"الأمونيا الخضراء" بالعقبة.. قيمة مضافة لتعزيز الصناعات ودعم التحول للطاقة النظيفة

جانب من مدينة العقبة الصناعية
جانب من مدينة العقبة الصناعية

العقبة - تنتظر العقبة تحقيق نقلة جديد في مجال الطاقة النظيفة، بإنشاء مشروع استثماري هو الأول من نوعة في المنطقة وسيكون قيمة مضافة لرئة الأردن الاقتصادية، بعد أن يتم إقامة مصنع للأمونيا الخضراء، بقيمة 1.5 مليار دولار، بهدف التحول تدريجيا عن الاحتراق غير المقيد للنفط والغاز.

اضافة اعلان


وتسير حاليا إجراءات إنشاء المشروع من قبل الشركة الأردنية للأمونيا الخضراء وشركة هينفرا البولندية، والذي يبشر هذا المشروع بحقبة جديدة، ما يعزز كفاءة القطاع الصناعي، والاعتماد على الذات لتحقيق المصالح الوطنية، وتطوير القاعدة الاقتصادية، وما يرتبط بها من حجم التشغيل، والمساهمة في خفض معدلات البطالة، مع إدارة المخاطر بشكل مثالي.


وحددت سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة وشركة تطوير العقبة الأراضي التي سيقام عليها المشروع إلى جانب أنه سيتم تقديم الدراسات والمخططات، لوزارة الطاقة، ومن ثم توقيع اتفاقية إطار العمل حسب مستشار المشروع شرحبيل ماضي، الذي أكد أن ذلك جاء بعد جدية الحكومة ودعمها في توطين الاستثمارات.


وبين ماضي أن تلك الإجراءات تعتبر خطوة إيجابية لتعزيز الشراكات الخضراء وجعل الأردن مركزا إقليميا للتنمية الخضراء، وفي ضوء أولويات رؤية التحديث الاقتصادي (2020-2030) ومن ضمنها الاستثمار في مشاريع إنتاج الهيدروجين الأخضر في الأردن، والتي ستلبي تطلعات الأردن في تطوير الطاقة المتجددة، بناء على النجاحات التي حققتها المملكة في نسب مساهمة الطاقة المتجددة في خليط الطاقة الكلي وتوليد الكهرباء في الأردن.


ولفت إلى أن ما يتميز به الأردن من حيث موقعه على الحزام الشمسي وتوفر الطاقة الشمسية بشكل كبير.


وأشار ماضي أن هذا التعاون مع وزارة الطاقة وسلطة العقبة الاقتصادية الخاصة يجسد بداية تطوير منشأة رائدة لإنتاج الأمونيا الخضراء في الأردن، باستثمارات إجمالية متوقعة تبلغ قيمتها 1.5 مليار دولار. 


ويرى الخبير في مجال الطاقة المهندس حمزة العلياني أن الأردن ينظر إلى الهيدروجين الأخضر بوصفه أحد القطاعات الواعدة للنمو الاقتصادي في البلاد خاصة مع دمجه بقطاع الأسمدة، في ظل خطط إستراتيجية تستهدف تحويل المملكة إلى مركز عالمي في الصناعات عالية القيمة، كذلك استغلال تطور الطاقة الكهربائية المولدة من الطاقة المتجددة التي وصلت 27 % عام 2022، والعمل لمضاعفة الإنتاج ليصل 50 % في عام 2030، بالإضافة لذلك يعد موقع الأردن الإستراتيجي على البحر الأحمر موقعاً جذاباً لدعم الهيدروجين الأخضر في البلاد.

 

إذ يمكن استخدام مياه البحر الأحمر كمصدر للمياه في عملية إنتاج الهيدروجين الأخضر، كذلك يمكن لميناء العقبة دعم عمليات تصدير ونقل الأمونيا الخضراء من خلال توفير البنية التحتية لتخزينه ونقله وتوزيعه.


وأكد رئيس مجلس محافظة العقبة عماد عمرو أهمية الاستثمارات لمدينة العقبة كمدينة جاذبة للاستثمار لما تمتاز به من موقع إقليمي ودولي مهم، لافتا إلى أن إقامة مثل هذه الاستثمارات تعود على المجتمع المحلي بالنفع وتخفف من ظاهرة البطالة بين صفوف الشباب.

 

وتضع الأردن على خارطة الدول الصديقة للبيئة والطاقة الخضراء، مشيرا أن القيمة المضافة للأمونيا الخضراء تتمثل في تقليل الانبعاثات الضارة لغازات الدفيئة والتخفيف من التأثيرات البيئية السلبية المرتبطة بعمليات إنتاج الأمونيا التقليدية، كما أنها تعزز الاستدامة وتساهم في تحقيق أهداف الحفاظ على البيئة والتنمية المستدامة.


وبين عمر أن الدولة وحسب خطة التحديث الاقتصادي تسعى إلى تعزيز الاستثمار في الأمونيا الخضراء من خلال وضع سياسات تشجيعية، مثل الحوافز المالية أو التشريعات التي تعزز الاستدامة البيئية وتشجع على استخدام المصادر المتجددة للطاقة، الى جانب خلق استثمارات رديفة وتطوير التكنولوجيا وتحسين العمليات الصناعية وتعزيز الابتكار في القطاع.


وكان عمرو وأعضاء المجلس قد بحثوا مع وفد استثماري أردني بولندي من الشركة الأردنية للأمونيا الخضراء وشركة هينفرا البولندية، تنفيذ مشروع استثمار لإنشاء مصنع للأمونيا الخضراء بقيمة 1.5 مليار دولار في مدينة العقبة.


وعرض الرئيس التنفيذي للشركة الأردنية الأمونيا الدكتور وائل سليمان شرحاً عن خطة الشركة الخاصة بدعم وتدريب وتطوير المجتمع المحلي وتأهيل الكوادر لخدمة هذا النوع من الاستثمارات ذات القيمة المضافة، معربا عن تطلعه للبدء في تنفيذ المشروع خلال الشهور المقبلة.

 

اقرأ أيضا:

  اتفاقية لإنشاء مشروع ضخم للأمونيا الخضراء بقيمة 9 مليارات يورو