الأميرة سمية: المنطقة العربية تمر بتغيرات تحدث العديد من الكوارث الديمغرافية

أحمد الرواشدة

العقبة - أكدت سمو الأميرة سمية بنت الحسن رئيسة الجمعية العلمية الملكية أن المنطقة العربية تمر اليوم بمراحل تغير سريعة نسبيا تعمل بمجملها الى احداث العديد من الكوارث الديمغرافية.اضافة اعلان
وقالت سموها في افتتاح اعمال المؤتمر العربي الاول حول الحد من مخاطر الكوارث والذي نظمته سلطة العقبة الخاصة بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي، وبدعم من الوكالة السويسرية للإنماء الدولي إنه من ابرز هذه التغيرات الديمغرافية الانفجار السكاني في العقود الاخيرة، المصحوب بسوء التخطيط في استخدام الاراضي، وضعف استغلال الثروات الطبيعية والذي زاد من احتمالات الآثار السلبية للمخاطر المحيطة في مدننا.
وأكدت الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للحد من مخاطر الحوادث مارغريتا والستروم أننا جميعا نعيش في هذا العالم الذي تنشأ فيه مخاطر الكوارث بشكل أسرع مما يمكننا معالجتها حتى لو كانت الوفيات الناجمة عن الكوارث الطبيعية آخذة في الانخفاض في أجزاء كثيرة من العالم، إلا أن الخسائر الاقتصادية المتزايدة بالكوارث تعيق التنمية البشرية.
من جهتها قالت رئيسة التنمية المستدامة والتعاون البيئي الدولي شهيرة في جامعة الدول العربية إن المنطقة العربية واجهت على مدى الـ25 سنة الماضية ما يربو عن 276 كارثة، مما اسفر عن مقتل حوالي 100 ألف قتيل، والتأثير على نحو 10 ملايين شخص، وجعل ما يقرب من 1.5 مليون شخص بلا مأوى.
وكان رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين قد أكد أهمية عقد هذا المؤتمر في العقبة التي تشكل نموذجا متميزا للمدن العربية المنظمة.