إربد.. متضررو "التذاكر الوهمية" يسجلون قضايا عند المدعي العام

تفسير-حلم-السفر-في-المنام-ومعناه
تفسير-حلم-السفر-في-المنام-ومعناه

أحمد التميمي

إربد – سجل متضررون من حجوزات تذاكر وهمية لأردنيين مقيمين في دولة قطر دعاوي قضائية لدى المدعي العام بحق مكتب سياحة وسفر في اربد بتهمة النصب والاحتيال تعرضوا لها بقيامهم بتحويل مبالغ مالية للمكتب لحجز تذاكر للعودة إلى الأردن، وفق عدد من المتضررين.

اضافة اعلان

وبحسب مصدر في وزارة السياحة والاثار فإنه تم بالتعاون مع الشرطة السياحية إغلاق مكتب للسياحة والسفر في إربد صباح السبت بالشمع الأحمر بعد شكاوي من قبل مواطنين مقيمين في دولة قطر بتعرضهم لعمليات تلاعب وتم تحويل صاحب المكتب للمدعي العام الاسبوع الماضي.

وبحسب اتصالات هاتفية مع "الغد" فإن المئات من المواطنين المقيمين في دولة قطر تعرضهم لعمليات نصب واحتيال من قبل مكتب سياحي في اربد بعد قيامهم بدفع مبالغ مالية وتحويلها للمكتب لحجز تذاكر ذهاب واياب للأردن.

وأشاروا الى أنهم راجعوا شركة الطيران الذي تم حجز التذاكر بها وكانت المواعيد موجودة والحجز مثبت، إلا أنهم تفاجأوا بعد ذهاب جزء منهم إلى المطار للعودة للأردن أن المكتب قام بإلغاء الحجوزات وسحب المبالغ المالية.

واكدوا انهم قاموا بالحجز في هذا المكتب نظرا للعروض الذي كان يعلن عنها وبيع تذكرة السفر بنصف القيمة الحقيقة، اضافة الى ان هناك اشخاص قاموا بالحجز من ذات المكتب ولم يحدث هناك اي مشاكل.

واشاروا الى انهم تواصلوا مع المكتب من اجل استرجاع اموالهم التي تقدر بزهاء 120 الف دينار قيمة التحويلات للمكتب، الا ان التسويف والمماطلة والوعود التي استمرت اكثر من شهر كان سيد الموقف ولم يتم استرجاع اموالهم لغاية الان.

وقالوا إن الحجز كان وهمي وتم تقديم شكاوي لدى القضاء في الاردن بواسطة اقرابهم الذين قاموا بدفع مبالغ مالية للشركة بموجب وصولات مالية.

ولفتوا الى ان المكتب كان يقوم بتصدير التذاكر ثم بعد وقت يقوم باسترداد المبالغ لصالحه دون علم المواطنين، اضافة الى أن هناك مواطنين تفاجئوا بحجزهم برحلة ذهاب واياب للأردن وعندما تم الاستفسار فانه لا يتم الا حجز رحلة الذهاب فقط.

واكدوا انهم خسروا مئات الآلاف من الدنانير دون وجه حق، إضافة إلى العذاب النفسي والقلق الفكري خلال الفترة السابقة وهم ينتظرون اجازاتهم للعودة الى الاردن.

وناشدوا الجهات المعنية في الاردن النظر لهذه القضية نظرة إنسانية ومساعدتهم في السفر من خلال شركة الطيران والتعاون بأسعار تذاكر تفضيلية.

بدوره، قال النائب يوسف الجراح الذي يتابع الحادثة، ان تواصل مع وزيرة السياحة والاثار لمعالجة المشكلة وتمكن المواطنين من استرداد اموالهم الذين دفعوها للمكتب السياحي حتى يتمكنوا مكن العودة للأردن لقضاء اجازتهم الصفية.

واكد الجراح ان القانون يشرط في حال ترخيص اي مكتب سياحة وسفر وجود كفالة مالية لتعويض المتضررين على اي حوادث مماثلة يمكن ان تحدث لمتلقي الخدمة، مطالبا الحكومة بالتحرك الفوري واعادة الاموال التتي تقدر بـ 150 الف دينار الى المتضررين الذي يقدر عددها 200 عائلة مقيمة في دولة قطر.

ولاحقاً أكدت  وزارة السياحة أنّ "التشريعات قد حفظت حقوق المواطنين المتضررين وأنها ستقوم بإجراءات تسييل الكفالة وتعويض المتضررين بما تسمح به قيمة الكفالة، مع ضرورة مراجعة مديرية المهن السياحية في الوزارة أو مديرية سياحة اربد بهذا الخصوص، لإعادة الحقوق لأصحابها وفق التشريعات النافذة".

وقالت إنها تنشر باستمرار تحذيرات للمواطنين في مختلف وسائل الإعلام وعلى موقع الوزارة على التواصل الاجتماعي والموقع الإلكتروني لجمعية وكلاء السياحة والسفر بضرورة التأكد من أن مكاتب السياحة والسفر التي يتعامل معها المواطنون هي مكاتب مرخصة وتقدم خدماتها وفقا  للفئة المسموح العمل بها.

[email protected]