الكرك: مهرجان "صرخة وطن" يرفض رفع الأسعار

هشال العضايلة

الكرك – أكد المشاركون في المهرجان الشعبي الذي أقيم بالكرك، رفضهم للإجراءات الحكومية الأخيرة والمتعلقة برفع أسعار السلع والخدمات وزيادة الضرائب على المواطنين.اضافة اعلان
وأشاروا خلال المهرجان الذي نظمه الملتقى الوطني للأحزاب والنقابات والفاعليات الشعبية بمحافظة الكرك مساء أمس تحت شعار "صرخة وطن" أن الأزمة الحالية التي يعيشها الوطن والمواطن إنما هي نتيجة السياسات الحكومية المتراكمة والتي أدت إلى تعميق الأزمة الوطنية اقتصادية وسياسيا وألحقت ضررا بالمواطنين.
وقال رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة إن المهرجان الذي تنظمه الفاعليات الشعبية بالكرك إنما هو صرخة المواطن من أجل الوطن الذي يحتاج إلى رص الصفوف، لإنقاذه من الحالة التي يعيشها بعد أن بلغ الاستهتار مبلغا كبيرا بمصالح المواطنين.
وأضاف أن حزمة الاجراءات الحكومية في رفع الأسعار على السلع والخدمات ليست مسبوقة في تاريخ الأردن تحت ذرائع اثقلت كاهل المواطنين ولامست أبسط مقومات حياتهم، في حين أن الفاسدين يتنعمون بأموال سرقوها من الوطن.
وأشار إلى توفر البدائل الكثيرة والتي تسهم في حماية الوطن من الأزمات ولكنها تتطلب ايجاد وعي عام لايقاف التدهور الذي يمر به الوطن بسبب سياسات المؤسسات الدولية.
ودعا الباحث الاقتصادي محمد البشير إلى ضرورة مراجعة النهج السياسي الذي أنتج نهجا اقتصاديا أرهق الوطن والمواطن، ورفع معدلات الفقر والبطالة وساهم في ظهور المشاكل الاجتماعية في المجتمع.
وأشار إلى أن الحكومة اخطأت عندما رفعت اسعار السلع والخدمات وفرضت ضرائب،لانها مست الفقراء والمسحوقين من ابناء الشعب، مبينا ان قرار الحكومة الاخير برفع الأسعار واقراره من مجلسي النواب والاعيان بسرعة إنما يؤكد سطوة الحكومة على مجلس الأمة بشكل كامل ما يعيق حماية مصالح الاردنيين الذين انتخبوهم.
وأكد البشير ضرورة استقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تعمل على انقاذ الوطن من الحالة التي وصل الهيا بفعل السياسات الحكومية التاريخية.
وقال النائب مصلح الطراونه إن بيان الحكومة أمام مجلس النواب كان بيانا لا يتناسب والأزمة العميقة التي يعيشها الوطن بسبب السياسات الحكومية، لافتا إلى أن النهج الاقتصادي والسياسي الذي تنفذه الحكومات المتعاقبة أدخل الوطن في أزمات كثيرة لا يمكن الخلاص منها إلى بمعالجة وطنية عميقة لكل ملفات الفساد والمديونية وغيرها من الملفات الوطنية.
وطالب رئيس اتحاد النقابات العمالية المستقلة عزام الصمادي باستقالة الحكومة وتشكيل حكومة انقاذ وطني على اعتبار انها الحل الوحيد لانقاذ البلاد من الأزمة التي تعيشها، معتبرا أن الأزمة الحالية ستعمل على تقويض ركائز المجتمع بسبب تأثيرها الكبير على طبقات واسعة من الفقراء والمعدمين والطبقة الوسطى.
وأشار رئيس اتحاد المزارعين بالكرك عصمت المجالي إلى الحالة الصعبة التي يعيشها قطاع الزراعة بالكرك والوطن عامة بسبب سياسات متراكمة من الأخطاء الحكومية في معالجة مشاكل هذا القطاع، وعدم الاهتمام به وتوفير الحماية لها مثل العديد ومن البلدان، لافتا إلى أن تدهور القطاع الزارعي الذي يعمل فيه آلاف المواطنين ويعيل مئات آلاف الأسر سيؤدي تدهورة إلى تدهور هذه الأسر نحو الفقر والبطالة.
وأشار النائب صداح الحباشنة إلى أن الحكومة الحالية أرهقت المواطنين، وأن عليها أن ترحل وتحل مكانها حكومة إنقاذ وطني تعمل على وقف مسلسل التردي والتراجع التي يشهدها الوطن بفعل سياسات حكومية.