اتحاد الكرة يُلوع صوبر بشأن المكافأة.. وبند "ملغوم" في خطاب الاتحاد للأندية!

unnamed
unnamed
خالد الخطاطبة عمان - دارت الأيام، وعاد الأمين العام السابق لاتحاد الكرة سيزار صوبر، الذي كان يملك قرار الصرف، يضغط ويطالب للحصول على المكافأة التي صرفها له اتحاد الكرة بعد استقالته من منصبه، وسط مماطلة من الاتحاد الذي يرى أن هناك أولويات للصرف. وتفيد المعلومات أن صوبر يحاول بين الفينة والأخرى، اجراء الاتصالات مع الاتحاد أو من "يمون" عليهم، لتأمين حصوله على مستحقاته المالية المتأخرة، دون أن يجد أذانا صاغية، الأمر الذي اثار حفيظة صوبر الذي أكد أنه لا يسعى وراء مكتسبات مالية، بقدر ما يهمه كيفية التعامل أو الاسلوب، وهو الأمر الذي ازعجه وفق بعض المؤشرات. صوبر الذي حصل على مكافأة مالية مقدارها 15 الف دينار "مكافأة نهاية خدمة في الاتحاد"، حاول بعد صدور القرار الحصول على كامل المبلغ، إلا أنه فؤجئ بخصم مبلغ مالي من المكافأة بسبب سلفة مالية سبق وأن أخذها من الاتحاد، قبل أن يوافق الاتحاد على صرف حوالي نصف المبلغ المتبقي، رافضا صرف كامل المبلغ، الأمر الذي دفع صوبر للاتصال والاسستفسار، دون أن يجد جوابا مقنعا، وبالتالي مواصلة المطالبة بما تبقى من المبلغ حتى الأن. الأمين العام السابق، أكد لمقربين منه أن اصراره على صرف كامل المبلغ، لا يأتي رغبة منه في المبلغ بحد ذاته، بقدر ما يأمل أن يلاقي التقدير والاحترام في الرد وتنفيذ صرف المكافأة. البعض علق على الموضوع بالقول: "دارت الايام، وبات الأمر الناهي في الاتحاد في الفترة الماضية، يبحث عن مساعدة له في الاتحاد بعد مغادرته المنصب". أحد المطلعين أكد أن اتحاد الكرة أحسن صنعا في عدم صرف كامل المكافأة للأمين العام السابق، لاسباب عديدة ذكرها ولم يرغب في نشرها اعلاميا.

الاتحاد يطالب الأندية بالمستحقات

كشف أحد المتابعين والمطلعين في كرة القدم الاردنية، أن اتحاد الكرة ربما يعود لاحقا لمطالبة الاندية بمستحقات مالية، بدلا من مطالبة الاندية له بالمستحقات. واشار المصدر إلى أن الاتحاد ذكر في كتابه الموجه للأندية بندا " ملغوما " لم يتنبه اليه أحد وجاء في هذا البند: " كما ويؤكد الاتحاد على ضرورة دراسة قدراتكم المالية المستقلة وجاهزيتكم لاستكمال هذا الموسم، والايفاء بالتزاماتكم ضمن الظروف الحالية، علما أن الاتحاد لا يستطيع أن يضمن تحصيل الدعم المترتب على الراعي السابق، هذا العام أو تأمين ايرادات تسويقية جديدة أو توقيع اتفاقية التلفزيون في الوقت الحالي، ولنه لن يتوان بجهوده لايجاد مصدر دخل لتجاوز هذه الازمة ان سمحت الظروف". وفسر المصدر أن هذا البند يمس مستحقات الأندية المتأخرة على الاتحاد من الموسم الماضي، والتي تتضمن مبالغ مالية من الراعي السابق الذي لم يدفع، وبالتالي فان مستحقات الاندية سيتم خصمها بسبب عدم دفع الراعي، الأمر الذي يجعل الاندية هي المطالبة بدفع مبالغ مالية للاتحاد. ووفق المعلومات فإن اتحاد الكرة بدا استشاراته القانوينة في هذا البند، تمهيدا لخصم مستحقات الأندية من الموسم الماضي، والتي قد تصل إلى مطالبة الاتحاد بمبالغ مالية من الأندية اذا ما انقلب الحال. اضافة اعلان

[email protected]