عودة الهدوء الى بلدة مؤتة بعد إجلاء أقارب المتهم بقتل شاب

هشال العضايلة

الكرك – عاد الهدوء الى بلدة مؤتة بلواء المزار الجنوبي امس بعد ان أدت مشاجرة عشائرية بين عائلتين الى وفاة شاب دهسا، وإصابة اثنين آخرين بعيارات نارية، وحالتهما العامة خطيرة. اضافة اعلان
وانتشرت قوات من الدرك والشرطة في بلدة مؤتة وبلدات لواء عي، حيث تقطن العائلتان المتشاجرتان، منعا لحدوث  تداعيات على خلفية وفاة شاب من إحدى العائلتين المتشاجرتين.
وقد لجأت الأجهزة الرسمية في محافظة الكرك الى القبام بعملية إجلاء لعشرات الأسر من اقارب المتهم بقتل الشاب الى خارج لواء المزار الجنوبي خوفا من أي عمليات ثأرية.
وكان  شاب (20 عاما) قد توفي فيما اصيب اثنان آخران بإصابات خطيرة مساء أول من أمس في مشاجرة بين أفراد من عائلتين في بلدة مؤتة بلواء المزار الجنوبي.
وأشار مصدر أمني بالمحافظة إلى ان الشاب المتوفى تعرض للدهس المتعمد من قبل أشخاص من أحد ابناء إحدى العائلتين المتشاجرتين، في حين أصيب شابان من العائلة الأخرى بالرصاص على إثر تعرض الشاب للدهس.
وعلى إثر المشاجرة اندلعت اعمال عنف ببلدة مؤتة تطلبت تدخل قوات الدرك والشرطة بالكرك لمنع حدوث تداعيات للمشاجرة.
وأشار مصدر طبي بمستشفى الكرك الحكومي إلى أن الشاب المتوفى حول الى مركز الطب الشرعي بالكرك، في حين تم نقل المصابين الى مستشفى الطفيلة العسكري لتلقي العلاج، حرصا على عدم تواجد اقارب طرفي المشاجرة في مكان واحد.

[email protected]