حريق مزرعة بالعدسية.. يفتح ملف حرائق إسرائيلية مفتعلة في الجانب الأردني للغور

بقايا حرائق سابقة في منطقة الأغوار-(أرشفية)
بقايا حرائق سابقة في منطقة الأغوار-(أرشفية)

الغور الشمالي- أثار وقوع حريق أول من أمس في مزرعة بمنطقة العدسية بمزرعة في لواء الغور  الشمالي،  مزارعي اللواء الذين وجهوا أصابع اللوم والاتهمام لوزارة الزراعة في التعامل مع الحرائق المفتعلة من الجانب الآخر مع الكيان الإسرائيلي، مشرين إلى أن الوزارة لم تطور من خططها، وبقيت تعمل في نطاق خطط قديمة سابقة، ما يهدد الموسم الزراعي المقبل  المتزامن مع فصل الصيف.

اضافة اعلان


وتتسبب هذه الحرائق، بتخريب محاصيل ومزارع، ينجم عنها خسائر كبيرة لأصحاب المزارع والمنطقة، جراء إسقاط قنابل تنويرية، وإضرام نار في أعشاب جافة، بذريعة إسرائيلية، تقول إن ما ترتكبه، هو لمراقبة الحدود ومنع التسلل، تحت ذريعة الأوضاع الراهنة التى يشهدها قطاع غزة، والغضب الشعبي والعربي والعالمي من جرائم إسرائيل الوحشية.


يقول مزارعون، إن تلك النيران تنتقل من غربي النهر إلى شرقه، متسببة بأضرار جسيمة، كما حدث مؤخرا في مناطق مختلفة من لواء الغور الشمالي، في ظل تجاهل إسرائيلي تام لموضوع الحرائق وإبقائها على موقفها، بينما تقوم وزارة الزراعة بإطفاء الحريق بالتعاون مع الجهات المعنية، وقد أصدرت تعليمات تشير إلى تنظيف جوانب وأطراف المزارع من الأعشاب الجافة وأخذ الحيطة والحذر من اندلاع حرائق فيها.


وبعيدا عن التعويضات التي تماطل إسرائيل كعادتها بدفعها للمزارعين الأردنيين، ممن تضررت مزارعهم العام الماضي ونهاية هذا العام وغيرها، بات لزاما إيجاد حل جذري لما تقترفه إسرائيل سنويا في مثل هذه الأوقات من كل عام بحسب مزارعين .


ويقول رئيس جمعية مزارعي وادي الريان مثقال الزيناتي إن ملف الحرائق السنوي يتطلب الضغط على دولة الاحتلال، لاحترام اتفاقيات السلام وغيرها، والتنسيق مع الأردن مسبقا عند إضرامها للنار غربي النهر، لمنع امتدادها إلى شرقيه، حتى لا تصبح تلك الحرائق فعلا استفزازيا يضر بالمزارعين الأردنيين ضررا كبيرا.


ورغم ذلك، والخطورة التى تكمن في ملف الحرائق الإسرئيلية، إلا أن الملف ما يزال عالقا، إذ ينتقد المزارع خالد أبو نعاج وزارة الزراعة التي يقول إنها تقوم بعملية حصر الأضرار فقط، بدون أن تعمل على تعويض المزارعين، مما يضيق الخناق على المزارعين.


وطالب بإيجاد آلية جديدة تحد من تلك الحرائق لكي يستمر العمل بالقطاع الزراعي وقبل  دخول الصيف، وخاصة أشهر أيار (مايو) وحزيران (يونيو) وتموز (يوليو) وآب (أغسطس).


واشار إلى أن الحرائق أتت الأعوام الماضية على مساحة كبيرة من الأراضي الزراعية، وأدت إلى موت مئات أشجار الحمضيات، التي تزيد أعمارها على 25 عاماً في بعض المزارع، بعدما تحولت إلى رماد، إضافة إلى خسائر زراعية أخرى.


وقال مدير زراعة  لواء الغور الشمالي محمد النعيم لا بد أن يكون هناك جدية بالتعامل  مع الحرائق الإسرائيلية والعمل على تغيير النهج الروتيني كالاعتماد على المخاطبات، وحصر الأضرار. مؤكدا إلى أن هناك، تراجعا في عدد الحرائق خلال الأعوام الأخيرة، مشيرا إلى أنه يجري في العادة مخاطبة الجانب الإسرائيلي، عبر وزارة الخارجية بهذا الخصوص.


وبين المصدر، أن الحل الأمثل، هو العمل على إزالة الأعشاب الجافة، وإنشاء ما يسمى "خطوط نار" على جانب النهر وحول المزارع لمنع امتداد النيران إليها، لافتا إلى أن تنظيف مجرى النهر بحاجة إلى تنسيق مع الجانب الآخر، ويؤكد أن الوزارة اتخذت بعضا من الإجراءات الوقائية والاحترازية، والتي تتمثل في مخاطبة وزارة الخارجية الحكومة الإسرائيلية حول الموضوع، ونوعية المزارعين وإقناعهم بأهمية إزالة الأعشاب.


وبين مصدر من وزارة الزراعة أن الوزارة طلبت من الجانب الإسرائيلي، حال قيامه بحرق الأعشاب الجافة، إعلام الأردن مسبقا ليتمكن من اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من امتداد أي حريق. 


وأكد اتخاذ إجراءات وقائية في الأشهر الأخيرة، عبر تنفيذ توصيات لجنة مكافحة الحرائق، التي تضم مندوبين من وزارة الزراعة والأشغال العامة والدفاع المدني، تتضمن الاستعانة بآليات البلديات ومجلس الخدمات المشتركة والأشغال العامة، لفتح طريق عرضي وخطوط نار على امتداد نهر الأردن لمواجهة الحرائق.


وأبدى المصدر استياءه جراء اعتداء المزارعين على حرم النهر والقيام بزراعة جوانب أطراف النهر، مما يزيد من توقع حدوث حرائق في أي وقت، وخاصة في فصل الصيف مع ارتفاع درجات الحرارة.


وتتعرض المناطق الزورية الواقعة على الضفة الشرقية لنهر الأردن إلى حرائق تتكرر كل عام مع قيام الجانب الإسرائيلي بافتعال الحرائق في الأراضي غربي النهر، بهدف إبقاء هذه الأراضي مكشوفة لتسهيل عملية المراقبة.


ويذكر أن المناطق الزورية تعرضت في العام 2006 لحريق كبير استمر حوالي أسبوع، وتم الاستعانة بمرتبات الدفاع المدني من المحافظات الأخرى، والبلديات ومديريات الزراعة.

 

اقرأ أيضا:

 

حريق في مزرعة بالشونة الشمالية