"البرلمانات الطلابية" بالأغوار الجنوبية.. باكورة الوعي والمشاركة السياسية

مشهد من الأغوار الجنوبية
مشهد من الأغوار الجنوبية

الكرك - الاهتمام المبكر بالانتخابات، طابع يتميز به لواء الأغوار الجنوبية التي تشهد دائما وفي أي عملية انتخابية حراكا واسعا ومشاركة شعبية لافتة، لتأتي تجربة انتخابات "البرلمانات الطلابية" التي أجريت مؤخرا بمدارس المنطقة، منسجمة تماما مع هذا الطابع، 

اضافة اعلان

 
وشهدت مدارس الأغوار الجنوبية إجراء انتخابات لمجلس البرلمان الطلابي، حيث تم انتخاب رئيس وأعضاء مجلس البرلمان بإشراف من إدارة مديرية التربية وحضور الطلبة ومندوبيهم. 


ويتبع للواء الأغوار الجنوبية، مناطق الغور الصافي وغور فيفا والمزرعة والحديثة وغور الذراع، وفيها زهاء 40 مدرسة وزهاء 39 ألف طالب وطالبة، مارس الانتخابات الطلابية للبرلمان الطلابي جميع الطلبة من الصف الخامس ولغاية الصف الثاني الثانوي. 


وأشار طلبة إلى أن الانتخابات تشكل فرصة مميزة لهم للتعبير عن أنفسهم من خلال اختيار مرشحيهم أو الترشيح وإعلان أنفسهم أمام زملائهم الطلبة وتقديم الدعاية الانتخابية ولاحقا عملية الاقتراع والفرز وهي تجربة جديدة للعديد من الطلبة الذين تجاوزوا سن المشاركة بالصف الخامس حديثا، خاصة مع غيابها لسنوات بسبب جائحة كرورنا. 


وقال مدير التربية والتعليم للأغوار الجنوبية عودة الضرابعة إن المشهد الانتخابي لمجريات العملية الانتخابية كان مميزا لأن الطلبة قاموا باختيار ممثيهم بالمجلس وفقا لتعليمات الوزارة، لافتا إلى أن الطلبة شاركوا بتجربة أساسية مميزة بالحياة العامة من خلال اختيار زملاء لهم بالمجلس. 


وأكد أهمية البرلمان الطلابي في صقل شخصية الطلبة، وتنمية العمل الجماعي، وتعزيز قيم الانتماء للوطن وقائد الوطن، وتنمية الممارسات الديمقراطية وروح الحوار وبناء ثقافة المناظرة وقيم التسامح والتعايش.


وبين أن المجالس إضافة إلى كونها تجربة سياسية إلا أنها تهدف أيضا إلى تعزيز مشاركة الطلبة في العملية التربوية من خلال إعداد الخطط التطويرية للمدرسة ومراجعتها ومناقشتها، والوقوف على اقتراحاتهم وحاجاتهم وتحسين آليات التواصل والاتصال معهم، والمشاركة في وضع اللوائح التنظيمية المدرسية.
وشدد على أن العملية الانتخابية جرت في جو ديمقراطي، مارس أبناؤنا الطلبة حقهم الانتخابي في عمليات الاقتراع والفرز للطلاب والطالبات.


وقال الطالب محمد النوايشه من مدرسة قتيبة بن مسلم الاساسية إن المشاركة بالعملية الانتخابية الأخيرة هي التجربة الأولى له، وهي تشكل تجربة مهمة واساسية في التعريف بالعملية الانتخابية بشكل عام وخصوصا وان الطلبة ينظرون للعملية الانتخابية النيابية أو البلدية بشكل عام ويشوبها الخوف وغياب المعرفة.


وبين أن مشاركتنا بانتخابات البرلمان تشكل حالة وعي وادراك لنا كطلبة بكل تفاصيل العملية الانتخابية من بدايتها وحتى الانتهاء منها واختيار أعضاء المجلس، لافتا إلى أن حرية الحوار والنقاش متاحة بالكامل لنا داخل المجلس وهو الأمر الجديد علينا. 


وقالت الطالبة سجى النواصرة من مدرسة المزرعة الثانوية إن الانتخابات الطلابية تشكل مرحلة أولى ومهمة في مشاركة الطلبة والشباب بالحياة العامة وخصوصا الانتخابات الوطنية النيابية والبلدية وهي الانتخابات التي سوف أشارك فيها للمرة الأولى، مشيرة إلى أن مشاركتها عززت لديها الإدراك بأهمية الانتخابات ودورها في التعبير عن اهتمامات الطلبة وقضاياهم. 


وقال الناشط السياسي والاجتماعي بالأغوار الجنوبية وأحد المرشحين المحتملين للانتخابات النيابية المقبلة إن الانتخابات الطلابية بالأغوار لها أهمية خاصة لأنها تشكل تجربة ابتدائية للطلبة في المشاركة بالحياة العامة وخصوصا الانتخابات المقبلة، فإن لم يكونوا ناخبين فعلى الأقل مشاركين في حملات انتخابية لمرشحين.


ولفت إلى أن مشاركة الطلبة والشباب بالانتخابات بالأغوار اساسية بسبب الاهتمام المبكر بالانتخابات والاستعداد لها بالأغوار الجنوبية خلافا عن بقية مناطق المحافظة، متوقعا أن تشهد الانتخابات المقبلة مشاركة شبابية واسعة، مع وجود منافسة كبيرة بالمنطقة للفوز بأحد مقاعد محافظة الكرك. 


وقال رئيس قسم التعليم صالح العشوش إنه تم إجراء انتخاب المجلس البرلماني الطلابي على مستوى المديرية في مدرسة أم الهشيم الأساسية المختلطة، لافتا إلى دور المجالس البرلمانية الطلابية في تعزيز نهج التشاركية وإبراز دور الطلبة القيادي وتدريبهم على تحمل المسؤولية والفكر والممارسة الديمقراطية والإسهام بمتابعة قضايا الطلبة، ناهيك عن التعرف على أحد مفاصل المشاركة السياسية وهي الانتخابات.

 

اقرأ أيضا:

مدارس عجلون تنتخب "برلماناتها الطلابية" وسط أجواء تنافسية