الذيابات: الرمثا منطقة منكوبة

أحمد التميمي الرمثا - قال النائب عبدالسلام الذيابات إن 80% من سكان الرمثا كانوا يعتمدا على التجارة بين الأردن وسوريا والعراق قبل إغلاق الحدود وجائحة كورونا. وأضاف الذيابات خلال رده على خطاب طلب الثقة أن منطقة الرمثا التي يمثلها هي منطقة منكوبة، فرّ إليها 70 ألف لاجئ سوري. وأشار الى حجم الضرر الكبير الذي عاناه سكان الرمثا وسائقي وأصحاب السفريات وموظفين شركات التخليص والمخلصين . وقال، إن نسبة البطالة في الرمثا تجاوزت 50% بعد أن فقد العديد من المواطنين مصدر دخلهم الأساسي جراء جائحة كورونا، ناهيك عن المئات الذين يتخرجون من الجامعات سنويا ولا يوجد لهم فرص عمل. وانتقد الذيابات افتقار مستشفى الرمثا الحكومي بعد أن تم تأهيله للأجهزة والكوادر الطبية على الرغم من وجود أطباء وممرضين و كفاءات من أبناء لواء الرمثا عاطلين عن العمل. كما انتقد وزارة الأشغال العامة بترفيع مكتب لواء الرمثا الى مديريه دون أي كوادر إضافية. وقال إنه لا يوجد في الرمثا لغاية الآن مدارس مستأجرة مستهلكة لا تصلح لاحتضان الطلبة، لافتا الى ارتفاع عدد المعلمين العاطلين عن العمل بسبب التعينات الخارجية. ودعا إلى إنشاء مستشفى عسكري في لواء الرمثا كما أمر جلالة الملك خلال زيارته الأخيرة للرمثا. وانتقد الذيابات عدم وجود أسرة فارغة في مستشفى الملك المؤسس، متسائلا إلى متى يجب على الرمثاوي أن ينتظر ملتويا سريرا فارغاً. وقال إن الشباب ليس بالطريق الى الهلاك بل هلكوا والأهالي هرمت قبل الأوان، داعيا الى محاربة المخدرات أتوات المخدرات. وطالب الحكومة إنشاء منطقة حرة لتشغيل أبناء لواء الرمثا على غرار المنطقة الحرة في الزرقاء مع العلم بأن المنطقة الحرة في حدود الرمثا القديم مجهزة وبانتظار قرار رسمي بتجهيزه بالكوادر والخدمات اللوجستية.اضافة اعلان