مصر تدرس طرق 3 أسواق جديدة لاستيراد القمح

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تدرس مصر فتح ثلاثة أسواق جديدة لاستيراد القمح ضمن خططها لتنويع المصادر في مختلف قارات العالم، وهذه الأسواق هي زيمبابوي، المكسيك، والسويد، وفقاً لمسؤول حكومي تحدث مع "الشرق" بشرط عدم الكشف عن اسمه.

اضافة اعلان

 
في العام الماضي، رفعت مصر كميات القمح المستوردة إلى 11 مليون طن مقارنة بـ9.6 مليون طن في عام 2022، حيث كان نصيب الحكومة نحو 5 ملايين طن والباقي للقطاع الخاص.


كما زادت مصر وارداتها من القمح في الربع الأول من العام الجاري بنسبة 22% نتيجة لزيادة الاستهلاك وتوافر الدولار، مما مكنها من الاستفادة من تراجع أسعاره عالمياً، وفقاً لوثيقة رسمية حصلت عليها "الشرق".


وبحسب موقع الشرق بلومبرغ المفاوضات مع المناشئ الثلاثة بدأت منذ نهاية العام الماضي، ومن المتوقع أن تدخل هذه الأسواق ضمن 22 منشأ معتمداً لدى مصر خلال عامي 2025 و2026. فتح منشأ جديد يستغرق وقتاً طويلاً للتأكد من نسبة البروتين والرطوبة ومدى مناسبتها للمواصفات المصرية".


وتُعد مصر واحدة من أكبر مستوردي القمح في العالم، حيث تُتابع مشترياتها عن كثب كمرجع عالمي، وتستورد عادةً ما يصل إلى 12 مليون طن سنوياً للقطاعين الحكومي والخاص.