موسم يفوق التوقعات للبواخر السياحية بالعقبة

سياح بعد وصولهم العقبة على متن باخرة سياحية - (الغد)
سياح بعد وصولهم العقبة على متن باخرة سياحية - (الغد)

 ساهم موسم البواخر السياحية الذي انتهى أول من أمس في مدينة العقبة مع وصول آخر باخرة، بانتعاش ملحوظ في جميع القطاعات المرتبطة بالسياحة لا سيما قطاعي النقل والمطاعم.

اضافة اعلان

 

  وبحسب أرقام سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة فقد شهد الموسم السياحي2022 /2023 انتعاشا ملحوظا، حيث سجلت محطة العقبة للسفن السياحية وصول أكثر من 71.500 ألف زائر إلى العقبة، على متن 58 باخرة، متجاوزة التوقعات بـ 25 ألف سائح و10 بواخر.


وقال عاملون بقطاعات سياحية إن موسم البواخر السياحية أنعش العديد من القطاعات وتنامت من خلاله سياحة الرحلات الى منطقتي وادي رم والبتراء لتصبح البواخر السياحية في العقبة من أبرز المساهمين في اقتصادها.


وبين الخبير السياحي محمد الفرجات إن العقبة بموقعها الإستراتيجي تعلب دورا حيويا في نجاحها، لتحتل مكانة مرموقة وتكون الوجهة المفضلة وميناء الرسو الرئيس لسفن الرحلات البحرية في منطقة البحر الأحمر ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، مشيرا إلى أن البواخر السياحية نشطت قطاع النقل من وإلى رم والبتراء والعقبة من خلال حافلات كبيرة وصغيرة للشركات والسيارات السياحية.


وقال عامل في أحد المطاعم إن زوار البواخر عادة ما يتناولون وجبة الطعام داخل الباخرة والمزودة بكل وسائل الراحة، لكن معظمهم يأتون إلى الأسواق في البتراء والعقبة ويتناولون الطعام خاصة التقليدي والذي يعكس هوية المدينة كنوع من الفضول والاستمتاع بالطعام وتوابله المختلفة.


وبوصول آخر باخرة سياحية أول من أمس ضمن موسم البواخر السياحية تكون العقبة قد استقبلت 58 باخرة سياحية حملت على متنها 71 الف سائح متجاوزة التوقعات بـ 25 الف سائح و 10 بواخر.


وزار السياح من مختلف جنسيات العالم على مدار الـ 6 أشهر الماضية منطقة المثلث الذهبي البتراء ووادي رم والعقبة، ومنهم من وصل إلى البحر الميت.


وقال رئيس سلطة منطقة العقبة نايف الفايز إن العقبة تواصل تعزيز مكانتها كمركز إقليمي رائد للسياحة البحرية من خلال توافد عشرات البواخر السياحية اليها تحمل على متنها سياحا من عدة جنسيات لزيارة المثلث الذهبي العقبة ووادي رم والبتراء، مؤكدا أن السياحة البحرية تعد رافدا مهما لتعزيز الخطط الطموحة للارتقاء بقطاع السياحة في العقبة، وترسيخ مكانتها السياحية عالميا، استنادا إلى البنية التحتية التي تتمتع بها المدينة البحرية، ومنظومة العمل التي تقوم على شراكة نموذجية بين القطاعين الحكومي والخاص.


وبين الفايز أن موقع العقبة وتنوع منتجها السياحي الفريد لعب دورا أساسيا و حيويا في نجاح زيارة البواخر السياحية وجعلها محطة أساسية في برنامج الشركات السياحية المنظمة للرحلات، لتحتل مكانة مرموقة وتكون الوجهة المفضلة لعدد من الأسواق السياحية العالمية.


وقال مدير السياحة في سلطة العقبة الخاصة بيتر مرجي إن موسم البواخر السياحية قد انتهى بوصول آخر باخرة يوم أول من أمس، إلى محطة العقبة للبواخر السياحية حملت على متنها 2000 سائح من عدة جنسيات، مؤكدا أن الموسم كان مميز وبانتظار وصول بواخر جديدة خلال الربع الأخير من العام الحالي الى محطة العقبة للسفن السياحية والتي تعتبر قاعدة مثالية للزوار القادمين على متن السفن السياحية، ما يمكنهم من استكشاف العقبة.


وبين مرجي أن وصول عدد كبير من السفن السياحية خلال الموسم السياحي الشتوي للبواخر يؤكد اعتماد العقبة كمركز جذب على البحر الأحمر ومدينة سياحية وواجهة عالمية ونقطة مهمة في برنامج كبرى الشركات السياحية المنظمة لرحالات البواخر السياحية لما تتمتع به من تنوع في المنتج السياحي لا سيما لزيارة وادي رم والبتراء الوردية.

 

اقرأ أيضا: 

العقبة: أولوية لحفظ كفاءة الموارد السياحية