اربد.. الهيئة المركزية لنقابة المعلمين تقدم استقالتها نظرا لحقوق المعلمين

مقر نقابة المعلمين الأردنيين
مقر نقابة المعلمين الأردنيين

أحمد التميمي

اربد - قرر أعضاء الهيئة المركزية لنقابة المعلمين في إربد اليوم، تقديم الاستقالة الجماعية من الهيئة المركزية لنقابة المعلمين الأردنيين بأغلبية الحاضرين، بحسب بيان اصدرته النقابة.اضافة اعلان
واشار البيان، انه ونظرا لوصول فرع إربد إلى طريق مسدود مع مجلس نقابة المعلمين الأردنيين في ما يتعلق بقضايا وحقوق المعلمين، ونظرا لفشله في معالجة الكثير من القضايا المفصلية التي تمس هموم وحقوق المعلمين، وأمنهم الوظيفي، قرر تقديم استقالتة.
واتهم البيان المجلس بالتآمر مع الحكومة في إقرار تعديلات ظالمة لنظام الخدمة المدنية التي تهدد المعلم في أمنه الوظيفي وترقيته وظيفيا وماديا، اضافة الى تآمر المجلس مع الحكومة ومجلس النواب في إقرار تعديلات ظالمة لقانون نقابة المعلمين الأردنيين، استهدفت قطاعا واسعا من الزملاء في الميدان(المتقاعدين والإداريين)، وتنازلت عن حق النقابة في نظام مزاولة المهنة.
ووفق البيان، ان المجلس فشل في إنصاف المعلمين في ما يخص تطبيق نظام البصمة في المدارس، ومخالفته لقرار اجتماع إدارات الفروع مع المجلس بإنهاء دوام المعلم الذي ليس له عمل بعد نهاية الحصة الخامسة.
واشار البيان الى تجميد حساب فرع إربد المالي وتعطيل النظام الإلكتروني لأكثر من مرة، مما عطل تقديم أبسط الخدمات للمعلمين في محافظة إربد.
ولفت البيان الى احتكار توزيع القرض الحسن للمحسوبين على المجلس والمماطلة في منح معلمي فرع إربد حصتهم الشرعية من تلك القروض، والمنصوص عليها بقرارات نقابية سابقة وملزمة.
وحسب البيان ان هناك تخاذل عن المضي قدما في ملف أمن وحماية المعلم، والذي يقبع في أدراج ديوان الرأي والتشريع منذ أكثر من عامين مما أدى إلى استمرار الاعتداءات على المعلمين في المدارس.
واشار الى قيام المجلس بمخالفة الأعراف الوطنية والقرارات الشعبية والنقابية في كل أنحاء الوطن بمقاطعة الكيان الصهيوني، ورفض التعامل معه بكافة الأشكال، وذلك بزيارتهم للضفة الغربية بعد أن وسموا جوازات سفرهم بختم الكيان الصهيوني المغتصب.