي رم والموجب وغيرها.


وبين البريزات انه بعد تسلم جلالته سلطاته الدستورية دعم مجموعة من الخطط لتنشيط القطاع السياحي لجذب الزوار من مختلف دول العالم وانعكست هذه الخطط إيجابا على أرقام السياح والدخل السياحي وشهدت السياحة نقلة نوعية وملحوظة في عهده.


وأكد اهتمام الملك المباشر والقريب بالقطاع السياحي من خلال الزيارات التي يقوم بها لمختلف المواقع إضافة إلى تركيزه من خلال رؤية التحديث الاقتصادي على السياحة المتنوعة إذ كان يوجه اللجنة لوضع مجموعة من المشاريع التي ستنفذ للوصول إلى أرقام سياحية مطمئنة ومبشرة في السنوات المقبلة.


وقال عضو مجلس إدارة جمعية وكلاء السياحة والسفر محمود الخصاونة إن "هناك اهتماما ملكيا في القطاع ظهر منذ تسلم جلالته دفة قيادة المملكة التي دائما يوجهها إلى التطوير ويبحث باستمرار عن حلول لدعم مختلف القطاعات الاقتصادية والسياحية بشكل خاص".


وأضاف "الخصاونة إلى أن جمعية وكلاء السياحة والسفر تؤكد ان جلالة الملك يدعو لوجود منتج سياحي متنوع شامل وكامل في توجيهاته المستمرة لاهمية دعم المجتمعات المحلية وخاصة السيدات وتشجيعهم إلى الانخراط بالعمل السياحي والاستفادة منه".


وبين ان التوجيهات الملكية حجر أساس لتوجيه الاستثمارات السياحية بمختلف محافظات المملكة وخاصة في المثلث الذهبي.


وحقق الدخل السياحي ارتفاعا نسبته 110.5 % خلال العام 2022 ليصل إلى 5.816 مليار دولار مقارنة مع عام 2021.

اقرأ أيضا:

السياسة الخارجية.. الحكمة ركيزة العلاقات مع المحيطين العربي والدولي

اللجوء السوري.. عقبة التمويل تستدعي تغيير الخطاب مع المجتمع الدولي

مؤسسة ولي العهد.. شباب قادر لأردن طموح

العناية الملكية بالشباب.. دعوات هاشمية نحو التميز والإبداع

الملك يوجه التعليم لتجويد مخرجاته

التوجيهات الملكية تؤسس لمرحلة جديدة في مسيرة المئوية الثانية

التعليم.. أولوية للنهوض بالأردن والتنمية الشاملة

التعليم العالي.. لا تنمية مستدامة دون تطوير مستمر

استحداث فرص عمل ومحاربة البطالة.. توجيهات ملكية دائمة

الملك يدق ناقوس خطر تبعات التغير المناخي محليا وعالميا

الاهتمام الملكي بالمياه يترجم إلى تغييرات ملموسة

الخدمة المدنية.. تجويد الخدمات استجابة للإصلاح الإداري

اقتصاديون: تحسين معيشة المواطنين بقمة أولويات الملك

زراعيون: الملك يوجه البوصلة نحو حلول الأمن الغذائي