إضراب عمال مناجم الفوسفات يمتد إلى المجمع الصناعي في العقبة

مدير المجمع الصناعي بالعقبة عيد وليدات يحاول ثني المضربين عن إضرابهم أمس -(الغد)
مدير المجمع الصناعي بالعقبة عيد وليدات يحاول ثني المضربين عن إضرابهم أمس -(الغد)

هشال العضايلة وحسين كريشان وأحمد الرواشدة
محافظات –  امتد إضراب العاملين في مناجم الفوسفات بمحافظة الكرك والطفيلة في يومه الثاني إلى المجمع الصناعي في العقبة معطلا انتاجه، احتجاجا على "عدم استجابة الشركة لمطالبهم، وتنفيذ بنود الاتفاقية والتي وقعتها نقابتهم مع إدارة الشركة العام الماضي". اضافة اعلان
وقال عدد من العاملين بمناجم بالفوسفات إن الإدارة العامة "لم تستجب لمطالبهم، ولم تنفذ ما جاء في اتفاقيات عديدة تم إبرامها منذ فترة طويلة والمتعقلة بإعطاء العاملين الزيادة السنوية مضاعفة".
ومنع العاملون المضربون في محافظة الكرك لليوم الثاني الدخول والخروج من المناجم، ونصبوا خيمة للاعتصام لحين تنفيذ المطالب التي وصفوها بالشرعية. 
وأكد العاملون في منجم الوادي الأبيض امتناعهم عن العمل وتوقفهم امام بوابات المناجم لحين الاستجابة لمطالبهم  والمتمثلة بتحسين أوضاعهم المعيشية وفقا  للاتفاقية المبرمة.
وشددوا على ضرورة تحقيق العدالة في تطبيق نظام التأمين الصحي ما بعد التقاعد، ليشمل أبناء المنتسبين في الشركة، إلى جانب إعادة النظر في قرض الإسكان الذي لا يلبي طموح العديد منهم.
وتجمع عشرات العاملين من مختلف أقسام المجمع الصناعي بالعقبة الذين انضموا إلى زملائهم المضربين أمس، أمام بوابة الإدارة، رغم محاولة مدير المجمع ثنيهم عن الإضراب وعودتهم إلى مواقع الإنتاج.
ووفق الناطق باسم العاملين في المناجم والمفاوض عنهم أمام شركة مناجم الفوسفات الأردنية عصام الحوامدة، فإن لدى العاملين المضربين مطالب أخرى تتمثل في منح راتب إنتاج لا يقل عن 200 دينار، واستئناف العمل بنظام الحوافز، ورفض الهيكلة الأخيرة التي عملت بها الشركة والتي حرمت العاملين من أي مردود مالي، إلى جانب العمل على تطبيق نظام الهيكلة الذي طبقته شركة البوتاس والذي يمنح العاملين فيها مردودا ماليا مجزيا.
ولفت إلى أن نظام الهيكلة الخاص بعمال مناجم الفوسفات والذي أقرته الشركة سابقا كان مجحفا ولا يخدم العمال ولا يحقق لهم أي مردود مالي.
وكانت ادارة شركة مناجم الفوسفات الأردنية اكدت في بيان أصدرته اول من أمس، أنها كانت قد استجابت لمطالب العاملين فيها بواسطة ممثليهم، بتحسين أوضاعهم عن قناعة حرة، واستجابة لضغوطات الظروف الاقتصادية والاجتماعية احياناً أخر.
وأوضحت أن رواتب العاملين ارتفعت منذ العام 2007 لأكثر من الضعف، بالإضافة إلى كافة المزايا العمالية من صندوق الإسكان إلى التأمين الصحي، حتى أصبح يغطي المتقاعدين وعائلاتهم كافة، إلى جانب تقديم البعثات الدراسية لأبنائهم وإعطاء القروض المالية لمن يطلبها.
وجددت الشركة خلال البيان التزامها بتنفيذ الاتفاقات التي توصل إليها ممثلو العمال المضربين مع الشركة كافة، بما فيها الاتفاقية العمالية الموقعة بتاريخ 14 شباط 2012، وخصوصا ما يتعلق ببند رقم 2 منها والخاص بمضاعفة الزيادة السنوية لعام 2013 فقط ولمرة واحدة، حتى إنها قامت بتنفيذ نظام للحوافز ذو التأثير السلبي على ميزانية الشركة، مما اضطرها للاقتراض لمواجهة ذلك.
كما أكدت قيامها بمكافأة العاملين نظير جهودهم في زيادة الإنتاج كلما سمحت الأوضاع المالية بذلك، إضافة إلى اتباع الشركة لسياسة الشفافية والباب المفتوح لكل من ادعى أن ظلماً قد لحقه أو حقاً له قد استُلب.
ودعت الشركة العمال المضربين الى أن يحكموا العقل حيال أي نداء لهم بالاعتصام أو الإضراب، مؤكدة أن الاستجابة للتحريض لا تحقق إلا الإضرار بمصالحهم ومصالح الشركة التي تواجه تحديات وجودية بسبب ضغط الالتزامات وتدني الأسعار العالمية.
 وقال البيان إن الشركة لا تملك إزاء تفاديها إلا اتخاذ الإجراءات الرادعة بحق كل من حرض عليه أو شارك فيه.
 من جانبه جدد رئيس النقابة العامة للعاملين بالمناجم والتعدين خالد زاهر الفناطسة تاكيده أن الإضراب "غير شرعي"، مشيرا الى أن النقابة وقعت اتفاقية مع إدارة شركة مناجم الفوسفات الأردنية تقدم مضاعفة الزيادة السنوية لعام واحد فقط وليس بشكل سنوي.
وأشار الفناطسة الى أن الاتفاقية العمالية نصت بالبند الثاني على زيادة مكررة للعام 2013، مبينا أن الزيادة التي يريدها العاملون "غير منطقية وتحمل الشركة أعباء مالية كبيرة".
وقال إن العاملين ينفذون الإضراب بدون موافقة النقابة العامة للعاملين بالمناجم الأمر الذي يضر بالشركة ويعطل العمل والإنتاج، مبينا أن الظروف الصعبة التي تمر بها الشركة حاليا لا تسمح بالإضراب بشكل دائم ومستمر وحسب أهواء بعض العاملين.
الى ذلك، تداعى جميع العاملين في مناجم فوسفات الشيدية بمحافظة معان الى عقد اجتماع موسع مساء أمس، للخروج بموقف موحد وبتوصيات وقرارات حول عملية مشاركتهم في الإضراب العام في موقع مناجم الشيدية، وفق مصدر عمالي في الشركة.
وأشار المصدر إلى أن اللقاء الذي دعا إليه العاملون في المنجم سيتم فيه بحث وتدارس المستجدات والتطورات الجارية في مواقع الإنتاج المختلفة والتابعة للشركة  للخروج بموقف مماثل وداعم  لكافة العاملين في المناجم الأخرى للمطالبة بالحصول على حقوقهم غير منقوصة.
إلى ذلك أكد مصدر في إدارة شركة مناجم الفوسفات الأردنية أن وزارة العمل راجعت الاتفاقية العمالية المبرمة مع ممثلي العمال والمودعة لدى وزارة العمل وتأكدت من مدى تنفيذ الشركة ببنود هذه الاتفاقية.
ونقلت المصادر أن إدارة الشركة بحثت مع وزير العمل نضال القطامين الذي أكد أن الاجراءات التي قامت بها الشركة قانونية وتتوافق مع نصوص الاتفاقية.
وحول امتداد الاضراب الى العقبة قالت المصادر ان هنالك مجموعة من العمال اعتصموا في المجمع الصناعي أمس في العقبة، في الوقت الذي لم تشهد مناجم الشركة الكبيرة وخصوصا الشيدية أي مظاهر للاضراب.
وأكدت ذات المصادر أن مجمع الشيدية هو أكبر مناجم الشركة ويعمل وفق الخطط والبرامج الموضوعة للشركة.

[email protected]

alghadnews@