حافلات الجسر العربي تحمل 6200 حاج مصري

الجسر العربي
حافلات الجسر العربي

سيرت شركة الجسر العربي 148 حافلة تحمل على متنها 6200 حاج مصري وذلك من خلال أسطولها البحري المكون من 7 قطع بحرية في أكبر حصة مقررة لحجاج البر من جمهورية مصر العربية قدموا عبر الخط البحري الدولي العقبة – نويبع لأداء مناسك الحج لهذا العام وسط اشادة بمستوى التنسيق العالي بين كافة الأجهزة الأمنية والادارية وكافة الجهات ذات العلاقة ، الأمر الذي يمثل نجاحا مميزا لقدرات وامكانيات كافة الاطراف المعنية في العقبة بالتعامل مع الاف الحجاج والمسافرين في ايام معدودة.

وأكد مدير عام الجسر العربي عدنان العبادلة أنه تم نقل الحجاج المصريين من ميناء الركاب الى ميناء نويبع وسط تعاون و اهتمام كافة الجهات ذات العلاقة ، مثمنا في الوقت ذاته دور ومتابعة رئيس سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة  ومحافظ العقبة و كافة الاجهزة الامنية والادارية والمينائية واللوجستية التي ساهمت في تسهيل نقل الحجاج المصريين من الموانىء المصرية الى ميناء العقبة.

وقال العبادلة ان الجسر العربي ليس ناقلاً بحرياً فقط تنتهي مسؤوليته بنقل الحاج من الرصيف الى الرصيف  وانما يتم مرافقة الحجاج طوال تواجدهم على الارض الاردنية و تقدم لهم كل احتياجاتهم من الخدمات حتى مغادرتهم الحدود الاردنية، منوهاً الى ان ذلك ليس من اختصاص عمل الشركات الناقلة ، ولكن الجسر العربي تعتبر مؤسسة ذات طابع اقتصادي اجتماعي تنطلق في خدمتها للراكب من مبدأ التسهيل على الركاب و الحجاج و المسافرين.

واشار العبادلة الى ان اختيار الجسر العربي لتكون الناقل الوحيد للحجاج المصريين بريا هو مؤشر على حجم الثقة التي تتمتع بها شركة الجسر العربي و التي بنت جسراً من الثقة عبر تاريخ عملها في مجال النقل البحري منذ اكثر من ثلاثة عقود والذي اتسم بالامن و السلامة ، منوها الى ان الجسر العربي تؤمن حجاج بيت الله الحرام و المعتمرين بكافة الخدمات اللوجستيه والخدمات الطبية المناسبه لقوافل الحجيج من خلال عيادات يتم افتتاحها في مراكز التجمع ، كما تقدم ايضاً وجبات غذائية في تلك المراكز طيلة فترات الانتظار التي يمضيها المسافر.

وشدد العبادلة على أن القيمة المضافة التي حققها الجسر العربي في قطاع النقل البحري جاء بناءا على قدرات الجسر العربي و امكانياتها الفنية و اللوجستية و سمعتها الاقليمية والدولية لكوننا  الرواد والقادة لصناعة النقل البحري في منطقة البحر الاحمر من خلال سجل الجسر العربي الحافل بالانجازات اللافتة في قطاع النقل البري والبحري على السواء منذ تأسيسها والى اليوم حيث سجلت رقما عالميا في النقل البحري زاد عن 26 مليون مسافر وأكثر من مليوني مركبة.

و أوضح العبادلة أن الباخرة الجديدة (أور) التي تستطيع نقل 90 شاحنة في الرحلة الواحدة وقادرة على نقل الشاحنات على مدار العام ساهمت في تعزيز امكانيات النقل في الجسر العربي و استيعاب الاعداد المتزايده اضافة الى شقيقاتها من عقد الجواهر الثمينة والمتمثلة في .باخرة "كوين نفرتيتي" و"بيلا" و"بلاك ايرس" و"بريدج"، و "عمان" اضافة الى ايلة و القارب السياحي بابل حيث تحمّل "بلاك ايرس" 76 راكبا و53 شاحنة في الرحلة..  فيما تحمل "بيلا" 1200 راكب و100 سيارة أو 25 شاحنة . و الباخرة "عمان"، تصل سعتها الى ألف راكب و50 شاحنة و الباخرة ايله تتسع إلى 900 راكب  اضافة الى القارب السريع السياحي (بابل) الذي يعمل  على خط العقبة طابا  السياحي حيث يتسع القارب إلى 217 مسافرا.

وأضاف العبادلة انه وتنفيذاً لاستراتيجية الشركة لتحديث اسطولها البحري وللنجاح الباهر لتجربة الباخرة اور فقد اقتربت الشركة من الاتفاق على شراء باخرة جديدة بمواصفات الباخررة اور، وكذلك شراء قارب سياحي حديث لتعزيز نشاط النقل السياحي وبما يتوافق مع الاستراتيجية الوطنية للسياحة  ولتشجيع التبادل السياحي بين المثلث الذهبي ومنتجعات جنوب سيناء عبر الخط السياحي العقبة / طابا الواعد.

اضافة اعلان


لافتا ان سياسة التحديث التي تبنتها الشركة تأتي في اطار توسع وزيادة نشاطات واعمال الشركة تنفيذاً لخطط العمل التي تعتمد على تحقيق الانتشار في منطقة البحر الاحمر وابعد من ذلك  كمتطلبات الخط العربي للنقل البري والبحري.

وتزامنا مع احتفالات المملكة بمناسبة اليوبيل الفضي لجلوس صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم على العرش، فان  شركة الجسر العربي للملاحة تنظر لهذه المناسبة العزيزة على كل اردني وعربي بأهمية وثقة لاسيما بعد مرور 25 عام ونحن في الجسر العربي نتقدم الى الامام ونتطور بظل السياسات والتوجيهات التي رسخها وعززها جلالته ليكون عطائنا اكبر، وانجازنا افضل لنبقى شرياناً دفاقا في دعم اقتصاديات الدول المؤسسة للشركة التي انشئت بعقول وكفاءات عربية لتقدم وتوفر خدمات النقل البحري خاصة نقل المسافرين والبضائع الى جانب النقل السياحي ما مكننا خلال ربع قرن من العطاء المستمر في هذا القطاع البحري من نقل 26 مليون مسافر عبر اسطول شركة الجسر العربي، واكثر من مليوني مركبة، ولتحقيق الربط التجاري بين اسيا العربية وأفريقيا العربية ونكون نموذجا ناجحا للعمل العربي المشترك.