"هيئة الاعتماد": امتحان الكفاءة الجامعية على المستوى الدقيق في نيسان

حسان التميمي

الزرقاء - قال رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الدكتور بشير الزعبي إن امتحان الكفاءة الجامعية سيعقد العام الحالي لأول مرة على المستوى الدقيق في تخصصات: الهندسة، والأعمال، والعلوم التربوية، والعلوم الصحية والطبية، وتكنولوجيا المعلومات، والزراعة، والحقوق.اضافة اعلان
وكشف عن أن الدورة المقبلة التي ستعقد في نيسان (أبريل) المقبل تشمل جميع الطلبة المتوقع تخرجهم، بغض النظر عن معدلاتهم، إذ استثني خلال الدورات السابقة الطلبة الذين تقل معدلاتهم عن (60 %) أو عن نقطتين.
وأضاف الزعبي خلال ندوة في الجامعة الهاشمية أمس أن الهيئة تسعى لأن يكون الامتحان خلال السنوات المقبلة ضمن جلسة واحدة وفي يوم واحد بحيث يغطي المستويات الثلاثة العام والمتوسط والدقيق، موضحا أن "الكفاءة الجامعية" يهدف إلى تقييم البرامج الأكاديمية في الجامعة، ولا لمحاسبة الجامعات، كما أنه ليس امتحانا تحصيليا لقياس أداء الطلبة، بل حق للطالب على جامعته لتعرف مواطن القوة والضعف في برامجها، ولا يتطلب أي استعدادات معينة سوى الجدية والالتزام من الطالب عند تدوين إجاباته.
وقال إن الهيئة تتجه نحو إقرار امتحان الكفاءة اللغوية العربية (التنال) إلى الناطقين باللغة العربية يقيس مدى كفاية المتقدم اللغوية في مهارات اللغة العربية الأربع لأغراض أكاديمية تتعلق بالقبول في مراحل الماجستير أو الدكتوراة حيث يعاني بعض طلبة الدراسات العليا من ضعف في مهارات اللغة العربية.
وقال إن الهيئة ستقوم بالتركيز على اعتماد برامج الدراسات العليا في الجامعات الحكومية والخاصة كونها تتم بالقبول المباشر، لافتا إلى أن بعض هذه البرامج تعاني من زيادة أعداد الطلبة وعدم توفر الحد الأدنى من أعضاء هيئة التدريس في بعض الجامعات، مؤكدا سعي الهيئة إلى الوصول إلى ثقافة ضمان الجودة وليس فقط تحقيق معايير الاعتماد العام أو الخاص.
وقال إن الهيئة تقوم بمجموعة من المهام من أبرزها الاعتماد العام للجامعة والخاص للبرامج والتخصصات، وضمان الجودة الأكاديمية حيث لم تحصل أي جامعة لغاية الآن على شهادة ضمان الجودة الأكاديمية، وبالإضافة إلى الإشراف على الامتحان الوطني للغة الانجليزية، كما تعمل الهيئة على تفعيل مشروع تصنيف الجامعات الأردنية البالغ عددها نحو (30) جامعة، وكليات المجتمع البالغ عددها نحو (40) كلية مجتمع إضافة إلى تصنيف برامجها المختلفة.
ودعا الزعبي الجامعات الرسمية والخاصة لمزيد من التعاون مع الهيئة في البحث عن وسائل وتقديم المقترحات لتطوير معايير الاعتماد وامتحان الكفاءة الجامعية وضمان الجودة الأكاديمية.
من جانبه، أكد رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور كمال الدين بني هاني أن الحصول على الاعتماد وضمان الجودة الأكاديمية تعد مسألة غاية في الأهمية للجامعات في ظل التنافسية الشديدة في القطاع الأكاديمي الإقليمي والعالمي، مشيرا إلى سعي الجامعة الهاشمية إلى التعاون مع هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي لضمان الارتقاء بالتعليم الجامعي الأردني.
وأكد بني هاني، تبني "الهاشمية" سياسة ابتعاث قوية جدا، وتعمل بشكل مستمر على استقطاب الكفاءات الأكاديمية المتميزة ضمن سياسة تعيين مرنة تركز على الكفاءة وحاجة بعض التخصصات في الجامعة خاصة من خريجي الجامعات العالمية المرموقة.
وقال مدير مركز ضمان الجودة الأكاديمية في الجامعة الدكتور بشار حماد أن المركز يقوم بالنشر والتوعية بثقافة ضمان الجودة الأكاديمية بين أعضاء الهيئة الأكاديمية بشكل مستمر ليكونوا على علم واطلاع دائم بالمستجدات في هذا المجال المهم، مشيرا إلى أن عدة كليات في الجامعة تعمل بشكل فعلي للحصول على شهادة ضمان الجودة الأكاديمية لتكون من أوائل الجامعات الرسمية في هذا المجال.