لأول مرة في تاريخها.. اليرموك تستخدم الحبر الخاص في انتخابات مجلس طلبتها

انتخابات يرموك
جامعة اليرموك تستخدم الحبر الخاص في انتخابات مجلس اتحاد الطلبة

أكد عميد شؤون الطلبة في جامعة اليرموك – الناطق الإعلامي لانتخابات اتحاد الطلبة في دورتها الـ 29 الدكتور معتصم شطناوي، أنه سيتم ولأول مرة في تاريخ الانتخابات الطلابية في الجامعة، استخدام "الحبر الخاص"، منعاً لتكرار التصويت كإحدى ضمانات النزاهة من قبل جامعة اليرموك للعملية الانتخابية.

وكشف عن أن فريقا من المركز الوطني لحقوق الإنسان، قام أمس الأحد بزيارة الجامعة، اطلع خلالها على ما تم إعداده من ترتيبات متصلة بالعملية الانتخابية، شملت زيارة بعض القاعات المخصصة للاقتراع والفرز واجراءات ضبط العملية الانتخابية وتنظيمها من حيث النماذج والمحاضر وتوزيع لجان الاقتراع والفرز وغيرها من الإجراءات الفنية واللوجستية المتصلة، لافتا إلى أنه لم يتم تسجيل أي ملاحظات تذكر.

وتابع: أن المركز الوطني لحقوق الإنسان والهيئة المستقلة للانتخاب، سيتوليان أيضا مراقبة العملية الانتخابية المقررة يوم غد الثلاثاء، من خلال فريق قوامه 15 شخصا من "المركز" وأربعة أشخاص من مديرية العمليات الانتخابية في "الهيئة" بصفة مشرفين ومراقبين، في رسالة تأكيد من جامعة اليرموك على تطبيق أقصى درجات الحيادية والموضوعية في هذه الانتخابات.

وأشار شطناوي إلى أن اللجنة العليا للانتخابات برئاسة نائب رئيس الجامعة الدكتور سامر سمارة، عقدت أمس الأحد في مدرج كلية العلوم التربوية، وبحضور أعضاء اللجنة، اجتماعا للجان الفرعية ولجان الاقتراع والفرز، تضمن التعريف بتعليمات الانتخاب والفرز، ومهام هذه اللجان.

ودعا شطناوي طلبة الجامعة من جميع الكليات، إلى المشاركة الفاعلة في هذه الانتخابات، وتقديم "اتحاد طلبة" يلبي تطلعاتهم، ويأخذ دوره الرائد في خدمة الجسم الطلابي في الجامعة، ويكون شريكا فاعلا في عملية البناء والنماء على مستوى الجامعة بما يعزز مسيرتها وتقدمها.

اضافة اعلان

 

إلى ذلك، أجرى مركز دراسات التنمية المستدامة في جامعة اليرموك استطلاعا للرأي حول "تصورات طلبة جامعة اليرموك لانتخابات الطلبة" في دورتها الـ 29 والمقررة غدا الثلاثاء.


وشمل الاستطلاع (1639) طالبا ممن يحق لهم الانتخاب/ مرحلة البكالوريوس، تم ارساله عبر البريد الإلكتروني لجميع الطلبة.

ووفق الاستطلاع فقد شكلت الطالبات (64.5%) من مجمل عينة الاستطلاع مقابل (35.5%) للطلبة الذكور، كما وشكّل الطلبة الذين قبلوا في عام 2023 حوالي ( 46.1%) من مجمل الطلبة الذين شملهم الاستطلاع؛ في حين شكل المقبولون في عام 2022 (21.5%)، والمقبولين في عام 2021 (19.1 %).

وكان غالبية الطلبة الذين شملهم الاستطلاع هم ممن قبلوا تنافسيا في الجامعة بنسبة (63.1 %)، كما وأكد ( 50.8%) من الطبلة الذين شملهم الاستطلاع أنهم سيشاركون في انتخابات اتحاد الطلبة للدورة 29 مقابل (49.2 %) أكدوا أنهم لن يشاركوا فيها.

وفيما يخص دوافع المشاركة في هذه الانتخابات، فقد كان دافع القناعة بالبيان الانتخابي للمرشح أو القائمة هو الأعلى بنسبة ( 53.4%) ثم الصداقة والمعرفة بنسبة (31.7%)، في حين أبدى ( 11.1%) من الطلبة الذين سيشاركون بأن مشاركتهم بمثابة تهيئة للانتخابات البرلمانية القادمة، فيما شكل دافع الانتخاب على أساس عشائري ما نسبته ( 10.2%).

وفيما يخص الطلبة الذين لم يبدو رغبة في المشاركة الانتخابية، فقد أبدى ( 35.1%) منهم عدم الرغبة بالمشاركة بسبب "أن مشاركته لن تحدث أي تغيير" ، فيما عزا ( 25.2%) منهم عدم مشاركته إلى أن "المجالس السابقة لم تقدم خدمات كافية للطلبة"، فيما ابدى (23.1%) "عدم قناعته بكفاءة المرشحين/ القائمة".

وأفاد (51%) من مجمل العينة التي شملها الاستطلاع، أنهم أطلعوا سابقا على تعليمات إتحاد الطلبة في جامعة اليرموك النافذة مقابل ( 49%) لم يطلعوا عليها، أو كانوا محايدين في إجاباتهم، فيما أفاد (51 %) من الطلبة الذين أبدوا رغبة في المشاركة في الاستطلاع، أن مشاركتهم في هذه الانتخابات ستكون تهيئة (تجربة) مفيدة لهم للمشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة.

وبالنسبة للطلبة الذين اطلعوا سابقا على تعليمات اتحاد الطلبة، فقد عبر (66.6%) منهم عن رضاهم عنها مقابل (33.4 %) لم يكونوا راضين عن هذه التعليمات.

وفيما يخص الطلبة الذين أعربوا عن رضاهم عن هذه التعليمات، فقد كانت وجهة نظرهم مبنية على عدة أسباب، إذ أفاد (50.1 %) منهم بأن رضاهم يعود إلى أن "طلبة الجامعة شريحة ممثلة للمجتمع الأردني"، و أن "ممارسة حق الانتخاب على أي مستوى مظهر مهم للديمقراطية وتكريس لقيمها" كان بنسبة (42.1%)، و أن " تعليمات اتحاد الطلبة في جامعة اليرمرك تحاكي قانون انتخاب مجلس النواب كانت بنسبة (32.7%) ، وأن ما نسبته ( 22.8%) رأوا أن "الأجواء الملائمة التي وفرتها إدارة الجامعة للطلبة للمشاركة في انتخابات اتحاد الطلبة كانت دافعا للمشاركة في انتخابات مجلس النواب القادمة".

وأبدى ( 71.8%) من مجمل الطلبة الذين شملهم الاستطلاع، بأن إدارة جامعة اليرموك أولت اهتماماً ملحوظا بانتخابات اتحاد الطلبة لهذا العام، وبالنسبة لمن لمسوا اهتمام إدارة الجامعة بملف انتخابات اتحاد الطلبة لهذا العام، فإنهم وصفوا ذلك الاهتمام على النحو التالي:

- مطبوعات تعريفية متاحة للطلبة: ( 35.6%).
- الإعلانات على لوحات الكليات: ( 34.4%).
- تواصل الجامعة معهم عبر البريد الالكتروني: ( 25.7%).
- تواصل عبر الهاتف أو تواصل عبر وسائل التواصل الاجتماعي: ( 19.5%).
- الدور الترويجي لعمادة شؤون الطلبة: ( 18.1%).

وعن توقعات من شملهم الاستطلاع لنسبة المشاركة في انتخابات اتحاد الطلبة للدورة 29، فقد توقع (35.7%) منهم أنها ستكون اكثر من 50%، فيما ذهب ( 32.5%) منهم أنها ستكون بين ( 40 % وأقل من50%)، و( 20.5%) منهم توقعوا أنها ستكون ( بين 30 وأقل من 40%)، و (11.3%) توقعوا أنها ستكون أقل من( 30%).

وعن نية التصويت للطالبات المرشحات، أبدى (51.1 %) ممن شملهم الاستطلاع بأنهم سيقومون بذلك، مقابل (48.9%) لم تكن لديهم نية بالتصويت للطالبات، وعزا الراغبون بالتصويت للطالبات المرشحات الدوافع في ذلك رغبة منهم في تمكين المرأة لتضطلع بمكانتها المفترضة في الجامعة والمجتمع و بنسبة ( 74.7%) ، فيما كان دافع العدالة بين الجنسين في التمثيل الانتخابي كأساس لتنمية مجتمعية مستدامة، بنسبة (48.3%)، فيما كان دافع "أن الإناث يشكلن 63 % ممن يحق لهم التصويت" بنسبة ( 40.2%).

وفيما يخص تقييم الطلبة لجهود الجامعة بشكل عام في التحضير لانتخابات اتحاد الطلبة للدورة 29، فقد أبدى (65.1 %) منهم أنها كانت أكثر من جيدة (جيدة ومتميزة)، و (17.2 %) منهم أنها كانت (مرضية)، في حين لم يُبدِ سوى (9.4 %) من المستطلعين بأن هذه التحضيرات لم تكن كافية، ولم يفد (8.3%) من المستطلعين أي تقييم.