رسالة بلون الدم يوجهها أطفال إربد للعالم لإنقاذ الطفولة في غزة

WhatsApp Image 2023-11-04 at 2.07.35 PM
رسالة بلون الدم وجهها أطفال إربد للعالم لإنقاذ الطفولة في غزة
إربد- وضع زهاء ألف طفل احتشدوا امام مبنى بلدية اربد الكبرى بصماتهم بلون الدم على رسالة وجهت للعالم أجمع حملت عنوان "أنقذوا الطفولة في غزة".اضافة اعلان

وشارك عدد كبير من أطفال إربد في الفعالية التي نظمتها البلدية لإعلان تضامن أطفال المدينة مع نظرائهم الذين يتعرضون لأبشع أنواع القتل والتنكيل مع دخول العدوان الإسرائيلي على قطاعهم، المحاصر منذ 16 عامًا، يومه الثلاثين.

وأطلق الأطفال في سماء المدينة بالونات تحمل ألوان العلم الفلسطيني، كما حملوا بين أيديهم العلمين الأردني والفلسطيني لتأكيد وحدة الشعبين ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، كما رفعوا لوحات منددةً بالمجازر التي تنتهك كل حقوق الطفولة والقوانين والمواثيق الدولية التي أكدت وجود تجنيب الأطفال آثار الحروب وحمياتهم خلال اندلاعها.

وألقى عدد كبير من الأطفال المشاركين كلمات وقصائد شعرية باللغتين العربية والإنجليزية، عبروا خلالها عن مشاعرهم المليئة بالبراءة والصدق تجاه أطفال طالتهم الأيدي الغادرة في غزة، معبرين عن أملهم في وقف فوري للحر وان يعيش أطفال غزة بسلام يمنحهم الفرح والحب وحق اللعب.

وقال رئيس بلدية إربد الكبرى الدكتور المهندس نبيل الكوفحي إن الدعوة لهذه الوقفة جاءت لترسيخ حب فلسطين في نفوس الأطفال والأجيال الجديدة التي ستحمل الراية في الأيام المقبلة، ومن باب التوعية لهم بأن قضية فلسطين هي القضية الرئيسية والمحورية لجميع العرب والمسلمين.

وأضاف الكوفحي أن البلدية تعبر عن ضمير المواطنين وتوجهاتهم وأنها حملت على عاتقها منذ تولي المجلس البلدي أعماله التفاعل مع جميع القضايا المجتمعية وعملت على إبراز دور التنمية والشراكة مع جميع المؤسسات.

ووجه شكره الكبير لجميع المشاركين في هذه الوقفة من أفراد ومؤسسات وجمعيات، مبيناً أن البلدية مستمرة في إقامة الفعاليات المناصرة لصمود الأهل في غزة.

وأكد الناطق الإعلامي للبلدية غيث التل أن هذه الوقفة قد تكون أشد تأثيراً من غيرها، وتعد نشاطاً مميزاً كونها حملت رسائل البراءة لكل المجتمعات الدولية، وعبرت عن كل ما يكتنز في ضمائر المشاركين بها بكل صدق.

وأكد ان الأطفال هم الأقدر على التعبير عن نظراءهم واقرانهم في العمر وهم الأكثر شعوراً بمأساتهم وما يتعرضون له من قتل وتنكيل وحرمان من كل حقوقهم الأساسية التي كفلتها كل المواثيق العالمية والدولية.