إيران تتوقع رفض أوبك طلبا أميركيا بزيادة إنتاج النفط

لندن - انتقدت إيران طلبا أميركيا بأن تضخ السعودية مزيدا من النفط لتغطية أي نقص في الصادرات الإيرانية وتوقعت ألا تقبل أوبك بذلك، ممهدة لاجتماع صعب عندما تلتقي المنظمة في وقت لاحق هذا الشهر.اضافة اعلان
وكان محافظ إيران في أوبك، حسين كاظم بور أردبيلي، يعلق على أنباء أن الحكومة الأميركية طلبت بشكل غير رسمي من السعودية ومنتجين آخرين في أوبك زيادة الإنتاج.
وقال كاظم بور في تصريحات "إنه أمر جنوني ومذهل أن نرى تعليمات تصدر من واشنطن للسعودية من أجل التحرك وتعويض أي نقص في صادرات إيران نتيجة للعقوبات غير القانونية على إيران وفنزويلا".
وتوقع ألا تمتثل أوبك إلى الطلب الأميركي، قائلا إن أسعار النفط ستقفز ردا على عقوبات واشنطن بحق إيران وفنزويلا كما حدث خلال جولة العقوبات السابقة ضد إيران.
وقال "لا أحد في أوبك سيتحرك ضد اثنين من الأعضاء المؤسسين.. حاولت الولايات المتحدة ذلك المرة الماضية ضد إيران، لكن أسعار النفط وصلت إلى 140 دولارا للبرميل".
وتجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول للنظر في سياسة إنتاج النفط يوم 22 حزيران (يونيو) في فيينا. ولأوبك، التي تأسست في 1960، تاريخ من تنسيق السياسة النفطية رغم اختلاف وجهات النظر بل وحتى الحروب بين بعض أعضائها على مر السنين. وقال كاظم بور إن المنظمة ستقف صفا واحدا في وجه الطلب الأميركي. وقال "لن تقبل أوبك بمثل تلك الإهانة. من الصلف والجهل أن يستهين المرء بستين عاما من التعاون بين متنافسين".-(رويترز)