إربد: مدرستان في الصريح تفتقدان لعناصر السلامة العامة

أحمد التميمي

إربد – قال مدير التربية والتعليم في لواء بني عبيد بمحافظة إربد الدكتور فواز التميمي إن المديرية ستتخذ إجراءات  لتوفير عناصر السلامة العامة في مدرستي أبي حنيفة الأساسية للبنين وأبو قاسم الشابي الواقعتين بمنطقة الصريح. اضافة اعلان
وأوضح ردا على شكاوى أولياء أمور طلبة حول عدم توفر المواصفات الأمنة لأسوار المدرستين، أنه تم معاينة واقع المدرستين، مؤكدا حاجتهما الى أعمال صيانة وزيادة كفاءة المرافق وبخاصة الأسوار والبوابات الرئيسة والحفر الامتصاصية والمقاصف المدرسية وخزانات المياه.
وأشار إلى انه سيتم توثيق جميع احتياجات المدارس والمشكلات التي تواجه سير العملية التربوية والتدريسية، وفي مقدمتها سلامة البناء والسلامة والصحة، حيث تمت مخاطبة وزارة التربية والتعليم بشأن وضع السور الموجود حول مدرسة أبي حنيفة الأساسية في الصريح والمحاذي للنادي لتعليته كما سيتم اطلاع الوزارة على أية احتياجات أخرى من نفس الحالة مثل مدرسة أبو قاسم الشابي.
وأوضح التميمي أن المديرية في تواصل مستمر مع مدارسها للاطلاع على الواقع المدرسي والاحتياجات والمعيقات، وتقوم بتوفير متطلبات العمل وفق ما هو متاح من إمكانيات ولوازم، لافتا انه تم رصد الكثير من الأوضاع والحالات التي تحتاج للمعالجة السريعة أو إيجاد بدائل مؤقتة، في مقدمتها إعادة تأهيل الأسوار والجدران المقابلة للغرف الصفية وطلاء الجدران والتشققات والتصدع في البنى التحتية (في الأرضيات والجدران).
وأشار إلى أن المديرية أزالت مؤخرا الزوائد من الأثاث واللوازم من المدارس لاستغلالها كغرف صفية أو إدارية في ظل الحاجة إلى التوسعة لاستيعاب الزيادة في أعداد الطلبة.
وتحتاج العديد من المدارس في بلدة الحصن إلى إنشاء أسوار حولها أو تكملة ما تم بناؤه بهدف تأمين الحماية لما تحتويه من أجهزة ولوازم وممتلكات مختلفة.
 وكان أولياء أمور طلبة في مدارس الصريح اشتكوا من واقع البنية التحتية للعديد من المدارس والتي تحتاج إلى صيانة، وخاصة فيما يتعلق بالأسوار المحيطة ببناء المدرسة باعتباره عامل حماية للطالب والمدرسة على حد سواء. 
وأشار محمد الشياب ولي أمر طالب الى عدم مطابقة الأسوار للمواصفات الخاصة بالأمن والأمان، الأمر الذي يعرض الطلبة إلى ما لا يحمد عقباه، متخوفا من خطورة واقع الأسوار الآيلة للسقوط على حياة أبنائهم وخاصة في بعض المدارس التي يرتفع البناء عن الشارع المحاذي له.
ويقر مدير مدرسة أبي حنيفة الأساسية للبنين هشام النجادات بحاجة سور المدرسة الى صيانة ومعالجة واقعه من حيث عدم ارتفاعه بالشكل المناسب الذي يحمي الطلبة داخل الحرم المدرسي. 
 كما شكا مدير مدرسة أبو قاسم الشابي محمد أبو دلو من عدم كفاءة الأسوار التي تحيط بالمدرسة، معربا عن خشيته من مخاطر قد يتعرض لها طلاب المدرسة لعدم ارتفاع الأسوار من جهة الشارع المحيط بالشكل المناسب، مؤكدا ضرورة زيادة ارتفاع السور حفاظا على سلامة الطلاب.