العقبة.. اكتظاظ "مركز بسمة" "والصحة" تصفه بـ"الطبيعي"

مبنى مركز صحي الأميرة بسمة بالعقبة-(الغد)
مبنى مركز صحي الأميرة بسمة بالعقبة-(الغد)

العقبة - في الوقت الذي شكى فيه سكان منطقة المحدود ومناطق سكنية أخرى في مدينة العقبة من اكتظاظ في مركز صحي الأميرة بسمة، يجبرهم على الانتظار والاصطفاف في الطابور لساعات طويلة لحين الحصول على الخدمة، تؤكد مديرية صحة العقبة أن الأزمة طبيعية، وتقدم الخدمة الطبية بالمركز كالمعتاد.

اضافة اعلان


وتعود الشكاوى إثر إغلاق المركز الصحي الشامل بالمنطقة من أجل عمليات الصيانة، وتحويل كافة مراجعيه إلى مركز الأميرة بسمة.


ووفق مراجعين، فإن المركز يشهد اكتظاظا خاصة في ساعات الصباح، ويفرض تلقي الخدمة الانتظار أكثر من ساعتين، يبدأها المراجع من مراجعة السجلات الطبية، ثم الطبيب، يليها الصيدلية، وأخيرا المحاسبة.


وأشاروا إلى أن الاكتظاظ وساعات الانتظار، يتخللها في كثير من الأحيان مشادات بين المراجعين، خاصة اذا ما عمد أحد المراجعين على تجاوز الدور وعدم الالتزام به. 


ويقدم المركز الذي افتتح قبل عامين خدماته لأهالي حي المحدود والرمال والمناطق السكنية القريبة، والمقدر عددهم بنحو 60 ألف نسمة. 


وأشار مراجعون إلى أن المركز لم يشهد مثل هذه الأزمة سابقا، موضحين أن تحويل جميع مراجعي مركز العقبة الشامل إلى مركز الأميرة بسمة هو ما أحدث المشكلة.


واعتبروا أن معاناة المواطنين بالانتظار في المركز للحصول على الخدمة الطبية يكشف الحاجة الماسة للتوسع في إنشاء مراكز صحية، خاصة في مناطق قصبة مدينة العقبة، والتي وصل عدد سكانها إلى أكثر من 230 ألف نسمة، في ظل وجود مركزين صحيين شاملين و5 مراكز صحية أولية ومركز فرعي واحد موزعة بين مناطق العقبة السكنية، وفق بيانات وزارة الصحة المنشورة على موقعها الإلكتروني. 


وبين المراجع محمد الرياطي أنه جاء بعد الساعة الثامنة صباحا للحصول على خدمة طبية بالمركز، ليفاجأ باكتظاظ كبير للمراجعين. 


وأوضح أنه اضطر إلى الانتظار لوقت طويل إلى أن وصل دوره، خاصة وأنه وعندما وصله كان يسبقه بالدور 35 مراجعا. 


وبين أن المشكلة لا تقف عند حد الاصطفاف بدور واحد، إذ يحتاج كل إجراء داخل المركز إلى الالتزام بأكثر من طابور من المراجعين. 


وأشار المراجع أحمد الكباريتي، إلى أن الخدمات التي تقدم في مركز صحي الأميرة بسمة والوحيد في القصبة حاليا، لم تعد تتناسب مع أعداد المراجعين، مشيرا إلى أن الاكتظاظ والذي ظهر مؤخرا لا يحتمل، خاصة بالنسبة للسيدات وكبار السن، مضيفا أن دوام المركز ينتهي الساعة الثانية بعد الظهر، الأمر الذي يزيد من الازدحام خلال ساعات الدوام القليلة.


من جانبه، يؤكد مدير صحة العقبة الدكتور أمجد عبيدات أن هناك عدة مشاريع ستعمل على التخفيف من الاكتظاظ في المركز كقرب افتتاح مركز صحي الخامسة والذي سيفتتح خلال الأيام المقبلة أمام المراجعين وطالبي الخدمة الطبية.


وأشار في حديث لـ "الغد"، أن الاكتظاظ والأزمة أمر طبيعي في كافة المراكز الطبية، خاصة في الفترة الصباحية، ويرافقه شكاوى من المراجعين، لافتا أن الأزمة التي يشهدها مركز الأميرة بسمة لا تتعدى مسألة وقت، وستنتهي خلال الأيام المقبلة بعد افتتاح المركز الجديد.


وبين عبيدات، أن الخدمة الطبية في مركز المحدود متوفرة وتقدم على مستوى عال من الكادرين الطبي والإداري، دون أي تأخير من الساعة الثامنة صباحا ولغاية الساعة الثانية بعد الظهر.

 

اقرأ أيضا:

  جامعة العقبة تعزز السياحة العلاجية والطبية في المدينة