"البحارة" يغلقون الطريق الدولي إلى سورية احتجاجا على تشديد التفتيش

احمد التميمي

الرمثا- اعتصم سائقو سفريات العاملة على خط الرمثا - سورية، احتجاجا على تشديد اجراءات التفتيش في مركز حدود جابر المحاذي لمعبر نصيب السوري.اضافة اعلان
واغلق المحتجون الطريق الدولي بمركباتهم والاطارات المشتعلة، مطالبين بتسهيل إجراءات دخولهم وخصوصا وان إجراءات التفتيش طويلة تستغرق ساعات، إضافة الى ما تسببه هذه الاجراءات من تخريب لمركباتهم بعد تفكيك اجزائها.
ويمنع الموظفون في مركز حدود جابر من ادخال أي بضائع مع المركبات الداخلة من سورية الى الأردن، بعد ان كان يسمح لهم بادخال بعض المنتجات السورية كالحمضيات والدخان والحلويات وغيرها.
وكان مدير جمرك حدود جابر العقيد فيصل العدوان أكد لـ"الغد" في وقت سابق، ان وزارة الزراعة عممت اخيرا بمنع البحارة والمسافرين من ادخال مادة الحمضيات بكافة انواعها مهما بلغت الكمية عبر حدود جابر مع سورية.
واشار العدوان انه ووفق التعميم الذي تم نشره على واجهات المركز، فأنه وفي حال المخالفة سيتم اتلاف الكمية تحت اشراف لجنة مشتركة من كافة الأجهزة العاملة في المركز الحدودي.
وأكد العدوان أن دائرة الجمارك بالتعاون مع الجهات المعنية تقوم بتفتيش المركبات القادمة والمغادرة إلى الاراضي السورية، وفق إجراءات متبعة بأي مركز حدودي بري.
وأوضح ان الجمارك تسمح بادخال كروز واحد مع المسافر القادم من سورية وفي حال تجاوز ذلك يتم مصادرته وتحويله الى قضية جمركية، داعيا المسافرين الى الالتزام بالانظمة والتعليمات، تجنبا لمصادرة أي بضائع يتم ضبطها داخل المركبة.
وكان محافظ إربد رضوان العتوم وقائد أمن اقليم الشمال العميد امجد خريسات وقادة الأجهزة الأمنية، انهوا قبل أسبوع اعتصام سائقي سفريات الرمثا - سورية (البحارة)، الذي استمر يومين، أمام متصرفية الرمثا، بعد الاتفاق على تسهيل اجراءات التفتيش في مركز حدود جابر.
وحسب الاجتماع فقد تم الاتفاق على فتح مسارب جديدة لتقليل وقت الانتظار والتفيش، بالإضافة إلى تسهيل عملية التفتيش على البحارة، بما يضمن المحافظة على الأمور الأمنية للبلد.
وأكد المجتمعون انه تم الاتفاق على وضع 3 أجهزة تصوير وزيادة عدد الكوادر الجمركية داخل الحرم الجمركي.