"فيفا" يخاطب البقعة.. العُمانيون ينتظرون تأكيد "النشامى"

خالد الخطاطبة

عمان - نتواصل مع القراء في زاوية "أخبار النجوم"، لنقدم لهم هذه الطائفة الخفيفة والمنوعة من آخر أخبار نجومهم المفضلين، إضافة إلى ما يحدث خلف الكواليس.اضافة اعلان
"فيفا" يراسل البقعة والاتحاد بشأن قضية حمدي
خاطب الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أول من أمس رسميا، الاتحاد الأردني، ونادي البقعة، لإطلاعه على آخر تفاصيل القضية التي سبق وأن رفعها المحترف السوري السابق في فريق البقعة حمدي المصري ضد ناديه.
وتضمن الخطاب، ضرورة قيام نادي البقعة بدفع مستحقات اللاعب التي سبق وأن حكم بها "فيفا" للاعب، وإلا مواجهة المزيد من العقوبات المالية والإدارية ضمن نص القانون.
وأكد المحامي عماد حناينة، الذي يتولى الدفاع عن اللاعب السوري، قيام "فيفا" رسميا بمخاطبة اتحاد الكرة ونادي البقعة بهذا الشأن، متمنيا على نادي البقعة الالتزام بقرار الاتحاد الدولي، خوفا من مواجهة المزيد من العقوبات.
المنتخب العماني ينتظر خطة النشامى
أكد المنتخب العماني لكرة القدم، انتظاره التعديل الذي سيطرأ على خطة الإعداد التي ستصيب المنتخب الوطني لكرة القدم، لمعرفة فيما إذا كانت المباراة الودية المتفق عليها بين المنتخبين في شهر تشرين الأول (أكتوبر) المقبل قائمة في موعدها أم لا.
وقال مدير المنتخب العماني مقبول البلوشي، في تصريح صحفي أول من أمس، إن مباراة المنتخب العماني الودية مع منتخب النشامى المقررة يوم 7 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، ما تزال قائمة، لكنه ينتظر الرد النهائي من قبل الاتحاد الأردني لكرة القدم.
وأضاف: "لقد وصلتنا بعض الأخبار غير الرسمية، بأن الاتحاد الأردني في طريقه لوضع برنامج تحضيري جديد للمنتخب، وربما يتم إلغاء المباراة، ولا نعرف ما الذي سيحصل في الأيام المقبلة".
مشاركة الصيفي تسحب 3 نقاط من رصيد فريقه
قلب الاتحاد الكويتي لكرة القدم، فوز فريق القادسية على فريق السالمية بنتيجة 3-2، بالدوري الكويتي إلى خسارة بنتيجة 0-3، بسبب احتجاج السالمية على مشاركة المحترف الأردني في فريق القادسية عدي الصيفي.
وشهدت الأيام الماضية، شكوى من السالمية للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بشأن عدم قانونية مشاركة الصيفي، ليأتي رد الاتحاد الدولي بإحالة الموضوع للاتحاد الكويتي، الذي أصدر أول من أمس قرارا بالموافقة على اعتراض السالمية، واعتبار الفريق فائزا بنتيجة 3-0، وبالتالي سحب 3 نقاط من رصيد القادسية، ما يصعب من مهمته في الفوز بلقب الدوري.
محترفون أجانب ضاقوا ذرعا بدوري المحترفين
علمت "الغد" أن عددا من المحترفين الأجانب، الذين يلعبون في دوري المحترفين الأردني لكرة القدم، حاولوا أكثر من مرة إقناع أنديتهم بفسخ عقودهم، ولكن من دون جدوى، قبل أن يلجؤوا لاستشارات قانونية بهذا الشأن، على أمل أن يتخذوا لاحقا خطوات فعلية بشأن الرحيل في أقرب وقت.
وضاق هؤلاء المحترفين ذرعا بالدوري، بسبب تعدد توقفاته، وضبابية المشهد، ناهيك عن السبب الرئيسي المتمثل في عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية، لدرجة أن أحد المحترفين، أكد أنه يلعب في الدوري المحترفين من دون مقابل.
ووفق المعلومات المؤكدة، فإن 4 محترفين أجانب، توجهوا بشكل منفرد للحصول على استشارات قانونية، بشأن إمكانية فسخ العقد مع حفظ حقوقهم المالية، لتأتي النصيحة بالانتظار لبعض الوقت، لمعرفة ما سيطرأ على الدوري في الأيام المقبلة.
أندية الثانية تطالب الاتحاد بحسم مصير الدوري
طالبت أندية الدرجة الثانية التي يبلغ عددها 16، اتحاد كرة القدم، بضرورة حسم موضوع دوري الدرجة الثانية، لكي تستطيع تحديد خطوتها التالية، بدلا من حالة الضياع التي تعيشها الأندية بشكل خاص والكرة الأردنية بشكل عام.
وفي اتصال مع "الغد"، قالت أندية الثانية: "بدنا نعرف رأسنا من رجلينا"، فإما أن يعلن اتحاد الكرة عن إلغاء الدوري، أو يستجيب لأندية الثانية برفع قيمة الدعم المالي، لا سيما وأن مبالغ مالية تدفقت لصندوق الاتحاد في الأيام الأخيرة، وفق حديث الأندية.
الرمثا ينتظر حسم استئناف الدردور
أكد نادي الرمثا، أنه ينتظر اجتماع لجنة الاستئناف في اتحاد الكرة، لمعرفة ردها على الاستئناف الذي قدمه النادي بشأن إيقاف اللاعب حمزة الدردور لـ4 مباريات.
وقال الناطق الإعلامي للرمثا محمد أبو عاقولة، إن تداعيات فيروس "كورونا"، تسببت في تأخير اجتماع اللجنة، على أمل اجتماعها في أقرب وقت لحسم القرار، متمنيا أن تشهد الجلسة قرارا بتخفيض مدة الإيقاف.
صمت الاتحاد بشأن "الدولارات" يثير حفيظة الأندية
راحت أندية المحترفين ومختلف الدرجات، تتكهن وترسم سيناريوهات مختلفة، لما يثار حول تدفق أكثر من مليون ونصف مليون دولار إلى صندوق اتحاد كرة القدم، من الاتحادين الدولي والآسيوي، ومن التلفزيون الأردني كبدل بث تلفزيوني.
وما إن تناقلت وسائل الإعلام خبر تسلم الاتحاد أكثر من 1.5 مليون دولار، حتى هرولت الأندية ومسؤوليها إلى الاتحاد، للمطالبة بمستحقاتها المتأخرة منذ أشهر طويلة، بل وسنوات، وسط تكتم شديد وحذر في رد الاتحاد الذي لم يخرج بتصريح إعلامي لتأكيد أو نفي تسلمه هذه المبالغ المالية.
وتتبنى أندية كرة القدم فكرة أن صمت اتحاد الكرة، وعدم خروجه ببيان لتوضيح الأمر، والحديث عن التفاصيل المالية، زاد من شكوك تلك الأندية، ورفع من سقف توقعاتها وتكهناتها حول آلية صرف هذه المستحقات، معتبرين أن الأندية هي الأولى بالحصول على مستحقاتها بدلا من توزيع تلك المبالغ هنا وهناك، بحيث تذهب في غير مكانها، وتوزع على "خواجات" يسهمون في تدمير كرة القدم الأردنية بدلا من إثرائها.
أكثر من مسؤول في أندية المحترفين والدرجتين الأولى والثانية، وفي اتصال مع "الغد"، اعتبروا أن غموض الاتحاد في هذا الموضوع يثير الريبة والشك.
وتكشف الأندية أن مسؤولي الاتحاد يتهربون من الإجابة عن سؤال يتعلق بصحة المعلومات التي تتحدث عن تدفق الدولارات لصندوق الاتحاد، بل إن تناقض إجاباتهم يؤكد وجود خلل ما في الموضوع، فأحدهم يرفض الرد على هاتفه للإجابة عن السؤال، والآخر يرد على هاتفه، ولكنه يتحفظ على الإجابة، فيما الثالث ينفي، والرابع يتلكأ في الإجابة، والخامس يكتفي بتحويل السؤال لمسؤول أكبر، والسادس يعترف ولكن بمبلغ أقل.
وأكدت الأندية المنهكة من الالتزامات المالية، مواصلتها لملاحقة الخبر حتى الوصول إلى الحقيقة، مطالبة اتحاد الكرة بالشفافية في الموضوع المالي، حتى لا يرتفع سقف التكهنات، وفق حديث البعض الذي اعتبر أن انعدام الثقة بشكل نهائي، سيفرز تداعيات سلبية لن تصب في مصلحة الكرة الأردنية.

لاعب فريق الرمثا حمزة الدردور - (من المصدر)