لواء الكورة.. مطالب باستغلال مبنى مدرسة تبنة المهجور منذ سنوات

مبنى مدرسة تبنة بلواء الكورة المهجور منذ سنوات-(الغد)
مبنى مدرسة تبنة بلواء الكورة المهجور منذ سنوات-(الغد)
إربد - ما يزال مبنى مدرسة تبنة الثانوية للبنين في لواء الكورة بإربد يراوح مكانه منذ سنوات، بعد أن أخلته وزارة التربية والتعليم من الطلبة؛ لوجود تشققات وسقوط أجزاء من جدرانه، فيما نقل الطلبة إلى مدرسة جديدة تم بناؤها بكلفة 1.3 مليون دينار.  اضافة اعلان
ومنذ عملية الإخلاء، لم تتخذ الجهات المعنية أجراءات على أرض الواقع بحق المبنى الذي تحول إلى مكان مهجور، في وقت تتكرر المطالبات بضرورة إعادة ترميمه وتأهيله واستغلاله للحد من مشكلة المدارس المستأجرة في اللواء. 
ووفق أولياء أمور طلبة، فإن المبنى المهجور بالإمكان صيانته وإعادة إشغاله من أجل التخلص من المدراس المستأجرة في البلدة وعددها 3 مدارس عبارة عن منازل غير مهيأة للتعليم، مشيرين إلى أن المدرسة القديمة هي ملك لوزارة التربية والتعليم وأصبحت مهجورة وباتت عرضة للعبث من البعض.
ودعوا إلى ضرورة اعادة ترميم المدرسة واعادتها للحياة من جديد، وخاصة وأن المدرسة تعتبر من أقدم المدارس في المنطقة، أو تحويلها إلى متحف أثري في المنطقة، مشيرين إلى أن بقاء مبناها بالوضع الحالي، سيؤدي إلى اختفاء معالمها وتعرضها للعبث من قبل مجهولين في ظل غياب الحراسة.
وقال المواطن محمد بني ياسين إن مبنى مدرسة تبنة المهجور يتوسط تجمعات سكانية ذات كثافة سكانية، مشيرا إلى أن المدارس البديلة بعيدة عن منازل الطلبة، وهو ما رتب على أولياء أمور أعباء مالية جديدة بدل مواصلات ذهاب وعودة الطلبة، مطالبا ببناء مدراس جديدة في البلدة نظرا للزيادة السكانية التي تشهدها البلدة وخاصة في ظل وجود قطع أراض مملوكة للتربية.
بدوره، قال مدير تربية لواء الكورة الدكتور أسعد الشرع إنه تم عمل دراسة وإعداد جدول بالكميات الخاصة بعمليات صيانة مبنى المدرسة، وسيتم طرح عطاء الصيانة السنة الحالية من خلال وزارة الأشغال، لأن المدرسة بحاجة إلى أعمال صيانة شاملة خاصة وأنها مخلاة منذ سنوات.
وأكد أن طلبة المدرسة تم استيعابهم في المدرسة الجديدة، وأنه في حال الانتهاء من أعمال الصيانة للمدرسة سيتم نقل الطلبة من المدارس المستأجرة إليها وخاصة وأن المدارس المستأجرة عبارة عن منازل وأبنيتها ضيقة وباتت لا تستوعب الأعداد المتزايدة من الطلبة في ظل الزيادة السكانية.
وأكد أن المدراس في المنطقة تستوعب الطلبة دون تأثير على السعة الصفية وأن جميع المدارس في المنطقة سواء المملوكة للوزارة أو المستأجرة تعمل على نظام الفترة الواحدة الفترة الصباحية.
وأضاف أن مبنى مدرسة تبنة الثانوية للبنين الجديد، تم تشغليه قبل سنوات، وأنجز بكلفة 1.3 مليون، ويضم 24 غرفة صفية ومختبرات ومرافق متنوعة. 
وكانت لجنة فنية من وزارة التربية والتعليم كشفت قبل سنوات على سور مدرسة تبنة الثانوية للبنين، الذي انهار جزء منه بسبب الأمطار، وأوصت بإخلاء المبنى من الطلبة.