قرية العباسية بالعقبة.. معزولة بعمق الصحراء بلا طريق يوصل الخدمات

قرية العباسية بمحافظة العقبة التي تعاني العزلة والتهميش-(الغد)
قرية العباسية بمحافظة العقبة التي تعاني العزلة والتهميش-(الغد)
العقبة - يعزل غياب طريق باستثناء واحد متهالك غير معبد تغمره مياه السيول وقت تساقط الأمطار، قرية العباسية بمحافظة العقبة عن العالم الخارجي، ويبقيها خارج دائرة الاهتمام، بعيدة عن كل الخدمات في عمق الصحراء بما يزيد على 18 كلم.اضافة اعلان
ويؤكد سكان بالقرية التي يقطنها أكثر من 250 نسمة، أنه ومنذ 30 عاما، وهم يطالبون بتعبيد الشارع الوحيد الموصل لقريتهم، كونه مطلبا رئيسا لتمكين مختلف الجهات من الوصول إلى القرية وتقديم خدماتها.  ويشير السكان إلى أن الشارع حال تم تعبيده، ستحل مشاكل عدم وصول شبكتي الكهرباء والمياه.
وبينوا أنهم راجعوا أكثر من مرة شركتي مياه وكهرباء العقبة من أجل إيصال الخدمات لهم، غير أن عدم وجود طريق معبد أبقى هذه الخدمات غائبة حتى الآن. 
وقال المواطن عيد المناجعة إن سكان القرية يعيشون حياة بدائية تعتمد على الرعي، ولم يسبق أن رأوا من العالم سوى قاعدة عسكرية قريبة منهم، مؤكداً أن أكبر حلمهم في هذه الفترة أن يكون هناك شارع معبد يمكنهم من مغادرة القرية والعودة اليها، وايصال خدمتي الكهرباء والماء.
وأشار المناجعة أن العديد من المسؤولين زاروا المنطقة في اوقات سابقة، واطلعوا على معاناة الأهالي واستمعوا لمطالبهم، ووعدوا بتحقيق الممكن منها، إلا أنه ولغاية الآن لم يتحقق أي شيء.  
وقال المواطن محمد المناجعة إن القرية تعاني من نقص الخدمات على الرغم من وقوعها بالقرب من موقع آثار العباسية التاريخي الشهير في محافظة العقبة، ويعيش سكان القرية منذ عقود طويلة وضعا صعبا، ويعانون من الحصول على أبسط الخدمات، إذ يصارع سكانها كل الظروف الصعبة من أجل البقاء بقريتهم، ويتحملون قسوة الحياة وفاء لمسقط رأسهم، في مشهد بات غير موجود في ظل التطور الذي تشهده كافة مناطق المملكة. ولفت إلى أنه وحال تعرض أحد سكان القرية لحادث او حالة مرضية طارئة، فإن مركبات الدفاع المدني لا تستطيع الوصول إلى القرية، ومن الممكن ان يفقد الشخص حياته حينها. 
ويمثل غياب الخدمات الصحية معاناة إضافية للأهالي، الذين يؤكدون أن المريض بالقرية عليه تحمل آلامه لصعوبة الوصول به إلى مركز صحي أو مستشفى، خاصة إذا ما كانت الأمطار تتساقط والتي تقطع مياه السيول القادمة من جبال الشراه الطريق بشكل كامل، وتصبح القرية في عزلة تامة. 
من جهته، أقر متصرف لواء القويرة الدكتور خالد القرارعة بان القرية تفتقر للعديد من الخدمات، موضحا أنه وجميع مدراء الدوائر كانوا قد زاروا المنطقة واطلعوا على واقعها. وأكد على محاولات تبذل من أجل ايصال التيار الكهربائي، لكن عدم وجود طريق يصعب الأمور، كما أن فتح وتعبيد طريق للقرية هو أمر غاية بالصعوبة، نتيجة وجود أودية تحتاج الى مبالغ كبيرة لشق الطريق عبرها.
وبين أن الجهات المعنية قامت بتغيير مسار الشارع ولكنه سيعبر من قطع أراض مملوكة لمواطنين، وهذا يتطلب استملاكات من قبل وزارة الأشغال، قائلا "ننتظر حاليا عملية ترسيم الشارع حتى تقوم وزارة الأشغال بفتحه خدمة لأهالي المنطقة وايصال التيار الكهربائي والمياه كما يجب".
وقال عضو مجلس المحافظة ممثل المنطقة سالم القدمان إن منطقة العباسية تبعد عن مدينة العقبة 75 كلم، وتفتقر إلى ادنى مقومات البنية التحتية والخدمات الصحية وهي بأمس الحاجة إلى ايصال الخدمات، مؤكداً ان مجلس المحافظة رصد مبلغ 250 ألف دينار، لإنشاء نواة مدرسة في منطقة الحميمة، وهناك اجتماعات بين مجلس المحافظة والمجلس التنفيذي للخروج بعدد من التوصيات من أجل خدمة أهالي المنطقة.