عطلة جمركية بالعقبة ليومين لترحيل التخليص إلى الساحة رقم 4

الساحة رقم 4  في العقبة والتي ستنتقل اليها اعمال التخليص والمعاينة اعتبارا من الاحد المقبل -(الغد)
الساحة رقم 4 في العقبة والتي ستنتقل اليها اعمال التخليص والمعاينة اعتبارا من الاحد المقبل -(الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة - أعلن مدير مديرية جمرك العقبة عقيد جمارك ساري الجرادين التوقف عن استقبال المعاملات الجمركية اعتباراً من مساء أمس وحتى مساء غد السبت تحضيراً للانتقال لساحة 4 في الثالث من شهر نيسان( ابريل) الحالي.اضافة اعلان
يأتي ذلك في الوقت الذي واصل فيه العاملون في قطاع التخليص إضرابهم المفتوح عن العمل لليوم السادس على التوالي، رفضاً لقرار سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لنقل أعمال المعاينة والتخليص إلى الساحة رقم (4).
وبحسب كتاب الجمارك  فإن القرار جاء لغايات نقل الأجهزة والسيرفرات نظراً لانتقال مركز مديرية جمرك العقبة إلى الموقع الجديد في ساحة (4) اعتبارا من تاريخ 3 نيسان (ابريل) المقبل.
وبحسب القرار فإنه يتوجب التوقف عن استقبال المعاملات الجمركية اعتباراً من الخميس وحتى السبت، إلا أنه يمكن لشركات التخليص الاستمرار بتسجيل البيانات الجمركية في مكاتبها.
من جهته قال  أمين عام سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة مفوض الإيرادات والجمارك الدكتور محمود خليفات بأن جميع أعمال المعاينة والتخليص والمناولة في الميناء تسير كالمعتاد وحسب الأصول، ولم يتأثر أي قطاع من إضراب بعض المخلصين، مؤكداً أن جميع المكاتب الرئيسية في المبنى الجديد في الساحة الجمركية رقم (4) تم تسليمها لشركات التخليص والتي ستنتقل الأحد المقبل، حيث يبلغ عدد المكاتب 178 مكتبا.
واكد أن العمل الجمركي والتخليص في ميناء العقبة يسير وفقا لما هو معتاد، وأن شركات التخليص تقوم بعملها دون توقف.
من جهته بين الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة غسان غانم، أن وزير الأشغال العامة والإسكان سامي هلسة، أوعز بإعادة تأهيل الطريق الى الساحة، وعمل الصيانة اللازمة لها، بالإضافة إلى توفير وسائل نقل مجانية للعاملين والمراجعين ولأصحاب شركات التخليص إلى الساحة 4.
وأكد أن "الساحة 4 جاهزة بشكل متكامل، وتعمل بنظام النافذة الواحدة والمعاينة المتزامنة تحت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية"، مشيراً إلى أن الهدف من نقل الجمرك إلى الساحة 4 هو "تقليص زمن مكوث الحاويات قدر المستطاع لتسريع عملية الشحن".
من جهته أكد نقيب أصحاب شركات التخليص عبدالمنعم العزايزة، أن "الاعتراض على قرار سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بنقل أعمال المعاينة والتخليص إلى الساحة 4، جاء بسبب ضيق المساحة وخطورة الطريق منذ ستة أعوام، لكنهم لم يرفضوا الانتقال إليها لأن قطاع التخليص قطاع خاص وهو يقدم خدمة"، مشيراً ان" القرار سيادي وطني ومجبر القطاع للانتقال الى اي مكان تحدده السلطة الخاصة بما ينسجم مع المصلحة الوطنية".
ودعا العزايزة سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة إلى الإسراع في تأهيل الطريق وصيانتها لضمان انسياب السيارات في حالة النزول بأمن وأمان، مؤكدا أن عدد شركات التخليص العاملة 250 شركة، وأن نسبة الموافقين على الرحيل كبيرة جدا.
ولفت إلى أن الرافضين للقرار هم جزء من العاملين، داعيا الجميع الى الرحيل لساحة رقم 4.
وأكد رئيس اللجنة النقابية لشركات التخليص صلاح الشمايلة ان المخلصين لا يرغبون في الانتقال الى الساحة رقم 4، مبررا ذلك بأن الساحة التي تتبع لشركة تطوير العقبة تبعد عن المراكز الحدودية الجمركية 20 كيلومترا، وتقع  بين الجبال مما يؤثر على العمل سلباً، كما أن الطريق المؤدية إليها، تسمى طريق الموت لكثرة الحوادث المرورية عليها بشكل شبه يومي، نظراً لمرور ما يزيد على 7 آلاف شاحنة خلالها يوميا. وشدد على أن الإضراب متواصل لحين عودة السلطة عن قرارها.
الى ذلك قام وزير اﻻشغال العامة واﻻسكان المهندس سامي هلسة بجولة ميدانية مساء امس الى الطريق الخلفي في العقبة الممتد من جسر وادي اليتم الى الميناء الرئيس بطول  25 كيلومترا، حيث تفقد  اعمال الصيانة والتوسعة واعادة تأهيل الطريق الذي تنفذه الوزارة، بالتعاون مع سلطة منطقة العقبة اﻻقتصادية الخاصة.
واكد الوزير هلسه بأن تأهيل الطريق الخلفي يتم بشكل عام لنقل جميع الاعمال الجمركية والتخليص والمعاينة الى ساحة رقم (4)، ايذانا ببدء العمل الرسمي في الموقع  خلال اسبوع .
كما التقى هلسه رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة هاني الملقي، حيث بحثا أوجه التعاون المشترك بين السلطة و الوزارة ومواضيع متعلقة بالعمل المشترك بينهما، وخصوصا فيما يتعلق بالطرق ضمن منطقة العقبة الاقتصادية،  سيما توسعة اجزاء من الطريق الخلفي وعمل الصيانة اللازمة للطريق.