الأغوار الشمالية: شكاوى من انقطاعات غير مبرمجة للكهرباء تمتد لساعات

تعبيرية عن انقطاع الكهرباء -(ارشيفية)
تعبيرية عن انقطاع الكهرباء -(ارشيفية)

عُلا عبد اللطيف

الأغوار الشمالية - يُعاني أهالي عدة مناطق في لواء الأغوار الشمالية بمحافظة إربد، من "انقطاع التيار الكهرباء بشكل غير مبرمج ما بين الفترة والأخرى، والذي يستمر لساعات طويلة قد تصل إلى سبع ساعات في اليوم الواحد"، قائلين إن آخر تلك "الانقطاعات كان يوم أمس".اضافة اعلان
وأكد سكان في مناطق الشونة الشمالية والمخيبة وسد وادي العرب والمنشية والشيخ حسين "أن التيار الكهرباء قد انقطع عن مناطقهم يوم أمس ولفترة طويلة"، موضحين أنهم "لم يستطيعوا تحمل المكوث بمنازلهم في ظل انقطاع التيار الكهرباء وسط أجواء حرارة عالية وخصوصا في مثل هذه الأيام من كل عام".
وقالوا إن انقطاع التيار الكهرباء "بشكل متكرر ولفترات طويلة، خاصة في مثل هذه الأيام التي تتجاوز فيها درجة الحرارة حاجز الـ46 درجة مئوية، فضلا عن ضعف التيار الكهرباء، باتت من المشاكل التي تلازمهم كل صيف، مع ما يصاحب ذلك من
أضرار سلبية تلحق بأجهزة المنازل الكهربائية، ناهيك عن فساد الأغذية أو الأدوية التي تحتاج إلى درجات حرارة معينة، ويحرمهم من استخدام هذه الأجهزة في وقت هم بأمسّ الحاجة إليها".
ودعوا الجهات المعنية إلى ضرورة إيجاد حل لهذه المشكلة والتي أصبحت تشكل قلقا للمواطنين وتزيد من أعبائهم المادية والنفسية.
المواطن محمد علي، أحد قاطني منطقة الشونة الشمالية، قال إن أحد أبنائه "يُعاني من مرض مزمن في الجهاز التنفسي، حيث يحتاج كل فترة إلى جهاز خاص يعمل عن طريق الكهرباء"، مضيفا أن "انقطاع التيار الكهرباء بشكل مستمر ولفترات طويلة بطريقة غير مبرمجة يؤدي إلى عدم استطاعة استخدام الجهاز في علاج ولده".
وأكد أنه "قام يوم أمس بمغادرة منزله واللجوء إلى منزل أخيه في مدينة إربد كي يضمن استمرار عدم انقطاع التيار الكهربائي وبالتالي علاج فلذة كبده"، مطالبا الجهات المعنية بـ"ضرورة العمل على إيجاد حل لهذه المشكلة وتشديد الرقابة على كل من يحاول العبث بالتيار الكهربائي".
بدورها، المواطنة أم محمد قالت "إنه وبسبب انقطاع التيار الكهرباء بشكل غير مبرمج كل فترة، فإن الأغذية الموجودة في الثلاجات تصبح تالفة غير صالحة للاستهلاك، وخصوصا مادتي اللحوم والدواجن"، موضحة أن نسبة كبيرة من أهالي اللواء "أوضاعهم المادية أقل من عادية".
من جهته، بين المواطن حسام العلي "أن ضعف التيار الكهربائي، بات يشكل معاناة جديدة لأهالي اللواء، إذ يضطرون تحمل درجات الحرارة العالية التي تتجاوز الـ46 درجة مئوية من غير أجهزة تبريد "مكيفات" أو مراوح"، لافتًا إلى أن ذلك "أصبح يؤثر سلبًا على الأطفال وكبار السن الذين ليس لديهم القدرة على تحمل درحات الحرارة المرتفعة وخاصة أصحاب الأمراض المزمنة".
من ناحيته، أكد مصدر من شركة الكهرباء الأردنية المساهمة "أنه تم تشكيل لجنة لإيجاد حل لهذه المشكلة، والعمل على إيصال التيار الكهربائي للمنازل التي انقطع عنها خلال يوم أمس، شريطة أن لا تكون المشكلة سببها الاعتداء شبكة الكهرباء".
فيما قال مصدر من مديرية شركة كهرباء لواء الأغوار الشمالية إن كوادر المديرية يعملون بأقصى طاقاتهم لعودة التيار الكهرباء إلى المناطق التي قُطعت عنها الكهرباء، والتي استمرت نحو 7 ساعات"، موضحا أن سبب ذلك هو "إلقاء أسلاك معدنية من قبل مجهولين على إحدى محولات الكهرباء في منطقة سد وادي العرب".