تراجع ملحوظ في تصدير المركبات من "حرة الزرقاء" في أيلول

مركبات تتوقف في ساحات المنطقة الحرة في الزرقاء -( تصوير: ساهر قدارة)
مركبات تتوقف في ساحات المنطقة الحرة في الزرقاء -( تصوير: ساهر قدارة)

إحسان التميمي

الزرقاء- شهدت عملية تصدير المركبات من المنطقة الحرة بالزرقاء تراجعا ملحوظا خلال شهر ايلول(سبتمبر) الماضي، بحسب إحصائيات هيئة مستثمري المناطق الحرة، مقارنة بشهر آب(اغسطس).اضافة اعلان
وقال نائب رئيس الهيئة عطاالله الحسبان، إن الشهر الماضي شهد تصدير 3 آلاف و949 مركبة، مقارنة مع 8815 خلال شهر آب(اغسطس)، مراجعا هذا التراجع الى انتهاء مهلة ادخال المركبات من موديلات معينة الى السوق العراقي، مما تسبب في رفع كبير على الطلب من قبل التجار العراقيين على السيارات من المنطقة الحرة قبل شهر ايلول (سبتمبر).
وأضاف الحسبان أن عملية تصدير المركبات تشهد تحسن نوعي خلال العام الحالي مقارنة مع العام الماضي قائلا إن  شهر آب(اغسطس) الماضي شهد تصدير 8815 مركبة، في حين تم تصدير 6736 خلال شهر تموز(يوليو) الماضي.
وأوضح إن أعداد المركبات، التي تم تصديرها الى خارج المملكة منذ بداية العام الحالي،  بلغت حوالي 47 ألف مركبة، مقارنة مع حوالي 23 الف مركبة في ذات الفترة من العام الماضي.
ويقول التاجر سليم عصفور إن تصدير المركبات إلى السوق العراقي تراجع خلال الشهر الحالي، بسبب انتهاء مهلة إدخال المركبات في موديلات معينة إلى السوق العراقي، قائلا إن حركة التصدير تشهد تحسنا متفاوتا من شهر لآخر.
 وقال عصفور إن القطاع عانى كثيرا في السوق المحلية خلال بداية العام الحالي، بسبب الضرائب التي فرضت عليه مطلع العام الحالي.
فيما أكد رئيس غرفة تجارة الزرقاء حسين شريع، ارتفاع قيمة الصادرات التجارية لمدينة الزرقاء إلى حوالي 55 مليونا و 232 ألفا، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
 وبين شريم ان أغلب صادرات الزرقاء التجارية خلال الشهر الماضي كانت من السيارات ولوازمها، والأثاث المنزلي والمكتبي والقرطاسية، ومواد البناء والأدوات الصحية، والأدوية ومستلزماتها.
وكان  نقيب أصحاب شركات ومكاتب التخليص ونقل البضائع ضيف الله أبو عاقولة قال في حديث لـ"الغد" إن التصدير مع الجانب العراقي يشهد تحسنا من شهر لآخر، مشيرا الى إن عملية التحسن تعود الى تطور الأوضاع الأمنية إيجابيا على الطريق الدولي بين عمان وبغداد.
وأضاف أبو عاقولة أن المنطقة الحرة في محافظة الزرقاء عانت بشكل كبير، بسبب اغلاق المنافذ الحدودية، والتي دفعت العديد من العاملين في قطاع السيارات الى البحث عن بدائل، أو الخروج من السوق.
وقال إن المنطقة الحرة في بمحافظة الزرقاء تضم أكثر من 200 مكتب متعلق بالتخليص ونقل البضائع تعمل على  تشغل أكثر من 1000 عامل.