التحول نحو الحوسبة السحابية: ثورة في نمو الأعمال

pro-jLxWi1Ag
الحوسبة الرقمية

يعود تاريخ ظهور الحوسبة السحابية إلى عام 1960 وكانت تقتصر وقتها على بيانات التعداد وتجهيز المعاملات المالية، إلا أن تطورها الفعلي بالشكل الذي نعرفه بدأ عام 1999 عندما أتاحت شركة Salesforce إمكانية تقديم الطلبات إلكترونياً.

تطورت خدمات وتطبيقات الحوسبة السحابية لتقدم للشركات مساحات في الفضاء الإلكتروني يمكنها أن تقوم من خلالها بتخزين بياناتها والاحتفاظ بها دون الحاجة لوجود خوادم مادية أو مراكز بيانات خصوصاً مع إطلاق أمازون لسحابتها عام 2002 ومن ثم عمالقة الشركات العالمية مثل مايكروسوفت وغيرها.

منذ ذلك الوقت أصبحت خدمات الحوسبة السحابية خياراً ضرورياً للشركات الساعية إلى بدء رحلة التحول الرقمي الخاصة بها وإعادة تشكيل عملياتها لمواكبة الثورة التكنولوجية العالمية.

أهمية الحوسبة السحابية للشركات والأعمال

اضافة اعلان

 


يعني تطور أعمال الشركات المزيد من الملفات والبيانات التي تحتاج بدورها إلى مساحات أكبر وأكثر أماناً لتخزين هذه الملفات مع توفير إمكانية الوصول لها للموظفين والعاملين في هذه الشركات.


ومع التحديات التي فرضتها جائحة كورونا ومن ثم ظهور وتطور مفهوم العمل من المنزل، باتت الحاجة كبيرة لإيجاد مساحات تخزين آمنة يمكن الوصول لها في أي وقت، ومن هنا تأتي أهمية الحوسبة السحابية وتطبيقاتها خصوصاً أنها تعالج قواعد ضخمة من البيانات باستخدام أنظمة تشغيل متكاملة في أي وقت عبر جهاز متصل بالإنترنت.


ويندرج ذلك ضمن أهم مميزات الحوسبة السحابية حيث إنها مكنت الشركات من توفير التكاليف التشغيلية المرتبطة بمراكز تخزين البيانات والخوادم المادية فضلاً عن إضفاء سلاسة أكبر على آلية العمل من خلال تجنب التحديات المرتبطة بتخزين الملفات وإمكانية الوصول لها من أي مكان.


كيف يمكن أن تستفيد الشركات من الحوسبة السحابية

 


تنقسم أنواع الحوسبة السحابية إلى كلّ من السحابة العامة وتشمل الخدمات التي يتم تقديمها عبر شبكات إنترنت عامة، والسحابة الخاصة وتشمل تلك التي يتم تقديمها عبر شبكات إنترنت خاصة بالشركة، والمختلطة والتي تجمع بين النوعين السابقين.
تتنوع حالات استخدام الحوسبة السحابية في الشركات لتشمل كلاً مما يلي:
1-الاحتفاظ بنسخة احتياطية من البيانات.
2-توفير بيئات افتراضية لأجهزة العمل المكتبية.
3-تطوير برامج العمل من خلال إمكانيات تحليل البيانات ومعالجتها والتي توفرها خدمات الحوسبة السحابية.
4-كشف العمليات الاحتيالية ومنعها في الوقت الفعلي.


وتشمل مميزات الحوسبة السحابية كلاً مما يلي:


توفير التكاليف: يمكن للشركات التوفير في التكاليف من خلال تجنب الحاجة لشراء وصيانة الأجهزة والبرمجيات الخاصة بها.


التطور المتزايد: تعتبر الحوسبة السحابية قابلة للتطور بشكل كبير، ما يتيح للشركات أن تطور الطريقة التي تعمل بها بصورة مستمرة.


المرونة: يمكن للحوسبة السحابية مساعدة الشركات في أن تكون أكثر مرونة واستجابة للتغيير، حيث يمكن نشر التطبيقات والخدمات الجديدة بسرعة دون الحاجة إلى استثمار في بنية تحتية جديدة.


الموثوقية: تعتبر الحوسبة السحابية موثوقة للغاية، مع توفير العديد من ضمانات التشغيل بنسبة 99.99%.

 

ويعني ذلك بأن الشركات يمكن أن تكون واثقة من توفر تطبيقاتها وبياناتها عند الحاجة إليها، بالإضافة إلى ضمان أمان البيانات.


سيقود تحول المزيد من الشركات إلى السحابة إلى تحقيق ثورة التحول الرقمي بوتيرة أسرع، كما أن تطبيقات الحوسبة السحابية قد تشمل التحول إلى مدن ذكية.


تقدم أورنج الأردن حلولاً متكاملة للأعمال تشمل الحوسبة السحابية وكان آخرها الاتفاقية التي وقعتها الشركة مع جوباك لمساعدتها في التحول إلى السحابة.


يمكنكم الاطلاع على تفاصيل حلول الأعمال التي تقدمها أورنج الأردن من خلال الرابط التالي: