مجلس "هاشمية إربد" يُعلّق جلساته احتجاجا على سوء الخدمات

أحمد التميمي إربد- علّق رئيس واعضاء مجلس محلي منطقة الهاشمية التابعة لبلدية اربد الكبرى، جلسات المجلس المحلي حتى إشعار آخر. ويأتي تعليق الجلسات احتجاجا على سوء الخدمات وعدم التزام بعض الموظفين بالدوام الرسمي. وحسب بيان اصدره المجلس، فقد تم تقديم أكثر من مذكره لرئيس البلدية ولم يتم الرد عليها لغاية الآن. ودعا اعضاء المجلس سكان منطقه الهاشمية الوقوف الى جانبنا وتحمل هذا الامر للنهوض في امور المنطقه وتحسين العمل العام. وقالت رئيسة المجلس لينا الوحشة، انه تمت مخاطبة رئيس الببدية باكثر من مذكرة من اجل الزام الموظفين بالدوام الرسمي، الا انه ولغاية الان لم تحل المشكلة. واكدت الوحشة ان معاملات المواطنين تعطلت بسبب عدم التزام الموظفين بالدوام واصبح هناك تأخير بالمعاملات. واشارت الى سوء الخدمات المقدمة للمواطنين في منطقة الهاشمية من تردي ازضاع الشوارع والنظافة والانارة وغيرها. ولفتت الى ان المجلس المحلي بات مهمش في المنطقة ولا يملكون اي صلاحية لتقديم خدمة للمواطن، حيث بات المواطن يضطر لمراجعة البلدية الام للحصول على الخدمات. واكدت الوحشة انه في قانون البلديات يجب ان تعطى ما نسبته 50% من ايرادات للمنطقة لتقديم خدمات للمواكن، الا ان هذا لم يطبق على ارض الواقع وهناك بيروقراطية ولامركزية في تنفيذ قرارات المجلس المحلي. واوضحت ان تعليق الجلسات واصدار اي معاملة تتعلق بالترخيص واذونات الاشغال سيستمر الى اشعار اخر لحين تلبية جميع مطالبهم. واشارت الى ان منطقة الهاشمية من اكبر المناطق في البلدية وتضم الآلاف من المحال التجارية والذين باتوا الى خدمات افضل مقابل الرسوم التي يدفوعها للبلدية. بدورة، قال الناطق الاعلامي في بلدية اربد الكبرى رداد التل ان هناك تسلسل اداري في تقديم اي شكوى للبلدية من اجل السير بالاجراءات الادارية. واشار التل الى ان اعضاء المجلس المحلي لمنطقة الهاشمية قانوا بالاستدعاء مباشرة لرئيس البلدية وهذا خطا وكان الاجدى بهم تقديم الشكوى لمدير المجالس المحلية للسير بها بشكل قاتوني وخصوصا وان هناك 23 منطقة ولا يمكن للرئيس متابعتها. وفيما يتعلق بسوء الخدمات، اكد التل ان منطقة الهاشمية حظيت بالعديد من الخدمات العام الماضي من تاهيل شوارع وانشاء جدران وترقيعات وغيرها. واضاف ان الخدمات في البلدية توزع بعدالة في جميع مناطق البلدية وجميع المناطق استفادت.اضافة اعلان