الغور الشمالي: تخوف من انهيار صخور ودهمها لمنازل مواطنين

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي - يتخوف العديد من سكان منطقة الرصانه/ لواء الغور الشمالي من خطر انزلاق الصخور من المرتفعات المحيطة بمنازلهم، مطالبين ببناء جدران استنادية لحمايتهم من انهيارات قد تدهمهم في أي لحظة، سيما أثناء هطول الأمطار.
وبينوا، حاجة تجمعاتهم السكانية إلى جدران استنادية خاصة في المواقع الخطرة ذات التضاريس الوعرة بسبب عوامل التعرية لهذه الصخور والانجرافات.
 ويؤكد سكان أحياء (المنصور والمخيبه الفوقا) انهيار الحجارة والأتربة باتجاه منازلهم نتيجة وجود جروف منحدرة وخطرة تحيطها، مشيرين إلى أن الجدر المبنية من السلاسل الحجرية لا تستطيع صد انهيارات صخرية، بقدرة الجدران الاستنادية المشيدة من الإسمنت.
 وأكد ابو محمد المشرقي أنهم طالبوا البلدية مرات عدة بإنشاء جدران استنادية، إلا أن ردها الدائم كان التأجيل لعدم توفر مخصصات مالية، رغم أن بعضا منها أنشئ في مناطق أقل خطورة، لافتين إلى قيام مديرية الاشغال ببناء جدر على الطريق الرئيس. 
ولفتوا إلى وجود منحدرات ترابية تعتلي الطريق الرئيس الذي يخترق وسط مدينة الشونة الشمالية، وشكلت عائقا مروريا في الشتاء الماضي حيث انزلقت الأتربة لتشكل حاجزا طينيا تسبب بتعطل حركة المرور.
وقال مدير اشغال الشونة الشمالية عطا الله ابداح، إنه في وقت سابق تم بناء عدد من الجدر الاستنادية في العديد من المناطق التابعة للبلدية، لافتا إلى ان الطبيعة والتضاريس المنحدرة للمنطقة، تتطلب بناء المزيد من هذه الجدران.
ولفت إلى أنه تم وضع عبارات جديدة في بعض المناطق التي تشكل مسارب للمياه، وتنظيف الأقنية الجانبية بما يسهل تصريف المياه بشكل جيد.
وبين أن مشكلة تساقط الحجارة والطين أثناء موسم الأمطار ليس لها حل جذري بسبب وجود الجبال بارتفاعات عالية على جانبي الطريق، ما يؤدي الى انهيارات صخرية وطينية، وهي بحاجة إلى عملية صيانة شاملة وتحتاج الى مبالغ مالية كبيرة بسبب طبيعة المنطقة الصعبة.
وأضاف أن كوادر الصيانة بالأشغال العامة تقوم بصيانة الطريق كل عام لمنع وقوع الحوادث عليه.

[email protected]

اضافة اعلان