الكرك: ضبابية التعليمات تحرم مزارعي الزيتون من تصاريح الحظر

Untitled-1
Untitled-1

هشال العضايلة

الكرك – يشكو مزارعو زيتون في مختلف مناطق محافظة الكرك من عدم وضوح الاجراءات الرسمية بخصوص حصول المزارعين على تصاريح التنقل من المزارع الى المعاصر اثناء الحظر الشامل والجزئي، التي اعلنت عنها الاجهزة الرسمية بالمملكة.اضافة اعلان
واكدوا انهم ولغاية الآن لم يحصلوا على اي تصاريح، ولم يعرفوا حتى مصدر التصاريح والجهات المسؤولة عنها وفقا للقرار الرسمي بخصوص تلك التصاريح، لافتين إلى أن الوقت ينفد ولم يبق على بدء الحظر الشامل سوى يوم واحد ولم يحصل اي مزارع على التصاريح اللازمة والضرورية للتنقل اثناء الحظر.
وكان مركز الامن وادارة الازمات اصدر قرار الخميس الماضي سمح فيه للمعاصر بالعمل وعامليها بالتنقل اثناء الحظر، بالاضافة الى السماح للمزارعين بالتنقل من المزارع الى المعاصر اثناء الحظر الجزئي شريطة احضار شهادة من المعصرة اثناء العودة، على ان يتم الحصول على تصريح من مديرية الزراعة المختصة بالمملكة وتصديق التصريح من الحاكم الاداري المختص.
وطالب مزارعو زيتون واصحاب معاصر في مختلف مناطق محافظة الكرك من الاجهزة الرسمية في مديريات الزراعة بالكرك، بتسهيل عمليات نقل وعصر الزيتون في معاصر المحافظة وخصوصا في ظل الاجراءات الرسمية لمكافحة جائحة كورونا.
ويؤكد المزارعون أنه من المتوقع ان تكون هناك ازمة في عمليات نقل الزيتون الى المعاصر بعد قطافه، في ظل اجراءات الحظر التي تفرضها الاجهزة الرسمية، وخصوصا وان اجراءات الحصول على تصاريح للتنقل ما تزال غير واضحة ولم تحدد الجهة صاحبة العلاقة في اعطاء التصاريح حتى الآن.
واشار المزارع احمد النعيمات من سكان لواء المزار الجنوبي، ان مزارعي الزيتون يطالبون الجهات الرسمية بتسهيل الاجراءات بالتنقل من والى المعاصر اثناء حظر التجول، وعدم ابقاء الموضوع رهن الموافقات الرسمية من جهات مختلفة كما هو الحال مع القرار الجديد لتنقل المزارعين.
ولفت الى انه يجب على الجهات الرسمية العمل على توفير كافة الاجراءات، التي تسمح للمزارعين بقطاف ونقل محصولهم الى المعاصر طوال الوقت، واعتبارهم مثل بقية المزارعين فيما يتعلق بنقل الانتاج، حرصا على سلامة الموسم الحالي، وعدم الابقاء على موضوع التصاريح والتي سوف تسبب اشكالات كثيرة للمزارعين كما حدث خلال الفترة الماضية.
ولفت المزارع عبدالله الحمايدة ان المزارعين وفقا للقرار الخاص بحركة وتنقل المزارعين سوف يدخلون في دوامة التصاريح والتصديق عليها من الجهات المختلفة، مشيرا الى ان من يعمل بقطاف وعصر الزيتون اكثر من شخص من العائلة، فمن سيكون صاحب التصريح ومن سيذهب به الى المعصرة.
وقال صاحب معصرة زيتون بالكرك محمد ابونصار، ان الموسم الحالي موسم جيد وهو يتطلب اجراءات استثنائية بخصوص عمليات قطاف وعصر الزيتون حرصا على سلامة المنتج، لافتا الى ان معاصر الزيتون لا تستطيع التقيد بكافة الاجراءات المطلوبة، وخصوصا فيما يتعلق بحضور المزارعين للمعصرة وتواجدهم داخلها.
وبين ان المعصرة اعدت سلسلة اجراءات للحماية من فيروس كورونا، وخصوصا توفير الكمامات لمن ليس لدية كمامة، اضافة الى المطالبة بالتباعد الاجتماعي بين المزارعين داخل المعصرة، لافتا الى ان هناك مطالب من اصحاب المعاصر والمزارعين بالسماح للمزارعين بإحضار محصولهم حتى في اوقات الحظر يوم الجمعة اسوة ببقية المزارعين واعتبار نقل الزيتون بالمركبات تصريحا بالتحرك والتنقل.
ولفت الى ان الزيتون يتعرض للهلاك والتلف في حال تم قطافة وتركه لأيام كما هو متوقع ايام الحظر مع بعد الانتخابات، وخصوصا وان هناك نقصا بالمعاصر في الكرك بسبب توقف معصرة وتعطل بعض خطوط الانتاج في معصرة اخرى.
من جهته اكد مدير زراعة الكرك المهندس خالد الصريراة، انه لم تصل حتى الآن التعليمات الخاصة بإعطاء التصاريح للمزارعين بالتنقل اثناء فترة الحظر الشامل والتي تم الاعلان عنها رسميا، لافتا الى ان المديرية بانتظار هذه التعليمات ليتم التعامل معها وفقا للاجراءات الرسمية المتبعة.
وتتوقع مديرية زراعة الكرك، ان تصل كميات الانتاج من الزيتون والزيت للموسم الحالي الى زهاء 9 آلاف طن من الزيتون بمختلف مناطق محافظة الكرك، يخصص منها نحو 7 آلاف طن للعصر تنتج ما كميته 1500 طن من الزيت ، فيما يتوقع ان يتم استخدام طنين من الزيتون لأغراض الكبيس بمختلف الانواع والاصناف.