الرئيس الصيني: نطمح إلى شراكة اقتصادية متبادلة المنفعة مع الدول العربية

المشاركون
المشاركون في المنتدى

أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ، يوم الخميس، أنه سيسعى لتعميق التعاون في مجال الطاقة مع الدول العربية، وذلك خلال كلمته الافتتاحية في منتدى التعاون الصيني العربي المنعقد في العاصمة الصينية بكين.

اضافة اعلان


وتعد الصين -التي عززت علاقاتها مع القادة العرب في السنوات الأخيرة- مستورداً رئيسياً للنفط من دول المنطقة.


وأكد شي خلال كلمته أن بلاده ستواصل تعزيز التعاون الاستراتيجي مع الجانب العربي في مجالي النفط والغاز، مع دمج أمن الإمدادات مع أمن الأسواق، وفق ما ورد في بيان لوزارة الخارجية الصينية.

وإلى جانب الطاقة، أعرب الرئيس الصيني عن استعداده لتوسيع استيراد المنتجات الأخرى من الدول العربية، خاصة المنتجات الزراعية، مشيراً إلى أن الصين تسعى لتنفيذ مشاريع تعاون تنموية بقيمة إجمالية تصل إلى 3 مليارات يوان.


تعاون متوازن ومنفعة مشتركة

 


وأعرب شي خلال كلمته عن أمله في إنشاء إطار تعاون متعدد الجوانب مع الجانب العربي لتحقيق أكبر قدر من الاستفادة للطرفين في مجال الطاقة، وبناء علاقات اقتصادية وتجارية أكثر توازناً تعود بالنفع على الطرفين.


وحول تقنيات الطاقة الحديثة، قال شي إن «الصين على استعداد للعمل مع الجانب العربي في مجال البحث والتطوير في مجال تكنولوجيا الطاقة الحديثة وإنتاج المعدات» وفقا لرويترز.


وأوضح أنه يدعم مشاركة شركات الطاقة والمؤسسات المالية الصينية في مشاريع الطاقة المتجددة في الدول العربية بقدرة إجمالية مركبة تتجاوز 3 ملايين كيلووات.


وفي عام 2023، بلغ حجم التجارة الثنائية بين الصين والدول العربية نحو 286.9 مليار دولار، وفقاً لبيانات هيئة الجمارك الصينية، ومثلت المملكة العربية السعودية نحو 40 في المئة من إجمالي هذه القيمة.


الأزمة في غزة


وتطرق الرئيس الصيني خلال كلمته إلى الأزمة في غزة، معرباً عن أمله في تعزيز التعاون المثمر مع الجانب العربي ليكون نموذجاً للسلام والاستقرار العالميين.


وقال إن بلاده مستعدة للعمل مع الدول العربية لحل القضايا الساخنة بطرق تفضي إلى دعم مبادئ الإنصاف والعدل وتحقيق السلام والاستقرار على المدى الطويل.


وحول غزة، قال الرئيس الصيني إن الحرب لا يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية، ولا يمكن للعدالة أن تظل غائبة للأبد، ولا يمكن الإطاحة بحل الدولتين بشكل تعسفي.


وكشف أن الصين ستتبرع بنحو ثلاثة ملايين دولار لوكالة الأونروا لتقديم المساعدات الملحة لغزة، بالإضافة لـ500 مليون يوان (69 مليون دولار) لتخفيف حدة الأزمة الإنسانية ودعم إعادة الإعمار في القطاع، مؤكداً أن بلاده تدعم بقوة إقامة دولة فلسطينية مستقلة تتمتع بالسيادة الكاملة وتؤيد مسعى الفلسطينيين للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة.

وجاء هذا خلال الكلمة التي ألقاها شي بحضور قادة البحرين ومصر والإمارات وتونس، بالإضافة إلى وزراء خارجية الدول الأخرى الأعضاء بالجامعة العربية.


وأضاف أن الصين ستستضيف القمة الثانية بين الصين والدول العربية في 2026.