العقبة تحقق المعايير البيئية الصارمة وتزين 3 شواطئ جديدة بالعلم الأزرق

مسؤولون وأصحاب منشآت سياحية أثناء احتفال رفع العلم الازرق على احد الشواطئ بالعقبة-(الغد)
مسؤولون وأصحاب منشآت سياحية أثناء احتفال رفع العلم الازرق على احد الشواطئ بالعقبة-(الغد)

العقبة - تزينت 3 شواطئ جديدة بالعقبة بالعلم الأزرق الذي يمنح لكافة المنشآت الفندقية والشاطئية الملتزمة بأفضل الممارسات البيئية، ليصل مجموع الشواطئ التي ترفع هذا العلم  المشهور عالميا الى 6 شواطئ.

اضافة اعلان


والشواطئ الثلاثة الجديدة التي حصلت على العلم الازرق، هي شاطئ ماما جايا ومنتجع تالابيه، وشاطئ محمية العقبة البحرية، لتضاف إلى ثلاثة سابقة في العقبة، وهي شواطئ واحة ايلة، وفندق ريجنسي، وشاطئ B12.


ويعزز هذا الانجاز من مكانة العقبة السياحية، ويسهم بشكل كبير في ترويج الأردن كوجهة سياحية مستدامة، ويعمل على تقليل تبعات التغير المناخي، فضلًا عن المحافظة على التنوع البيئي الفريد في المنطقة.


ورفع العلم الازرق على العديد من الشواطئ في مدينة العقبة، إشارة واضحة الى تحقيق معايير البرنامج البيئي الدولي الصارمة، ما يعكس الجهود المشتركة بين سلطة منطقة العقبة الاقتصادية والجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية للحفاظ على البيئة البحرية، وباقي المنتجعات السياحية الممتدة على ساحل خليج العقبة.


ويهدف برنامج العلم الأزرق إلى رفع مستوى التوعية والحفاظ على البيئة، من خلال تحويل الشواطئ العادية إلى شواطئ صديقة للبيئة، ويعمل ضمن إطار تحقيق هدف الاستدامة. وهو واحد من البرامج التابعة لمنظمة التعليم البيئي في الدنمارك، وهي منظمة غير حكومية وغير ربحية.


وبين مفوض البيئة في سلطة منطقة العقبة الدكتور ايمن سليمان أن هناك عوامل عدة ساهمت في تمدد العلم الازرق على شواطئ العقبة، لا سيما محمية العقبة الوحيدة على ساحل البحر الاحمر والتي تتمتع بالرمال النقية والمياه الزرقاء ومناطق الاستجمام الشمسي، أبرزها الموقع الجغرافي والجمال الطبيعي والظروف المناخية والسعة السياحية ومشاريع الاستثمار.


واضاف سليمان أن بعض شواطئ العقبة شهدت رفع العلم الازرق لعدة سنوات متتالية، وهذه السنة حظيت شواطئ جديدة بهذه الميزة التي لها أهمية خاصة، كونها علامة دولية تجعلها وجهة سياحية مرغوبة لعشاق الشواطئ والبيئة البحرية، وتعزز مكانتها كواحدة من أفضل الوجهات السياحية البحرية في العالم، مشددا على التزام سلطة العقبة بتطبيق أفضل الممارسات البيئية لضمان مستقبل مستدام للأجيال القادمة، مشيرًا إلى أهمية العمل المستمر والتعاون بين مختلف الجهات لحماية وتنمية الموارد البحرية. 


ويشير سليمان إلى ان العلم الأزرق على الشاطئ الأزرق يعد اعترافًا بالجهود المستمرة للمحمية منذ نشأتها برؤية ملكية، ووضعها على خريطة المحميات العالمية لتعزيز السياحة المستدامة وحماية البيئة البحرية، مؤكداً أن رفع العلم الأزرق جاء بعد تحقيق المحمية لأكثر من خمسين معيارًا في النظافة والسلامة العامة، إضافة إلى تقديم ملف محمية رمّ الطبيعية لمنظمة اليونسكو لتصنيفها ضمن مناطق التراث العالمي يعكس مدى التزام سلطة العقبة بالمحافظة على بيئة العقبة وعلى نظافة وسلامة شواطئها. 


وبين الرئيس التنفيذي لمنتجع تالابيه العقبة رامي عودة، أن رفع العلم الأزرق المرموق يمثل إنجازا مهما لمرسى منتجع تالابيه ورمزا لالتزامه بأعلى معايير الإدارة البيئية والسلامة العامة، مشيرا إلى أن الاعتراف من قبل لجنة العلم الأزرق الدولية يدل على التزام مرسى منتجع تالابيه بتوفير بيئة آمنة ونظيفة ومستدامة للزوار والمجتمع المحلي، ويعزز الموقع كوجهة رائدة، ويبرز الجهود المستمرة لحماية الجمال الطبيعي للبحر الأحمر والحفاظ عليه.


وقال المدير التنفيذي لشركة واحة أيلة للتطوير المهندس سهل دودين إن العلم الأرزق يرفع اليوم على رابع منشأة سياحية في مشروع واحة ايلة، ما يظهر نتائج استراتيجية أيلة البيئية التي راعت أدق التفاصيل وصولاً إلى تطوير وجهة مستدامة بأعلى المعايير العالمية جودة وأداء، مؤكداً انه منذ

انطلاقتنا الأولى قبل 20 عاما سعينا إلى أن تكون أيلة سباقة في الالتزام باستدامة المصادر الطبيعية، وانعكس ذلك على البنى التحتية وعلى الثقافة المؤسسية والعمل مع الشركاء، واليوم نحتفل بهذه الإنجازات معا وكان من بينها اختيار نادي أيلة للجولف ضمن أفضل 3 ملاعب صديقة للبيئة حول العالم وتسارعت الإنجازات حتى باتت أيلة اليوم في مصاف الوجهات السياحية المستدامة إقليمياً وعالمياً.


وأكد أمين السر والقائم بأعمال المدير التنفيذي للجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية المهندس خالد الكردي، إلتزام محمية العقبة بالمعايير البيئية وحرصها على التقيد بها، معتبرا رفع العلم الأزرق في محمية العقبة والمؤسسات السياحية الأخرى في مدينة العقبة سيسهم بشكل كبير في ترويج الأردن كوجهة سياحية مستدامة، ويعمل على تقليل تبعات التغير المناخي، فضلًا عن المحافظة على التنوع البيئي الفريد في المنطقة.


ويتم منح جائزة برنامج العلم الأزرق بناء على تحقيق 32 معياراً للشواطئ و24 معياراً للمراسي وهي تشمل أربعة مجالات رئيسية وهي التثقيف والمعلومات البيئية، وجودة المياه، والإدارة البيئية،

والسلامة والخدمات، وتنضم مجموعة المواقع التي حصلت على جائزة العلم الأزرق مؤخراً إلى القائمة العالمية التي يتجاوز أعضاؤها 4000 شاطئ ومرسى تمتد من الشواطئ الاستوائية لجزر الكاريبي وحتى المنحدرات الوعرة لنيوزيلندا.


يذكر أن الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية تعتبر المشغل الوطني لبرنامج العلم الأزرق حيث عملت إلى جانب اللجنة الوطنية التي تضم سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة (مديرية البيئة ومديرية السياحة ومختبرات ابن حيان) ومديرية الصحة وشركة تطوير العقبة والقوة البحرية الملكية.

 

 

اقرأ أيضا:

هل يرفع "العلم الأزرق" على الشواطئ العامة بالعقبة؟