الغور الشمالي: طريق دولي يشطر بلدة المنشية ويجعلها غير متصلة

حادث سير وقع على الطريق الدولي في منطقة المنشية بوادي الأردن بسبب خطورته - (الغد)
حادث سير وقع على الطريق الدولي في منطقة المنشية بوادي الأردن بسبب خطورته - (الغد)
علا عبد اللطيف الغور الشمالي- يشطر الطريق الدولي، احياء بلدة المنشية في الغور الشمالي ويجعلها غير متصلة بسبب مشاكل في مواقع الفتحات الالتفافية، حول المنطقة الممتدة من المنشية شمالاً إلى مثلث معبر وادي الأردن جنوباً مما جعلها منطقة مرورية خطرة على المشاة والسائقين، بسبب أعمال التأهيل التي يخضع لها منذ 9 أعوام، رغم انتهاء مدة عطائها مع بداية العام الحالي. وأكد مواطنون، أن الطريق تغيب عنها اللوحات الارشادية المرورية في كثير من مقاطعها، فيما حوادث الدعس غالبا ما تحدث ليلا جراء لعدم توفر الإنارة. وطالب المواطن علي التلاوي، الجهات المعنية بالتدخل الفوري لحل مشكلة الطريق الدولي، التي تتمثل بعدم وجود فتحات، ما أدى إلى شطر البلدة إلى قسمين غير متصلين، حيث يضطر اهالي المنطقة الى قطع مسافات طويلة للوصول الى الشطر الثاني من البلدة. واشار التلاوي، الى ان ذلك ادى الى مشاكل مرورية، اذ يضطر الاهالي الى استخدام طريق قناة الملك عبدالله للوصول الى الشطر الثاني من البلدة، مما يشكل خطرا كبيرا على حياة الاطفال والسكان. واوضح ان سائق المركبة القادم من طريق البترول، والذي يريد الوصول إلى الشطر الآخر من الطريق ذاته، عليه أن يذهب جنوبا لمسافة 3 كيلو مترات للعودة مع المسرب الآخر، ثم يكمل طريقه او اختصار المسافة بالقفز بمركبته فوق الجزيرة الوسطية، وتحمل النتائج القاتلة، مؤكدا وقوع العديد من الحوادث. وأشار علي البشتاوي، إلى أن الطريق يحتاج لمطبات “هندسية” لتخفيف سرعة السيارات، وخاصة الحافلات العمومية والشاحنات، التي تعبر الطريق للوصول إلى معبر وادي الأردن، والمحملة بالآليات الثقيلة، وإنشاء جسور للمشاة في المناطق التي تشهد كثافة مرورية، إضافة إلى تعديل مواقع “فتحات إعادة الالتفاف”؛ حيث يضطر بعض السائقين إلى السير بعكس الاتجاه لتجنبها، بسبب بعدها، ما يتسبب بوقوع حوادث اصطدام أو دعس. وطالب المواطن صابر ابو سعدة، بإنارة الطريق بشكل كامل، من المنشية شمالا وإلى مثلث معبر وادي الأردن جنوبا، للحد من وقوع حوادث الدعس على الطريق الدولي، مشيرا إلى أن عدم توفر الإنارة في الشارع أدى إلى ارتفاع الحوادث. وأشار الى أن ما يزيد من خطورة شوارع بلدتي الشونة الشمالية والمشارع على المشاة، قيام بعض أصحاب المحال التجارية باستغلال الأرصفة، لعرض بضائعهم عليها، وخصوصا في فصل الربيع، اذ يقومون بعرض منتوجاتهم الخضرية من الحمضيات والورقيات والخضراوات لبيعها للمتنزهين، مما يسبب ذلك خطورة كبيرة في حال وقوف السيارات على الشارع الدولي، وتعريض حياتهم للخطر، الأمر الذي بات يستدعي إزالة البسطات وتأمين مسارات وأماكن عبور للمشاة لحمايتهم من الحوادث المرورية، والتي تتكرر بشكل لافت في المنطقة. وطالب المواطن محمد ابو صهيون، بالعمل على توفير مناطق ومساحات آمنة على الشوارع الرئيسة في كل من بلدات الشونة الشمالية والمشارع وقليعات، التي تشهد شوارعها اكتظاظا مروريا وكثافة في حركة المشاة، خصوصا من طلبة المدارس، لأن أغلب المدارس قريبة من الشوارع الرئيسية؛ كمدرسة قليعات الثانوية للبنات، ومدرسة الملك طلال، لافتا إلى أن التباطؤ في الانتهاء من أعمال التوسعة سيزيد من ارتفاع حوادث الدعس، مشيرا الى الخسائر المالية التي يتكبدها السائقون جراء المطبات والحفر، وغياب الشروط المطلوبة. وكان لجأ بعض السكان في فترات سابقة لعمل فتحات في الجزيرة، تسببت بحوادث مميتة اضطرت معها وزارة الأشغال العامة لإعادة إغلاق هذه الفتحات. وفي تموز (يوليو) من العام الماضي، وعلى إثر ارتفاع معدلات حوادث الدهس والتصادم على الطريق قام سكان منطقة الشيخ حسين بإغلاق الطريق الدولي المار من وسط 6 تجمعات سكانية أمام حركة المرور، احتجاجا على إغفال الحكومة قضية الطريق مطالبين وزارة الأشغال بعمل فتحات رسمية لدوران المركبات وإنارة الطريق ووضع لوحات وشواخص تحذيرية وارشادية. واكد مصدر من مديرية اشغال لواء الغور الشمالي، ان المديرية بصدد عمل دراسات لحل المشكلة، مشيرا الى ان الدراسات سيتم تنفيذها خلال الفترة المقبلة لحل تلك المشاكل الفنية.اضافة اعلان