إربد: سكان في بلدة العشة بلا شبكة مياه

أحمد التميمي

إربد - طالب سكان تقع منازلهم خارج التنظيم في منطقة العشة التابعة لبلدية الشعلة بلواء بني كنانة، بضرورة تزويد منازلهم بالمياه، مشيرين إلى أنهم قاموا بمخاطبة جميع الجهات المعنية خلال السنوات الماضية، إلا أن محاولتهم باءت بالفشل.اضافة اعلان
وأشار سكان في المنطقة، أنهم ورغم مخاطبات الجهات المعنية في شركة مياه اليرموك بأهمية تزويد منازلهم التي يزيد عددها على الخمسين منزلا، إلا أنهم ما يزالون يضطرون لشراء حاجتهم من المياه من الصهاريج الخاصة، والتي لا يعرفون مصدرها ومدى صلاحيتها للاستخدامات البشرية وبأسعار عالية.
وبينوا أن هذه الجهات كانت قد وعدت قبل سنوات بالعمل على إجراء دراسات وافية لواقع حال هذه المنطقة المنسية والمظلومة في ما يتعلق بالواقع المائي، إلا أن أيا من هذه الجهات لم تقم حتى بزيارة للمنطقة.
وطالب أحمد سلامة وزارة المياه بإيجاد حل لمشكلتهم التي باتت تؤرق السكان على مدار العام، سيما وأن غالبية السكان يواجهون إشكالات عديدة في التزود بالمياه من خلال الصهاريخ الخاصة، من حيث تعرضهم للاستغلال خصوصا في فصل الصيف، معتبرا أن تذرع سلطة المياه بأن منازل الحي خارج حدود التنظيم ليس مبررا كافيا لعدم إيصال الخطوط لمنازلهم.
ووفق أحد سكان الحي فإنه يقوم بالتزود باحتياجاته من المياه من خلال شراء صهاريج المياه على نفقته الخاصة بكلفة تصل إلى 30 دينارا شهريا، مشيرا إلى أن المعاناة لا تقتصر على الكلفة المادية، وإنما أصبحت تتمثل في نفاد المياه من منزله والانتظار لحين شراء المياه من أصحاب الصهاريج.
من جانبه، أوضح رئيس بلدية الشعلة موسى المشاعرة أن مدير عام شركة مياه اليرموك أرسل كتابا يوضح فيه وجود خط مياه قائم قطره 4 إنشات بطول 3450 مترا طوليا تم تنفيذه قبل حوالي 10 سنوات ولم يستغل، وأنه بحاجة لغسيل وتعقيم قبل تشغيله.
وقال، إنه يلزم لتشغيل خط المياه الموصل للمنطقة مد خط مياه قطر 6 إنشات من بلدة سمر الكفارات وبطول 3500 متر، وأنه يلزم لتشغيل الشبكة الداخلية مد خطوط مياه بقطر 63 ملم بطول 900 متر طولي والخطوط بحاجة إلى محابس قطر 6 إنشات عدد 2، وأن عدد منازل المنطقة 50 منزلا.
وأشار إلى أن التكلفة الإجمالية لتنفيذ شبكة المياه فيها 200 ألف دينار، وأنه ينسب بخدمتها ضمن مخصصات تنمية المحافظات المنحة الخليجية، وأنها منطقة صغيرة وغير مخدومة بالمياه.
من جانبه، قال الناطق الإعلامي في شركة مياه اليرموك معتز عبيدات إن المنطقة تعتبر خارج حدود التنظيم، إذ إن الشركة تقوم بإيصال خطوط المياه للمنازل التي تعتبر داخل التنظيم وليس خارجها، بحسب التعليمات المعمول بها. وأشار إلى أن توصيل المياه لهذه المنازل يحتاج إلى كلف مالية كبيرة، وأن مسألة تنفيذ مشاريع لوصلها بخطوط المياه تحتاج لموازنات مالية كبيرة غير متوافرة حاليا، مستبعدا ربط المنازل بخطوط مياه خلال العام الحالي في ظل محدودية الأموال التي تخصص لإنفاذ المشاريع.